ممارسة التمارين الرياضية خلال أزمة فيروس كورونا

ممارسة التمارين الرياضية خلال أزمة فيروس كورونا

ممارسة التمارين الرياضية خلال أزمة فيروس كورونا

ممارسة المشي عوضاً عن الركض في حال الشعور باعراض خفيفة

ممارسة المشي عوضاً عن الركض في حال الشعور باعراض خفيفة

شرب الماء ضروري اثناء ممارسة التمارين الرياضية

شرب الماء ضروري اثناء ممارسة التمارين الرياضية

تجنب ممارسة التمارين الرياضية عند الإصابة بالحمى

تجنب ممارسة التمارين الرياضية عند الإصابة بالحمى

الدكتور دانيال مونتيرو

الدكتور دانيال مونتيرو

إن ممارسة التمارين الرياضية أمر مهم للجسم والعقل السليمين، لكن إذا كنت تشعر أنك مريض، فقد تتساءل عما يمكنك القيام به، أو ما إذا كان يجب عليك التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية أم لا. 

وفي خضم أزمة فيروس كوفيد 19، يخشى الكثيرون من ممارسة الرياضة أو يعانون من عدم القدرة على الذهاب للنادي الرياضي او الرياضة خارجاً خوفاً من الاصابة بالعدوى. 

وفي هذا السياق، يقدم الدكتور دانيال مونتيرو، أحد الأطباء في مجال الطب الرياضي في مايو كلينك (Mayo Clinic)، بعض النصائح عن الأوقات المناسبة لممارسة التمارين الرياضية وكيفية الاستفادة منها. 

نصائح للاستفادة من التمارين الرياضية خلال أزمة كورونا

يقول الدكتور مونتيرو إن ممارسة التمارين الرياضية هي الدواء. إذا كنت تشعر بأعراض فوق الرقبة، أو أمور مثل سيلان الأنف، أو العطاس، أو أعراض نزلات البرد الشائعة، مثل احتقان الأنف أو رشح الأنف، أو التهاب بسيط في الحلق، فإنه لا بأس من ممارسة التمارين الرياضية. 

ويضيف قائلًا: " قد تساعدك ممارسة التمارين الرياضية على الشعور بالتحسن، وذلك عن طريق فتح الممرات الأنفية على سبيل المثال. لكن قد يتعين عليك تقليل شدة التمارين ومدتها، والحد من ممارسة الأنشطة الجماعية". 

وينصح الدكتور مونتيرو ب المشي عوضاً عن الركض، معتبراً أن اي مقدار من التمارين الرياضية التي يقوم بها المرء سوف تعود عليه بالفوائد الصحية.

أما في حال الشعور بأعراض المشي، أو ألم بالجسم، أو الإرهاق، أو غيرها من الأعراض، مثل ألم المعدة أو السعال المتقطع، فإن الدكتور مونتيرو ينصحك بالالتزام بالراحة في الفراش لمدة بضعة أيام حتى تختفي الأعراض التي تشعر بها.

متى يجب تأجيل ممارسة التمارين الرياضية

يقول الدكتور مونتيرو أنه عادة ما يلجأ الأطباء لاقتراح تأجيل إذا كنت المرء يشعر بأعراض أسفل الرقبة، مثل احتقان الصدر والسعال المتقطع واضطراب المعدة.

وإذا كنت مصابًا بالحمى، فمن الأفضل أن تمنح جسمك بضعة أيام للراحة والتعافي، حيث إن الحمى هي طريقة الجسم في إخبارك بأنه يجب عليك التمهل، ومن المهم أن تصغي لما يقوله لك جسمك، بحسب الدكتور مونتيرو.

أما في مرحلة التعافي، يمكن البدء بوتيرة أبطأ قليلًا عند العودة إلى ممارسة التمارين الرياضية. 

وفي إطار التوصيات الحالية بالتباعد الاجتماعي في ظل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، قد يجب عليك التفكير في عدم الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية وممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق. وبغض النظر عن مكان ممارستك للتمارين الرياضية ― في صالة الألعاب الرياضية أو المنزل ― لا تنس مسح المعدات، ومن بينها الدراجات والأوزان والمقاعد ووسادات اليوغا. 

ويتابع الدكتور مونتيرو: "احرِص على الاستجابة لحاجة جسمك للسوائل. اشرب السوائل بأي كمية، لكن انتبه إذا كان الطقس حارًا في الخارج، ستحتاج حينها لشرب المزيد من السوائل". 

وينصح كذلك بالتحدث مع مقدمي الخدمات الصحية في حال وجود مخاوف او الشعور بالألم أو أية أعراض إضافية عند ممارسة التمارين الرياضية.

تجدر الإشارة ان الإرشادات الصحية تدعو الى تخصيص 150 دقيقة في الاسبوع لممارسة التمارين الرياضية بشكل فعال وآمن.