مها الشامسي أول إماراتية تتنافس في سباق أوروبي لـ"هي": أعشق السيارات السريعة..

مها الشامسي: الإيمان بقدراتي سر نجاحي

مها الشامسي: الإيمان بقدراتي سر نجاحي

مها الشامسي:

مها الشامسي: "العناصر المفاجئة في الطريق قد تعرقل التقدم في السباق"

مها الشامسي إماراتية عشقت السيارات السريعة منذ صغرها، لتكون اليوم عضوة في المجلس الاستشاري النسائي لسيارات "لامبورغيني"، وهي لا تزال في الـ 28 من عمرها، هي أم لطفلين وسيدة أعمال ناجحة، والسر وراء هذا النجاح هو المثابرة والإيمان بقدراتها.

أخبرينا بداية عن عشقك لاقتناء السيارات الفاخرة. ومنذ متى بدأ هذا الأمر؟

بدأ الأمر منذ صغري، حيث كان يهوى والدي اقتناء السيارات السريعة، ونما هذا الأمر مع تقدمي في العمر، حيث حصلت على أول سيارة سريعة هدية عند تخرجي، كما أن نشأتي في الإمارات ومشاهدة السيارات الفخمة نمّت في داخلي حب اقتناء السيارات السريعة والنادرة الطراز.

إلى أي أنواع السيارات تميلين أكثر الفخمة أم السريعة؟

بالتأكيد أميل إلى السيارات السريعة، حيث ترفع نسبة الأدرينالين لدي، ويعود السبب لارتفاع مستوى الحرفية والجودة والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة في بناء هذه السيارات، الأمر الذي يجعلني أستمتع بكل دقيقة خلال قيادتها.

هل تفضلين الكعب العالي أم الأحذية الرياضية خلال قيادة السيارات السريعة؟

أستطيع القول إني اعتدت على قيادة السيارة بالكعب العالي أو بالأحذية الرياضية، لكن ما يهم في قيادة السيارة السريعة منح الأولوية للشعور بالراحة والأمان قبل الاهتمام بتفاصيل المظهر، لذا من المهم أن تكوني حذرة خلال قيادتك لسيارة سريعة.

أقصى سرعة وصلتِ إليها من خلال قيادة سيارتك Mclaren 675lt؟

أقصى سرعة وصلتُ إليها من خلال سيارتي Mclaren هي 245 كم / الساعة، لكن تحت ظروف خاضعة للرقابة.

كيف يمكن أن نحافظ على عمر السيارة خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة؟

ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة تؤثر بشكل سلبي في السيارات، لذا من الضروري فحص إطارات السيارات بين فترة وأخرى، والتحقق من خزان الوقود، والصيانة الدورية للسيارة التي يُنصح بفحصها داخل الوكالات، وتجنب ارتفاع درجة حرارة السيارة، وفي حال حدوث هذا الأمر يفضل إيقاف السيارة حالا والاتصال طلبا للمساعدة على الطريق. 

ستكونين المرأة الإماراتية الأولى والوحيدة التي ستشارك في سباق الراليات هذا الشهر في أوروبا، أخبرينا كيف تحضرين نفسك لهذا السباق؟ وماذا تعني لكِ المشاركة فيه؟

متحمسة جدا للمشاركة في هذا السباق الذي يمتد حتى 10 أيام، وسأكون المرأة الوحيدة التي ستسابق بطريق يمتد إلى 3200 كم، لذلك أعتقد أني في المكان المناسب، أما التحضيرات، فتكمن في الإعداد المسبق لدراسة الطريق والتضاريس في المنطقة.

مَن الداعم وراء تشجيعك لاقتحام هذا المجال؟

لم يتردد والدي لحظة في تقديم الدعم لي لثقته بأني سائقة محترفة، وكذلك زوجي الذي يدعمني في هذه المسيرة.

ما المخاطر والصعوبات التي واجهتكِ خلال التحضير لهذه المهمة؟

دائما ما تكون المسابقات محفوفة بأنواع مختلفة من المخاطر، منها ما  يتعلق بحالة الطقس في يوم السباق، ومنها عناصر مفاجئة كتعطل السيارة، أو مواجهة تضاريس صعبة تعرقل تقدمك في السباق. 

هل هناك من بين أفراد أسرتك من يهوى اقتناء وقيادة السيارات الفاخرة والسريعة؟

أستطيع أن أرى اليوم هوس طفلي بالسيارات السريعة، الأمر الذي يمنحني الفرصة لتعليمهما القيادة السليمة للسيارات السريعة، وتثقيفهما بالقيادة المسؤولة عندما يتقدمان في السن.

برأيك ما الأسباب وراء قلة مشاركة العنصر النسائي في سباقات الراليات؟

توجد الكثير من الأسباب خلف قلة مشاركة العنصر النسائي في سباقات السيارات، من بينها غياب الدعم الكافي في بعض الدول، بالمقابل أنا محظوظة لكوني أعيش في الإمارات التي تقدم جميع السبل الداعمة للمرأة لتحقيق أحلامها.

أخبرينا عن دورك بصفتك عضوة في المجلس الاستشاري النسائي لسيارات لامبورغيني؟

تكمن مهمتي في التشاور مع العلامة التجارية والخبرة التي أستطيع من خلالها قيادة النساء إليها.

كيف استقبلتِ خبر السماح للمرأة السعودية بالقيادة؟

سعيدة جدا بتمكين المرأة في السعودية، ومنحها الحق في القيادة، ليس لتأثيره الاجتماعي العميق، بل تقديرا لجهود المرأة التي تسهم في المسيرة التنموية للمجتمع.

إلى جانب عشقك للسيارات، تمتلكين بوتيكا خاصا بكِ House of MC ، أخبرينا عن هذا المشروع. 

يقدم House of MC مفهوما جديدا حول الرفاهية والفخامة، حيث سنطلق المتجر في شهر أكتوبر المقبل، عبر موقع إلكتروني خاص، ومتجر في حي دبي للتصميم، فكرة المحل تدور حول استئجار فساتين فخمة من علامات تجارية مختلفة، كما يمكن إكمال الإطلالة في المنزل من خلال وجود خبراء ماكياج وشعر، في حين ينقلك أسطولنا من السيارات الفخمة إلى الحدث الخاص بك، ليكمل House of Mc تجربتك الفاخرة في التسوق، إنها تجربة فريدة من نوعها.

كيف تجدين الوقت الكافي للاهتمام بطفليكِ مع كل الأنشطة التي تمارسينها؟

العائلة تأتي أولا، هذا هو مبدئي في الحياة، حيث أحرص على قضاء أكبر وقت معهم، بينما أنجز ما يتبقى من عملي المتعلق في السيارات والتجارة بعد نومهم. ما زلتِ في سن صغيرة، وقد حققتِ الكثير من الأمور

في حياتك، ما السر وراء هذا النجاح؟

من السهل تحقيق النجاح إذا توافرت العناصر اللازمة كالمثابرة والتخطيط السليم، والإيمان بقدراتك.