النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

اضرار الجلوتين الصحية على القولون

 اضرار الجلوتين الصحية على القولون
1 / 5
اضرار الجلوتين الصحية على القولون
اتباع حمية غذائية خالية من الجلوتين للوقاية من اثاره السلبية
2 / 5
اتباع حمية غذائية خالية من الجلوتين للوقاية من اثاره السلبية
 الجلوتين يمكن ان يسبب الاكزيما الجلدية
3 / 5
الجلوتين يمكن ان يسبب الاكزيما الجلدية
القمح ومشتقاته من ابرز مصادر الجلوتين
4 / 5
القمح ومشتقاته من ابرز مصادر الجلوتين
 الم البطن والقولون من اعراض حساسية الجلوتين
5 / 5
الم البطن والقولون من اعراض حساسية الجلوتين

اضرار الجلوتين الصحية على القولون، وهو من أنواع البروتينات وينقسم إلى نوعين رئيسيين:

  • الجلوتنين.
  • الغليادين ويعتبر في الغالب المسؤول عن الآثار السلبية الصحية التي يسببها تناول الجلوتين.

وفيما لم يكن موضوع الجلوتين واضراره على الصحة مثار اهتمام الكثيرين او معرفتهم به، زادت في الاونة الاخيرة معرفة الناس بالتأثير السلبي الذي يسببه تناول مصادر الجلوتين على الصحة خصوصا صحة القولون.

وبحسب الدكتور محمد خير العجة، استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد في مستشفى ميدكير بدبي، فان التعديل الوراثي في القمح رفع من نسبة البروتين فيه حوالي 40 مرة اكثر من القمح العادي او العضوي. وارتفاع هذا البروتين غير القابل للذوبان في الماء اثر سلبا على صحتنا.

مضيفا ان تناول كميات ولو قليلة من القمح المعدل وراثيا، يؤدي الى ترسب الجلوتين في الجسم مسببا العديد من المشاكل الصحية. ويشدد د. العجة على ضرورة التنبه لموضوع الجلوتين كونه قد يؤدي الى الاكزيما الجلدية او الام المفاصل والعضلات، اضافة الى فقر الدم وزيادة الوزن او نقصانه والام البطن والاصابة بالامساك والاسهال.

امراض يسببها الجلوتين 

يمكن للجلوتين الذي نتناوله عدة من مصادر الطعام المختلفة وابرزها الخبز ومشتقات القمح، ان يؤدي للاصابة بالامراض والمشاكل الصحية التالية:

  • الداء البطني: المعروف باسم حساسية القمح، حيث تهاجم خلايا جهازالمناعة الجلوتين ظنا منها انه نوع من الاجسام الغريبة مثل البكتيريا، مما يؤدي لنقص في العناصر الغذائية ومشاكل في الجهاز الهضمي وفقر الدم وزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • حساسية الجلوتين: وهي وجود تأثير سلبي عند تناول الجلوتين وحدوث تحسن في هذه الأعراض عند تناول حمية خالية منه. ومن الأعراض التي تسببها حساسية الجلوتين الانتفاخ وألم المعدة والاعياء والاسهال والام العظام والمفاصل.
  • امراض المناعة الذاتية: مثل التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو، ومرض السكري من النّوع الاول، والتصلب المتعدد.

كما اشارت دراسات عدة أنا الأشخاص الذين لا يعانون من الداء البطني أو حساسية الجلوتين يواجهون ايضا حدوث أعراض جانبية عند تناول مصادر الجلوتين. وتحدثت أحدى الدراسات عن أن 34 شخصاً يعانون من متلازمة القولون العصبي، قد واجهوا بعض الأعراض مثل الألم والانتفاخ والارهاق بعدما تناولوا أطعمة تحتوي على الجلوتين.

فيما اشارت دراسات أخرى الى أن تناول الجلوتين يسبب التهاب الامعاء وتضرر في جدار الامعاء.

تجدر الاشارة الى ان الجلوتين موجودة بشكل كبير في عدم مصادر للطعام مثل القمح والشعير والجاودار والحنطة المكتسبة والحبوب والخبز والكعك والمعجنات، كما يضاف القمح للعديد من الاطعمة المصنعة.

وهناك سلسلة قصيرة من الكربوهيدرات توجد في العديد من الأطعمة ومن أهمها القمح، ويعاني الكثير من الناس عدم القدرة على هضم هذه السلسلة القصيرة بشكل مناسب، ما يسبب أثارا جانيية في الجهاز الهضمي خصوصا القولون.

وتشير الأدلة أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين، يتحسسون في الحقيقة من هذه السلسلة القصيرة من الكربوهيدرات وليس من الجلوتين.

كيفية الوقاية من اضرار الجلوتين الصحية على القولون

بالامكان الوقاية من الاثار السلبية لحساسية الجلوتين من خلال اتباع حمية غذائية خالية من الجلوتين ومنها الحبوب كالكتان والصويا والكينوا والارز والحنطة السوداء والذرة.

وتساعد هذه الحمية في السيطرة على اعراض الداء البطني والاعراض الصحية الاخرى المتلعفة بحساسية الجلوتين، اضافة لدورها في زيادة الطاقة بالجسم وخسارة الوزن وتحسين الصحة بشكل عام. لكن ينصح باستشارة الطبيب قبل اتباع هذه الحمية، كون استبعاد الجلوتين من النظام الغذائي اليومي يؤثر في الكمية المتناولة من الالياف والفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية الاخرى.

×