نصائح هامة للمرأة الحامل أثناء قيادة السيارة تعرفي عليها

يجب على المرأة الحامل تعديل مستوى حزام الأمان

يجب على المرأة الحامل تعديل مستوى حزام الأمان

تعديل المقود باتجاه مستوى الصدر يسمح بترك مسافة أمنة عن حيز البطن

تعديل المقود باتجاه مستوى الصدر يسمح بترك مسافة أمنة عن حيز البطن

عند الشعور بالجوع والغثيان يتوجب فوراً التوقف عن القيادة

عند الشعور بالجوع والغثيان يتوجب فوراً التوقف عن القيادة

اللجوء للراحة يساعد في تنشطي سريان الدورة الدموية في القدمين واستعادة التركيز الذهني

اللجوء للراحة يساعد في تنشطي سريان الدورة الدموية في القدمين واستعادة التركيز الذهني

توصي الدراسات في استخدام المقعد الخلفي كمكان آمن للمرأة وجنينها في السيارة

توصي الدراسات في استخدام المقعد الخلفي كمكان آمن للمرأة وجنينها في السيارة

تعديل ظهر المقد الأمامي بما يتناسب في حصول المرأة الحاملة على مسافة مريحة

تعديل ظهر المقد الأمامي بما يتناسب في حصول المرأة الحاملة على مسافة مريحة

تتطلب المرأة الحامل خلال فترة الحمل الكثير من التحضيرات والخطوات استعدادً لاستقبال المولود الجديد، في رحلة تشتمل الحفاظ على سلامتها وسلامة الجنين في شتى مناحي الحياة، ومن ضمنها السلامة على الطريق خصوصاً للمرأة السائقة التي تحتاج خلال فترة حملها إجراء تعديلات متواصلة داخل السيارة تضمن لها وضعية جلوس مثالية وأمنة أثناء القيادة.

ترصد "مجلة هي" نصائح هامة تساعد المرأة الحامل على تحقيق قيادة أمنة لها وللمولود المنتظر، وذلك وفقاً للآتي:

1ـ الوضعية المناسبة لحزام الآمن

تتضمن غالبية أنواع السيارات أحزمة أمان قابلة للتعديل على مستويي الكتف والرقبة وتساعد بصورة عامة في تحقيق مزيد من الراحة على مستوى الصدر والبطن، إذ يمكن للمرأة السائقة تعديل مستوى ارتفاع حزام الأمان لسحبه فوق الكتف وعبر الصدر إلى جانب البطن، مع الحرص على أن يكون الجزء السفلي منه عند الفخذين وأسفل منحنى البطن بدلاً من مرور الحزام فوق البطن.

2ـ تعديل المقعد

تنصح الدراسات الطبية بضرورة تعديل ظهر المقعد الخاص بالسائق أثناء القيادة بما يتناسب في حصول المرأة الحامل على مسافة مريحة أثناء القيادة، كما يؤكد الدراسات على أهمية إرجاع المقعد بحيث يتم ترك مسافة أقلها 25 سنتيمتراً عن المقود بهدف حماية البطن في حال انفتاح الوسائد الهوائية في حال التعرض لا قدر الله لحوادث تصادم أمامية.

3ـ تعديل المقود

تتضمن غالبية السيارات في الفترة الحالية إمكانية تعديل المقود، خصوصاً أن هذه الخطوة من الإجراءات الهامة التي يتوجب على المرأة الحامل اتباعها، بحيث يكون المقود بعيداً بطن السائقة وباتجاه الصدر، ما يسمح بترك مسافة أمنة بين المقود وحيز البطن وبالتالي بقاء المرأة الحامل بعيدة عن المتاعب جراء التعرض لفرملة قوية أو حتى لتصادمات خفيفة مع المركبات التي في الأمام

4ـ زوادة خاصة

تترافق فترة الحمل بشكل عام بتعرض المرأة الحامل للرغبة في تناول مأكولات معينة أو الشعور بغثيان دون سابق إنذار، لذلك يفضل على المرأة تأمين كمية وفيرة من المياه والوجبات الخفيفة المفضلة لها خلال فترات القيادة من خلال اصطحابها لزوادة خاصة بها يمكن اللجوء إليها عند الحاجة، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة التوقف عن القيادة وركن السيارة في منطقة أمنة على الطريق فور الشعور بالجوع أو الغثيان.

5ـ 90 دقيقة حد أقصى

تشعر المرأة الحامل بمستويات أعلى من التوتر مقارنة بالمعتاد، مما يجعل من الضرورة اللجوء إلى أخذ قسطٍ من الراحة أثناء عملية القيادة وتجنب قيادة السيارة لمسافات طويلة، وفي حال أضطر الأمر لذلك يتوجب التوقف لأخذ قسطٍ من الراحة ولفترات متكررة في حال كانت مدرة الرحلة تتخطى حاجز 90 دقيقة، مما يسمح باستعادة المرأة لتركيزها وهدوئها أثناء القيادة بالإضافة لتنشيط سريان الدورة الدموية في القدمين اللتين غالباً مع تعانيان من الانتفاخ بسبب الجلوس لفترة طويلة.

6ـ تجنب القيادة

تنصح الدراسات الطبية وخاصة في الأشهر المتقدمة من الحمل، بتجنب المرأة الحامل القيادة قدر الإمكان، والاتكال على الزوج أو أحد أفراد الأسرة في عملية التنقل بالسيارة، مع أخذ بعين الاعتبار جلوس المرأة الحامل في المقعد الخلفي الذي يعتبر مكاناً أمانا لها وللجنين أيضاً، مع أجرائها لتعديل وضعية حزام الأمان، وفي حال اضطرت المرأة الحامل للجلوس في المقعد الأمامي فيحبذ دفع ظهر المقعد إلى أقصى حد ممكن لحماية البطن.