لماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي

 لماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي

لماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي

ضرورة المتابعة مع الطبيب لحين زوال الاعراض

ضرورة المتابعة مع الطبيب لحين زوال الاعراض

ضيق التنفس والاعياء من اعراض فيروس كورونا التي تستمر بعد التعافي

ضيق التنفس والاعياء من اعراض فيروس كورونا التي تستمر بعد التعافي

لماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي، موضوع هام وشائك يقض مضاجع الكثيرين ممن لا زالوا يعانون من اعراض الاصابة بفيروس كورونا حتى بعد الشفاء التام والتعافي منه.

وعلى الرغم من ان العديد من مصابي كورونا جاءت نتيجتهم سلبية بفحص PCR ما يعني خلوهم تماماً من فيروس كوفيد 19، الا أنهم يسجلون استمرار الشعور ببعض الاعراض التي عانوا منها أثناء الاصابة بالفيروس.

فلماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي، وما رأي الاطباء في هذا الخصوص؟ هذا ما نستعرضه سوياً اليوم.

ضرورة المتابعة مع الطبيب لحين زوال الاعراض

لماذا تستمر اعراض فيروس كورونا بعد التعافي

نقل موقع "الكونسلتو" عن الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، قوله إن بعض الحالات الحرجة من كورونا لن تعود لكامل صحتها كما كانت في السابق بعد تماثلها الشفاء.

والسبب في ذلك يرجع للخلل الكبير الذي يحدثه فيروس كورونا على الجهاز المناعي اثناء فترة المرض، ما يدفعه لافراز عدد من الوسائط الكيميائية التي تعمد لمهاجمة اعضاء الجسم واصابتها بالالتهاب. وهو ما يمنع هذه الاعضاء من العودة لوظائفها الحيوية كما في السابق.

وأضاف بدران أن الأعراض الاكثر احتمالاً أن يعاني منها مرضى كورونا بعد التعافي هي التالية:

  • ضيق التنفس.
  • التعب والاعياء.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

هذا الرأي يتشارك فيه الدكتور إسلام عنان، أستاذ علم اقتصاديات الدواء وانتشار الأوبئة، مع الدكتور بدران مشيرًا بدوره أن هذا الأمر شائع مع أي عدوى فيروسية، إذ يلي التعافي من الإنفلونزا مثلاً بقاء بعض الأعراض التي يزول تأثيرها تدريجيًا بعد فترة قصيرة.

لكن عنان أضاف ان الوضع قد يختلف نسبياً مع فيروس كورونا بسبب الاضرار التي يسببها لاعضاء الجسم خلال فترة المرض، وهو ما يجعل تأثير هذه الاعراض تبقى لبعض الوقت بعد التعافي. خصوصاً في حال كان مصاب كورونا يعاني من أحد الامراض المزمنة كالسكري والربو او أمراض القلب.

الاعراض الشديدة بعد التعافي

كما أشار د. عنان الى ان شدة الاعراض ومدة استمرارها بعد التعافي قد تختلف من شخص لآخر بحسب فترة بقاء الفيروس داخل جسم المصاب ومدى تأثيره على الاعضاء الحيوية فيه.

واعتبر ان تفلت الاستجابة المناعية الذي يشهده بعض المتعافين من فيروس كورونا، تتعرض له أيضًا حالات كورونا المتوسطة والحادة المحجوزة في العناية المركزة، ويطلق عليه العلماء اسم "عاصفة سيتوكين".

مضيفًا أنه بدلاً من سعي الجهاز المناعي لمحاربة العدوى، فإنه يعمد لمهاجمة اعضاء الجسم واصابتها بالتلف والفشل، لهذا يقوم الاطباء بإعطاء مثبطات المناعة لهؤلاء المرضى.

وأوصى د. عنان المتعافين من كورونا باتباع مجموعة من الإرشادات الضرورية للتقليل من حدة الأعراض السابقة، تتضمن:

  • الاستمرار في اتخاذ الاجراءات الوقائية التي تشمل غسل اليدين وارتداء الكمامة الطبية والتباعد الاجتماعي.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميًا.
  • المتابعة مع الطبيب المعالج لحين زوال كافة الأعراض.