4 أمور يؤثر بها الطقس البارد على سيارتك

 4 طرق يؤثر بها الطقس البارد على سيارتك
1 / 4
4 طرق يؤثر بها الطقس البارد على سيارتك
إطارات السيارة ودرجة استقرار السيارة على الطريق
2 / 4
إطارات السيارة ودرجة استقرار السيارة على الطريق
 البطارية والمكونات الكهربائية في السيارة
3 / 4
البطارية والمكونات الكهربائية في السيارة
 الوقود وكفاءة استهلاك الوقود
4 / 4
الوقود وكفاءة استهلاك الوقود

الطقس البارد يمكنه أن يؤثر على سيارتك بأكثر مما تتوقع، فعلى العكس من الاعتقاد الشائع فإن درجات حرارة الطقس لا تؤثر فقط على درجة حرارة المحرك والأجزاء الداخلية في السيارة، وإنما يمكنها أن تؤثر على السيارة بطرق عديد، بل وحتى طريقة قيادة السيارة، وهذا الأمر ينطبق بشكل خاص على درجات الحرارة المنخفضة والطقس البارد، وفيما يلي 4 طرق يمكن للحرارة المنخفضة والطقس البارد أن تؤثر بها على سيارتك وطريقة قيادتك للسيارة في موسم الشتاء:

إطارات السيارة ودرجة استقرار السيارة على الطريق:

درجات الحرارة المنخفضة تجعل إطارات السيارة تنكمش إلى حد كبير، وهو ما يؤثر على الضغط في داخل إطارات السيارة لذلك ينصح بفحص ضغط الإطارات بشكل منتظم، وأفضل وقت لذلك في الصباح قبل أن تنطلق بسيارتك، ضع في الاعتبار أن حركة السيارة على الطريق واحتكاك إطارات السيارة بالطريق أثناء حركة السيارة يساعد على رفع درجة حرارة إطارات السيارة وزيادة الضغط في داخلها، مما يساعد على استقرار ضغط إطارات السيارة في المناخ الشتوي، ومن بين العوامل الهامة الأخرى التي يجب وضعها في الاعتبار أيضا هو تأثير مكان الركن في الطقس البارد على إطارات السيارات بمعنى أن ركن السيارة في الأجواء الشتوية المفتوحة يجعل إطارات السيارة تفقد الضغط الذي اكتسبته أثناء حركتها على الطريق، بصورة أسرع بالمقارنة بما سيحدث في حالة ركن السيارة داخل جراج السيارة.

الوقود وكفاءة استهلاك الوقود:

غالبا ما تقل كفاءة استهلاك السيارة للوقود في أشهر الشتاء ويرجع ذلك إلى العوامل:

  1. في الظروف المناخية الباردة، يستغرق المحرك وقتا أطول للوصول إلى درجات الحرارة المثالية لعمل المحرك بأكبر كفاءة ممكنة مما يؤثر سلبا على كفاءة استهلاك السيارة للوقود خاصة خلال الرحلات القصيرة بالسيارة،
  2.  خلال الطقس الشتوي غالبا ما يحتاج أصحاب السيارات إلى تسخين محرك السيارة أو تشغيله لبعض الوقت قبل الانطلاق بالسيارة وهو ما يتسبب في إهدار نسبة لا بأس بها من وقود السيارة،
  3. درجات الحرارة المنخفضة تؤثر على ضغط الهواء في إطارات السيارة وتتسبب في انخفاض ضغط الهواء في الإطارات مما يزيد من مقاومتها للحركة على الطريق وهو ما يتطلب حرق السيارة المزيد من الوقود لدفعها للتحرك إلى الأمام.
  4.  تشغيل أجهزة التدفئة في السيارة وكذلك الأضواء الإضافية والبرامج المساعدة للقيادة في الأجواء الشتوية هي أمر حتمي بالنسبة لأصحاب السيارات الحديثة ممن يعيشون في مناطق باردة، إلا أن ذلك يزيد من معدل استهلاك السيارة للوقود.

البطارية والمكونات الكهربائية في السيارة:

انخفاض درجات الحرارة غالبا ما يتسبب في إجهاد بطارية السيارة وبقية المكونات الكهربائية الأخرى في داخل السيارة، لذلك من الشائع أن تتوقف بطاريات السيارات عن العمل في الأجواء الشتوية بالغة البرودة، ولحماية بطارية السيارة والأجزاء الكهربائية للسيارة خلال الأجواء الشتوية القاسية ينصح بالقيام بصيانة دورية للبطارية والأجزاء الداخلية في السيارة، وركن السيارة في جراج مغلق خلال الأجواء الشتوية القاسية، ينصح أيضا بتجنب تشغيل الأجهزة غير الضرورية.

مشكلات قابس الشرارة في المحرك:

قابس الشرارة أو شموع الإشعال في محركات السيارة والتي تعمل على إعطاء المحرك الدفعة الأولى ليبدأ في العمل، غالبا ما تحتاج إلى بذل الكثير من الجهد حتى تبدأ بالعمل في الأجواء الشتوية الباردة، ويمكنك أن تلاحظ هذا عندما تحاول تشغيل السيارة وتلاحظ أن سيارتك تهتز عدة مرات قبل أن تبدأ العمل.

×