ما علاقة صبغات و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي

صبغات الشعر تتضمن العديد من المواد الكيميائية

صبغات الشعر تتضمن العديد من المواد الكيميائية

ترفع منعمات الشعر من خطر الإصابة بسرطان الثدي

ترفع منعمات الشعر من خطر الإصابة بسرطان الثدي

أثبتت الدراسات الطبية علاقة الصبغات و المنعمات بسرطان الثدي

أثبتت الدراسات الطبية علاقة الصبغات و المنعمات بسرطان الثدي

و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي

و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي

ما علاقة صبغات و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي، خاصة و أن الكثير من النساء ما تلجأ إلى الإفراط في استخدام صبغات الشعر لتغيير مظهر الشعر و إتباع احدث صيحات الموضة في تلوين الشعر، و كذلك تلجأن إلى منعمات الشعر للحصول على شعر ناعم و حريري، دون إدراك مخاطر ذلك و التي لا تنحصر على الشعر فقط بل قد تسبب إصابة الجسم بعدة أمراض مزمنة و خطيرة، و من ذلك ما اثبتته الدراسات حول علاقة صبغات و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي.

علاقة صبغات و منعمات الشعر في الاصابة بمرض سرطان الثدي

كشفت دراسة طبية حديثة قام بها باحثون فى جامعة "نيويورك" الأمريكية، عن وجود علاقة بين استخدام صبغات الشعر و كريمات فرد الشعر و زيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الثدى بين السيدات، بينما أشارت النتائج المتوصل إليها إلى اختلاف تأثير هذه المنتجات بين النساء ذوات البشرة السمراء و البشرة البيضاء.

و أظهرت نتائج الدراسة أن النساء صاحبات البشرة السمراء اللاتي يستخدمن صبغات شعر داكنة لشعرهن معرضات لزيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي، حيث ارتفعت لديهن مخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي بنسبة 51% بعد استخدامهن للصبغات الداكنة، بينما رفعت منعمات الشعر أو (منتجات فرد الشعر) من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي للنساء صاحبات البشرة البيضاء، حيث ارتفعت لديهن احتمالات الإصابة إلى 74% بعد استخدامهن منعمات الشعر.

و نوهت الدراسة إلى أن السبب قد يكمن وراء تسبب المواد الكيميائية في الصبغات والمنعمات في الإصابة بمرض سرطان الثدي إلى علاقة تلف الحمض النووي و امتصاص الجسم للمواد الكيميائية، و ربطت النتائج بالحذر من الاستمرار للتعرض للعوامل الضارة بالصحة بشكل عام، و ضرورة التقليل من التعرض لتلك العوامل قدر المستطاع.

انتشار سرطان الثدي و استخدام صبغات الشعر

كشفت دراسة بريطانية أن صبغة الشعر التي تستخدمها ملايين النساء خطرة على الصحة، حيث تبين ان الصبغة تحتوي على مواد كيميائية تتسبب في نمو الخلايا السرطانية، وفقا لما نشرته صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الأوروبية.

و أشارت الدراسة إلى أنه بامكان الامينات الثانوية الموجودة في الصبغة اختراق فروة الرأس و البقاء على الشعر لفترة طويلة جدا، اضافة لذلك بإمكانها الدخول في تفاعل مع دخان السجائر أو غازات عوادم السيارات المكونة من مادة (نيتروزامين) الكيميائية القوية، التي تسبب الامراض السرطانية، و بشكل خاص مرض سرطان الثدي و كذلك سرطان المثانة، كما ثبت أن هناك علاقة بين انتشار سرطان الثدي و استخدام صبغة الشعر و التي قد تعود إلى وجود مادة في معظم أنواع الصبغات تسمى مادة (بارافينيلين داي) و هي من المواد الخطيرة التي تسبب حساسية شديدة، و هى المسببة لمرض سرطان الثدي.