طرق التأهيل والوقاية بعد السكتة الدماغية

طرق التأهيل والوقاية بعد السكتة الدماغية

طرق التأهيل والوقاية بعد السكتة الدماغية

التأهيل والعلاج الطبيعي مهمان بعد التعرض للسكتة الدماغية

التأهيل والعلاج الطبيعي مهمان بعد التعرض للسكتة الدماغية

السمنة وارتفاع ضغط الدم من اسباب الاصابة بالسكتة الدماغية

السمنة وارتفاع ضغط الدم من اسباب الاصابة بالسكتة الدماغية

اتباع نظام حياتي وغذائي صحي للوقاية من السكتة الدماغية

اتباع نظام حياتي وغذائي صحي للوقاية من السكتة الدماغية

الدكتور انور خالد

الدكتور انور خالد

يعاني البعض من السكتة الدماغية التي تحدث عندما يتوقف، أو يتعرقل بشدة، تدفق الدم إلى أحد أجزاء الدماغ، ما يحرم أنسجة المخ من الأكسجين الضروري جدا ومواد التغذية الحيوية الأخرى. ومن جراء ذلك، تتعرض خلايا المخ للموت خلال دقائق قليلة.

والسكتة الدماغية هي حالة طوارئ طبية، والعلاج الفوري لها أمر بالغ الحيوية والأهمية، إذ يمكن من خلاله تقليل الأضرار للدماغ ومنع المضاعفات المحتملة ما بعد السكتة.

كما يخضع مريض السكتة الدماغية لنوع من التأهيل والعلاج الطبيعي لاستعادة العافية بعد التعرض للسكتة، ويطلعنا الدكتور أنور خالد، استشاري العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل في أمانة للرعاية الصحية عن مراحل التأهيل والعلاج الطبيعي لمرضى السكتة الدماغية.

مراحل رعاية ما بعد السكنة الدماغية

بحسب الدكتور خالد، فان هناك مرحلتين لرعاية السكتة الدماغية بشكل عام، وهما المرحلة الحادة ومرحلة ما بعد الحادة.

المرحلة الحادة وتبدأ داخل مستشفى للرعاية الحادة حيث يحدد فريق الطوارئ الطبي نوع السكتة الدماغية التي عانى منها المريض، الإقفارية أو النزفية، وكلاهما يؤدي لخسارة خلايا في الدماغ، مما يسبب إعاقة إدراكية أو جسدية. 

ويعتمد تأثير السكتة الدماغية على المساحة المتضررة من الدماغ وكمية الأنسجة التالفة.
 
وبعدها يتم مراقبة المريض لبضعة أيام وإحالته إلى منشأة متخصصة لاخضاع المريض لبرنامج اعادة تأهيل مكثف لاستعادة أو إعادة تعلم الوظائف (الإدراكية أو الجسدية) التي خسرها المريض نتيجة السكتة الدماغية، وتعرف هذه المرحلة بمرحلة الرعاية ما بعد الحادة لرعاية السكتة الدماغية. 

ومن المهم ضمان انتقال المريض في الوقت المناسب لبرنامج متقدم لإعادة التأهيل وذلك لمنع المضاعفات، واستعادة الوظائف الحركية وغيرها ومساعدة المريض على التمتع بالاستقلالية. 

وتشير الدراسات إلى أن أفضل نتائج إعادة التأهيل يتم الحصول عليها خلال الأسبوع الأول بعد تعرض المريض لسكتة دماغية.
 
وفي مرحلة الرعاية ما بعد الحادة، ويخضع مريض السكتة الدماغية لجلسات منتظمة لتقييم الأضرار والإعاقات الناتجة عن السكتة الدماغية وذلك من قبل فريق العلاج متعدد التخصصات الذي يضم طبيب علاج طبيعي وإعادة تأهيل وأخصائي علاج طبيعي ومعالج وظيفي ومعالج متخصص في إعادة قدرات النطق والكلام وممرضة إعادة تأهيل وأخصائية تغذية وأخصائي اجتماعي. 

ويتم اعداد برنامج مخصص لاعادة التأهيل يتناسب مع احتياجات المريض المنفردة سواء لنوع ومستوى الاعاقة ومدة القدرة على تحمل شدة برنامج التأهيل.

ويضيف الدكتور خالد ان هناك ايضا التأهيل المكثف للمرضى الداخليين، وهم المرضى الذين لديهم قدرة محدودة على الحركة وأداء أنشطة الحياة اليومية لكنهم جيدون بما يكفي لتحمل برنامج إعادة تأهيل يومي مكثف تحت إشراف فريق العلاج متعدد التخصصات

اضافة الى التأهيل المنزلي للمرضى الذين يحتاجون لحد ادنى من المساعدة أو الإشراف أو التجهيزات للتحرك والقيام بأنشطة الحياة اليومية، أو الذين يحتاجون إلى دعم انتقالي قصير الأجل عند عودتهم من المستشفى إلى المنزل

ومثلها إعادة التأهيل للمرضى الخارجيين، وهو برنامج إعادة التأهيل اليومي للمرضى الذين يحتاجون لتخصصين أو أكثر لمدة 3 مرات تقريباً في الأسبوع ويمكنهم الوصول إلى المجتمع والتنقل بسهولة.

طرق الوقاية من السكتة الدماغية

يشير الدكتور خالد لوجود عوامل خطر محددة للسكتة الدماغية، بعضها قابل للتعديل ويتعلق بنمط الحياة غير الصحي والنظام الغذائي. 

وتشمل أهم عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية: 

•    ارتفاع ضغط الدم. 

•    السكري. 

•    التدخين. 

•    فرط الكوليسترول في الدم. 

•    السمنة. 

•    الخمول البدني. 

•    الاصابة ببعض أمراض القلب. 

ويمكن تجنب 70-80٪ من السكتات الدماغية من خلال التدابير الوقائية التالية:

•    ادارة ارتفاع ضغط الدم من خلال الحفاظ على وزن مثالي. 

•    اتباع نظام غذائي صحي. 

•    ممارسة الأنشطة البدنية باستمرار. 

•    معالجة عوامل الخطر الأخرى مثل السكري وامراض القلب في مرحلة مبكرة.