انطلاق المرحلة الأولى للقطارات المعلقة بالشارقة

انطلاق المرحلة الأولى للقطارات المعلقة بالشارقة

انطلاق المرحلة الأولى للقطارات المعلقة بالشارقة

الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي

الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي

مشروع القطارات الهوائية المعلقة في لشارقة

مشروع القطارات الهوائية المعلقة في لشارقة

المرحلة الاختبارية الأولى من مشروع القطارات المعلقة بالشارقة

المرحلة الاختبارية الأولى من مشروع القطارات المعلقة بالشارقة

انطلقت المرحلة الأولى من العمليات التطويرية والاختبارية للقطارات المعلقة في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار التي يتم تطويرها في أكبر المختبرات ومراكز البحث العلمية التطبيقية للمواصلات الذكية على مستوى المنطقة.

جاء ذلك خلال زيارة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عصر اليوم لمقر مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار اطلع خلالها على سير العمل في المشروع، وتابع جانباً من العمليات التشغيلية الاختبارية لإحدى العربات.

مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار

ويحتضن مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار واحداً من أكبر المختبرات ومراكز البحث العلمية التطبيقية للمواصلات الذكية على المستوى العالمي، إذ تعمل احدى كبرى الشركات العالمية المتخصصة في قطاع النقل الذكي وتتخذ من المجمع مقراً لأعمالها على تطوير منظومة من الحلول الابتكارية تعبر عن المفهوم الحديث للتنقل الحضري داخل المدن، حيث تجري عمليات البحث والتطوير والاختبار على تلك التقنيات الحديثة في الشارقة ليتم تسويقها لاحقاً في كبرى العواصم العالمية.

وقد بدأت شركة "سكاي واي جرينتيك" SKYWAY GREENTECH، بعمليات البناء في مشروع القطارات الهوائية المعلقة في الأرض المخصصة له بمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ليكون نموذجا حياً للشراكة الاستراتيجية بين القطاع الاستثماري الخاص ممثلاً بالشركة المنفذة والقطاع الأكاديمي البحثي في الجامعة الأمريكية في الشارقة.

القطارات المعلقة

وتم الانتهاء من المرحلة الاختبارية الأولى من المشروع وبدأت العربات المعلقة بالعمل لمسافة قصيرة ويجري العمل على المرحلة التالية التي ستكون ضمن مسافات أطول، ليكون أول تطبيق عملي لهذا النوع من التنقل الحديث على مستوى المنطقة وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

وسائل نقل مستدامة

وسيكون المجمع وبعد الانتهاء من عمليات البناء والتطوير لهذا المشروع الحيوي واكتمال مرحلة الاختبار والتجريب من أوائل المصدرين والمروجين لهذه التكنولوجيا الثورية في وسائل نقل مستدامة تواكب النمو الكبير والحاجة الملحة في المدن الكبرى لهذا النوع من وسائل التنقل الآمنة والاقتصادية.

ويوفر المجمع مجموعة من المميزات والتسهيلات للمستثمرين في القطاع البحثي من شركات وأفراد مما يشكل سبباً مباشراً في استقطاب استثمارات ضخمة للإمارة التي تعوِل الكثير على الاستثمار في البحث العلمي، الذي يعد أساس التنمية والتطور للإنسانية عبر إيجاد الحلول السهلة لكافة مناحي الحياة.