فوائد واضرار نظارات القيادة الليلية

فوائد واضرار نظارات القيادة الليلية

فوائد واضرار نظارات القيادة الليلية

عدم الرؤية بوضوح أثناء القيادة ليلا هو شكوى شائعة لدى عدد لا بأس به من سائقي السيارات، وفي حين أن الرؤية الليلية الضعيفة يمكنها أن تؤثر على الأشخاص من مختلف الأعمار، إلا أنها غالبا ما تصيب الأفراد بعد سن الأربعين، وربما تكون قد رأيت أو سمعت عن نظارات خاصة ذات عدسات ملونة تدعى نظارات القيادة الليلة، من المفترض أن تساعدك على الرؤية بشكل أفضل أثناء القيادة الليلية، ولكن هل نظارات القيادة الليلية مجدية حقا؟ دعونا نتعرف معا على الإجابة...

ما هي نظارات القيادة الليلية

نظارات القيادة الليلية هي عبارة عن نظارات غير طبية تتميز بعدساتها ال ملونة باللون الأصفر، وبشكل عام فيه تشبه من حيث التصميم وفكرة عملها النظارات الرياضية المعروفة باسم "نظارات الرماة" (shooter's glasses)، وهي متواجدة ومتوفرة منذ سنوات عديدة، وعادة ما تحتوي نظارات القيادة الليلية أيضا على طلاء مضاد لانعكاس الأضواء لتجنب انعكاسات الضوء من أضواء الشوارع والمصابيح الأمامية للسيارة القادمة في الاتجاه المقابل، على عيني السائق مما يتسبب في ظاهرة الوهج ومن ثم خفض وضوح الرؤية لدى السائق.

هل النظارات الليلة مجدية أثناء القيادة؟

هناك تباين في الآراء بخصوص هذا الشأن، فالبعض يرى أنها أداة مفيدة للغاية أثناء القيادة الليلة بسبب قدرتها على الحد من الوهج وانعكاسات الأضواء على عيني السائق، في حين يرى البعض الآخر أن ارتداء النظارات الليلة أثناء القيادة فكرة سيئة بسبب طبيعة عمل النظارات الليلة ذات العدسات الصفراء والتي تعمل الصبغة الصفراء فيها على حجب بعض الضوء الأزرق من ضوء الشمس والذي يتميز بطاقته المرتفعة وطوله الموجي القصير وهو ما يجعله يتسبب في وهج عندما ينعكس على العينين بالمقارنة بالضوء المرئي الآخر الذي يتميز بأطواله الموجية الأطول، ولكن هذا ليس كل شيء حيث تعمل هذا النوع من العدسات أيضا على تقليل وصول نسبة لا بأس بها من الضوء المرئي الكلي إلى العينين، وفي حين أن هذا أمر جيد للغاية في حالة القيادة أثناء النهار حيث يزداد سطوع الضوء ولكن ليس أثناء الليل والذي يقل خلاله الضوء المرئي الكلي.

هل النظارات الليلة مجدية أثناء القيادة من وجهة نظر الأبحاث والدراسات العلمية؟

أجرى باحثون في معهد Schepens لأبحاث العيون (التابع لكلية الطب بجامعة هارفارد) في بوسطن دراسة جديدة لتحديد ما إذا كانت نظارات القيادة الليلية مجدية أثناء القيادة الليلية، شارك في الدراسة 22 شخص بالغ من فئات عمرية مختلفة وتضمنت الدراسة إجراء محاكاة لحركة المرور أثناء الليل واختبار ردود أفعال المشاركين في الدراسة أثناء قيادتهم لسيارات تحت هذه الظروف وبعد أن يرتدي عدد منهم نظارات قيادة ليلية ويرتدي آخرون نظارات عادية ذات عدسات شفافة لوضوح الرؤية، وأثبتت نتائج الدراسة التي نشرت في عام 2019 أن نظارات القيادة الليلية لا يبدو أنها لا يزيد من وضوح الرؤية بشكل كبير، ولا يزيد من قدرة السائق على مشاهدة حركة المشاة على الطريق بوضوح، وأظهرت نتائج الدراسة أيضا أن ارتداء نظارات رؤية ليلية ذات عدسة صفراء قد يؤدي إلى تقليل وضوح الرؤية قليلا وإن كانت نتائج ذلك الجزء من الدراسة لم يكن ذو دلالة إحصائية، وخلصت نتائج الدراسة إلى "عدم دعم توجيه خبراء العناية بالعين للمرضى باستخدام نظارات القيادة الليلية ذات العدسات الصفراء أثناء القيادة ليلا".