النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تليف الكبد أعراضه وأسبابه الأكثر شيوعاً وطرق علاجه

تليف الكبد أعراضه وأسبابه الأكثر شيوعاً وطرق علاجه
1 / 3
تليف الكبد أعراضه وأسبابه الأكثر شيوعاً وطرق علاجه
السمنة من مسببات تليف الكبد
2 / 3
السمنة من مسببات تليف الكبد
تليف الكبد مرض خطير له مضاعفات عدة
3 / 3
تليف الكبد مرض خطير له مضاعفات عدة

تليف الكبد أعراضه وأسبابه الأكثر شيوعاً وطرق علاجه، بداية من المهم معرفة أن مرض تليف الكبد هو مرض خطير يصيب الكبد نتيجة للإصابة بأمراض أخرى، ويعد تليف الكبد مرض خطير يضر وظائف الكبد ويسبب عدداً من المضاعفات الخطيرة، وفي التالي نتعرف على أهم المعلومات حوله.

تليف الكبد مرض خطير له مضاعفات عدة

أعراض تليف الكبد:

تظهر أعراض تليف الكبد عندما تصبح الحالة في مراحل متقدمة، ومن أعراضه الشائعة ما وردت في موقع "مايو كلينك" وهي:

  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق العام في الجسم.
  • ظهور كدمات في الجسم.
  • الإصابة المتكررة بالغثيان.
  • اضطرابات في الشهية.
  • تورم في الأطراف وانتفاخ البطن.
  • خسارة الوزن دون مبرر.
  • الحكة في الجلد وظهور عروق دموية.
  • اصفرار لون الجلد والعينين.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية لدى النساء.
  • اضطرابات في الرغبة الجنسية لدى الرجال.

أسباب تليف الكبد:

  • الإصابة بالأمراض في الكبد ومنها أمراض التهاب الكبد الفيروسي المزمن ومرض الكبد الدهني.
  • تراكم الحديد أو النحاس في الجسم.
  • الاضطرابات الوراثية في وظائف الجسم.
  • اضطرابات الهضم الجينية.
  • الإصابة بأمراض القنوات الصفراوية.
  • الإصابة بالأمراض المعدية وأهمها مثل داء الزُهري أو داء البروسيلا.
  • بعض الأدوية تسبب تليف الكبد.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • السمنة.

علاج تليف الكبد:

تختلف طرق علاج تليف الكبد وفقاً لشدة الإصابة وحجم الجزء المتضرر من الكبد، وأهم العلاجات هي:

  • السيطرة على المرض المسبب وعلاجه، بالإضافة إلى علاج الأعراض المصاحبة.
  • الحد من مسبباته مثل التوقف عن شرب الكحول وخسارة الوزن وإتباع نظام غذائي صحي.
  • العلاج بالأودية المضادة للالتهابات.
  • جراحة الكبد وتعني إزالة الجزء المتضرر من الكبد، وعادة ما تتم هذه الجراحة في المراحل الأولية من المرض.
  • زراعة الكبد، ولها عدة طرق طبية وتتم عادة في المراحل المتقدمة من المرض.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

×