ما هي الامراض التي تستدعي التوقف عن القيادة للمرأة

 إصابات العظام والعمود الفقري

إصابات العظام والعمود الفقري

الإغماء والفقدان المؤقت للوعي

الإغماء والفقدان المؤقت للوعي

الحالات العصبية مثل الصرع والخرف وضعف الإدراك

الحالات العصبية مثل الصرع والخرف وضعف الإدراك

 الحمل

الحمل

أمراض القلب والأوعية الدموية

أمراض القلب والأوعية الدموية

 ما هي الامراض التي تستدعي التوقف عن القيادة للمرأة

ما هي الامراض التي تستدعي التوقف عن القيادة للمرأة

الإصابة بالمرض لا تعني أن المريض سيكون عليه التوقف عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، ولكنه لا يعني أيضا أنه سيتمكن من العودة لممارسة مختلف أنواع الأنشطة اليومية العادية، فهناك عدد من الحالات المرضية التي تزيد من صعوبة ممارسة بعض المهام الروتينية اليومية، مثل قيادة سيارة على الطريق، وتحديدا الأمراض التي تؤثر على الصحة العقلية أو الإدراك، أو زمن الاستجابة والقدرة على التحكم في السيارة أثناء القيادة، إلى جانب حالات صحية أخرى تقتصر على النساء، وقد تتطلب في بعض الأحيان تجنب القيادة لبعض الوقت، وفي حالة إصابتك بأي من الحالات المرضية التي تندرج تحت الوصف السابق ذكره، ينصح بالتوقف عن القيادةـ واستشارة الطبيب لحين تجاوز تلك الحالة المرضية أو السيطرة عليها بتلقي العلاج مما يسمح لك بالقيادة على الطريق دون تعريض حياتك وحياة الآخرين للخطر.

وفيما يلي مجموعة من أهم الحالات المرضية التي قد تستدعي التوقف عن القيادة للسائقين الرجال والنساء:

الإغماء والفقدان المؤقت للوعي:

وهي من الحالات المرضية التي يمكنها أن تشكل خطورة كبيرة على حياة السائق أو السائقة أثناء القيادة، وقد تتسبب في تورط السائق في حادث مروري في حالة غيابه عن الوعي ولو للحظات معدودة، وينصح في هذه الحالة التوقف عن القيادة واستشارة الطبيب لمعرفة أسباب الإصابة بحالات الإغماء وفقدان الوعي المؤقت وكيف يمكن تجنبها إن أمكن أثناء القيادة.

الحالات العصبية مثل الصرع والخرف وضعف الإدراك:

لأنها تؤثر على قدرة الجسم على القيام بردة الفعل والاستجابة الملائمة أثناء القيادة على الطريق.

 ما هي الامراض التي تستدعي التوقف عن القيادة للمرأة

أمراض القلب والأوعية الدموية:

وخاصة في الحالات المتفاقمة والشديدة الخطورة منها والتي تعرض السائق لخطر الإغماء أو فقدان الوعي أو الإصابة بنوبة قلبية أثناء القيادة.

إصابات العظام والعمود الفقري:

وهي تزيد من صعوبة السائق الجلوس في الوضع الصحيح أثناء القيادة، وتزيد من صعوبة وصوله إلى أدوات التحكم في السيارة وأحيانا قد تجعلها شبه مستحيلة، إلى جانب ذلك غالبا ما يتسبب هذا النوع من الإصابات في خفض قدرة السائق على الاستجابة والتحكم في السيارة في حالات الطوارئ، ولذلك غالبا لا يسمح للسائق أو السائقة القيادة في حالة المعاناة من مثل هذا النوع من الإصابات.

مرض السكري:

مرض السكري ليس بحد ذاته من الأمراض الخطيرة التي تستوجب التوقف عن القيادة، إلا أن أعراضه مقلقة إلى حد كبير بالنسبة للسائق على الطريق، وخاصة عندما تتزايد حدتها، على سبيل المثال إذا كنت تعاني من فرط سكر الدم (ارتفاع نسبة السكر في الدم) فإن أكثر الأعراض شيوعا هي الشعور بالكثير من الجوع والعطش وزيادة حجم التبول، وهي أعراض ليست خطيرة في حد ذاتها ولا تؤثر على القدرة على القيادة، إلا أن هذا لا ينطبق على بعض الأعراض الأخرى التي ترتبط بهذا المرض مثل الإجهاد البدني، وصعوبة التركيز الرؤية الضبابية والتي قد تتطور بمرور الوقت وبتزايد حدة المرض إلى إعتام عدسة العين، ولذلك ينحص بتجنب القيادة في حالات فرط سكر الدم الشديد

الإغماء والفقدان المؤقت للوعي

إصابات العينين ومشكلات النظر:

في حالة مشكلات العينين وأمراض العينين التي تعيق الرؤية بوضوح تمام سواء كانت المؤقتة أو الدائمة منها، يجب تجنب القيادة تماما تحت هذه الظروف، في حين يمكن قيادة السيارات في حالة المعاناة من مشكلات النظر البسيطة بشرط استخدام وسائل تصحيحية أو علاجية للنظر تضمن وضوح الرؤية التام على الطريق مثل نظارات النظر والعدسات اللاصقة الخاصة بالنظر.

الحمل:

لا توجد قوانين تنص على عدم السماح للحامل بالقيادة أثناء فترة الحمل، وإنما القاعدة هنا أنه لا يجب على الحامل قيادة سيارة على الطريق إذا كانت لا تشعر أنها بحالة صحية تسمح لها بذلك، ولأن الحمل يأتي معه العديد من التغيرات والأعراض الجسدية المجهدة، لذلك قد يكون الخيار الأفضل تجنب القيادة أو التوقف عن القيادة خلال فترة الحمل وخاصة الحالات التالية:

خلال الأشهر الأخيرة من الحمل حيث تزداد معاناة المرأة الحامل من آلام الظهر وتورم القدمين.

في حالات الغثيان والأعياء الشديد والتي تعاني منها بعض النساء خلال الأشهر الأولى من الحمل.

في حالة المعاناة من إجهاد بدني كبير بسبب الحمل وهو ما يعرض السائقة لخطر النوم بفعل الإرهاق أثناء القيادة.