النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي فوائد الشمندر للكبد

الشمندر فعال في تعزيز تدفق الدم للكبد وتحسين صحته
1 / 3
الشمندر فعال في تعزيز تدفق الدم للكبد وتحسين صحته
ما هي فوائد الشمندر للكبد
2 / 3
ما هي فوائد الشمندر للكبد
يحمي الشمندر من تلف والتهاب الكبد
3 / 3
يحمي الشمندر من تلف والتهاب الكبد

ما هي فوائد الشمندر للكبد، ويعدَ الشمندر أو البنجر أو الشوندر كما يُطلق عليه من النباتات العشبية. ويُمكن أن يتدرج لونه من الأحمر أو البنفسجي القاتم إلى الأحمر الباهت، ويمتلك الشمندر هذا اللون بسبب احتوائه على البيتاسيانين التي تعد من مضادات الأكسدة المهمة لصحة القلب.

لكننا في موضوع اليوم، سوف نركز أكثر على فوائد الشمندر للكبد والتي يبدو أنها كثيرة وقيَمة كما ذكر موقع "ويب طب" الذي تحدث بإسهاب عن فوائد تناول الشمندر على صحة الكبد، لكنه لم يغفل عن ذكر الآثار الجانبية التي يمكن أن تنجم عن تناول الشمندر.

ما هي فوائد الشمندر للكبد

كما ذكرنا أعلاه، يأتي الشمندر في طليعة الأطعمة المفيدة لصحة القلب، فضلاً عن خفض ضغط الدم وتحسين الهضم وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري بفضل محتواه المميز من الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة.

وفيما يخص فوائد الشمندر للكبد، فقد عدَدها الموقع المختص بالشؤون الطبية والصحية على الشكل الآتي:

  • تحسين تدفق الدم إلى الكبد: كون الشمندر غني بمضادات الأكسدة القوية مثل فيتامين ج، والكاروتينات، والأحماض الفينولية، والفلافونويد، إلى جانب النترات وهي مادة كيميائية تتواجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويتم تحويلها إلى أكسيد النيتريك عند تناولها.

ويساعد شرب عصير الشمندر في رفع مستويات أكسيد النيتريك في الجسم، ما يحسَن من تدفق الدم للجسم والكبد.

  • تعزيز صحة الكبد: للكبد وظائف مهمة في عملية التمثيل الغذائي، كونه يساعد في التخلص من رواسب الأدوية وتنظيف الجسم من السموم. وتتسبب المواد الغريبة والسامة واستهلاك الكحول وسوء التغذية والعدوى وفقر الدم وتناول بعض الأدوية، في تلف الكبد وهنا يأتي دور عصير الشمندر كمخلص للكبد من هذه المشكلة الخطيرة، فيحمي الكبد من الإلتهابات والإجهاد التأكسدي، ويعزز قدرته على إزالة السموم من الجسم. 
  • الوقاية من التهاب الكبد: بحسب الدراسات، فإن شرب عصير الشمندر يمكن أن يعزَز القدرة على التحمل القلبي التنفسي لدى الرياضيين من خلال زيادة الكفاءة، وتحسن الأداء على مسافات مختلفة، وزيادة القدرة على تحمل الإرهاق لوقت طويل. 

وينعكس تحسن أداء القلب وقدرة الجهاز التنفسي على امتصاص للأكسجين، على صحة الكبد لجهة الوقاية من التهاب الكبد الذي قد يتطور لاحقًا إلى تليف في الكبد.

ما هي الآثار الجانبية لتناول الشمندر

لا بد من التذكير دوماً باستشارة الطبيب المختص قبل تناول الشمندر وغيره من أصناف الطعام لتحسين صحة أعضاء الجسم، كون الإفراط أو عدم الإلتزام بطريقة تحضير الطعام بشكل صحي يمكن أن يولَد بعض الآثار الجانبية الضارة.

ومن الآثار الجانبية لتناول الشمندر:

  • يتسبب الإفراط في تناول الشمندر بحدوث تغير في لون البول والبراز إلى اللون الوردي، ولا يعتبر ذلك مشكلة صحية ولكن إن بقي لعدة أيام يجب التقليل من تناول الشمندر للبقاء في أمان.
  • يحتوي الشمندر على الأكسالات والتي قد يؤدي تراكمها لزيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى والمثانة.
  • يمتلك الشمندر القدرة على خفض ضغط الدم، لذا ينيغي على الأشخاص الذين يتناولون أدوية خفض ضغط الدم توخي الحذر.
  • الشمندر غني بالسكر، كما يمتلك مؤشر غلايسيمي مرتفع لذا يجب توخي الحذر عند تناوله من قبل مرضى السكر.
  • قد يؤدي تناول الشمندر بكثرة لحدوث عسر في الهضم، واضطرابات في المعدة، وانتفاخ في البطن بسبب محتواه العالي من الألياف لذا يجب تناوله بكميات معتدلة.
  • يجب على النساء الحوامل الحذر وعدم تناول الشمندر بكثرة بسبب محتواه العالي من النترات التي قد تسبب الحساسية للمرأة الحامل.

×