النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو" لـ"هي": لتطوير توازن رقمي أكثر صحة

الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو":التطورات الرقمية ساهمت في تطور الاقتصاد وازدهاره وساعدتنا على تجاوز أكثر التجارب خطورة
1 / 2
الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو":التطورات الرقمية ساهمت في تطور الاقتصاد وازدهاره وساعدتنا على تجاوز أكثر التجارب خطورة
الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو": التكنولوجيا غيّرت الطريقة التي نعبر بها عن أنفسنا ومنحتنا الشعور بالانتماء للمجتمع
2 / 2
الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو": التكنولوجيا غيّرت الطريقة التي نعبر بها عن أنفسنا ومنحتنا الشعور بالانتماء للمجتمع

أثبتت المملكة العربية السعودية اهتمامها وحرصها على أن تقود ملفات الاستدامة على جميع الصُعد، وتسعى من خلال مبادراتها على المستوى العالمي في خلق حوارات لتسليط الأضواء على هذا الموضوع الهام، وفي هذا الإطار أطلق مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء"، الشهر الماضي، منتدى الاتزان الرقمي الذي حقق نجاحا كبيرا، ولاقى أصداء مميزة بمشاركة نخبة من الشخصيات القيادية الوطنية على مستوى عالمي، من بينهم الأميرة هيفاء آل مقرن المندوبة الدائمة للمملكة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونيسكو".

وقد خصتنا الأميرة هيفاء بحديث عن مشاركتها في المنتدى وعن مفهوم الاتزان الرقمي من رؤيتها التعليمية والثقافية، ومستقبل هذا التطور التكنولوجي وأهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة في إطار رؤية السعودية 2030.

ويذكر أن الأميرة هيفاء قد شغلت سابقا منصب وكيل الوزارة المساعد لشؤون التنمية المستدامة، ووكيل الوزارة المساعد لشؤون مجموعة العشرين في وزارة الاقتصاد والتخطيط.

 

الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو"

الأميرة هيفاء آل مقرن مندوبة السعودية لدى "اليونيسكو": التكنولوجيا جعلتنا اليوم أقرب إلى بعضنا البعض أكثر من أي وقت مضى

بداية، ما رسالتك للمجتمع من خلال هذه المشاركة؟

الفجوات الرقمية التي تمتد في كل من الوصول إلى الإنترنت والمهارات الرقمية تترك الكثير من الناس خلف الركب. ولا يزال ثلث سكان العالم غير متصلين بالإنترنت، ويعيش 96 في المئة منهم في البلدان النامية. وأما الثلثان المتبقيان والمتصلان بالإنترنت، فإن مئات الملايين منهم لديهم وصول جزئي وغير متكرر، فقط بسبب ارتفاع تكاليف الاتصال أو السرعات البطيئة، أو الحاجة إلى الاعتماد على الأجهزة المشتركة. توجد هذه الفجوة بين الجنسين أيضا، مع انخفاض فرص الوصول إلى التكنولوجيا والخدمات الرقمية لدى النساء أكثر من الرجال. وتتضخم هذه الظاهرة إلى حد كبير في البلدان ذات الدخل المنخفض.

هناك حاجة لعمل جماعي عالمي، حيث يتحد جميع أصحاب المصلحة لتحقيق هدف مشترك، سيشمل حل العيش بأسلوب حياة رقمي أكثر صحة وشمولية ومشاركة مدنية معنية بالطرق التي يمكن بها تنظيم العصر الرقمي لتحقيق المصلحة العامة.

كيف يمكن تحقيق التوازن الرقمي؟

لسد الفجوة الرقمية وتحقيق درجة عالية من التوازن الرقمي، يجب اتباع نهج منظم لبناء القدرات والبنية التحتية المستدامة، واتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز المواطنة العالمية في عالمنا الرقمي الحديث. ومن شأن النشر العادل لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات دفع الدول إلى مزيد من الفاعلية، إضافة إلى تسريع التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المدرجة في رؤية المملكة 2030.

كيف ترين تأثير استخدام التقنية الحديثة في خلق التوازن الطبيعي والصحي في المجتمع؟

نحن على أعتاب ظهور ثورة تكنولوجية، من مكان عملنا وأعمالنا، إلى منازلنا وعائلاتنا. فالتكنولوجيا جعلتنا اليوم أقرب إلى بعضنا البعض أكثر من أي وقت مضى. والتطورات الرقمية ساهمت في تطور الاقتصاد وازدهاره وساعدتنا على تجاوز أكثر التجارب خطورة. ومكنت الرقمنة من تعزيز التعاون بين الدول. وبدأت الدول في التعرف إلى آثار الصحة العقلية للتكنولوجيا، وخاصة على شبابنا. ولا يمكن تحقيق الرفاهية الرقمية ما لم نحقق التوازن المناسب.

ما التأثيرات الثقافية التي تأتي من اعتماد الناس المتزايد على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي؟

التكنولوجيا غيّرت الطريقة التي نعبر بها عن أنفسنا، ومنحتنا الشعور بالانتماء للمجتمع والتواصل. ويجري حاليا إنتاج العديد من هذه التعبيرات ومشاركتها والوصول إليها رقميا وليس على الورق. إنها تنبع من مجتمعات وصناعات ومناطق مختلفة من العالم. إنه ثراء ثقافي متنوع تُرجم إلى وسائط جديدة. كما هو مكتوب في ميثاق اليونسكو للحفاظ على التراث الرقمي، فإن العديد من هذه التعبيرات لها قيمة وأهمية دائمة. تشكل هذه التعبيرات الرقمية تراثا وإرثا يجب الحفاظ عليه للأجيال الحالية والمستقبلية.

من آثار التكنولوجيا أنها تسببت في انعدام الخطوط الفاصلة بين العمل والحياة الاجتماعية، برأيك كيف يمكن خلق التوازن الرقمي للفصل بين المعلومات المهنية والترفيهية والحياة بوجه عام؟

كثيرون يعيشون اليوم حياتهم خلف ستار. فقد تشكلت هذه العادات على مدى سنوات عديدة، يمكن أن يكون من السهل تكوينها، ولكن من الصعب كسرها.

من أجل تطوير توازن رقمي أكثر صحة، من المهم أن نكون ملمين بالفوائد الإيجابية وبالآثار السلبية لربطها بأجهزتنا الرقمية. وعلى الشركات والمؤسسات أن تضع في اعتبارها مسؤولية جعل هذه المعلومات أكثر شفافية وانفتاحا. ويجب أن يشارك أصحاب المصلحة في إنشاء بيئات رقمية صديقة للصحة العقلية.

 العالم الرقمي له أبعاد مختلفة اليوم، وخاصة مع الحديث المستمر عن "الميتافيرس" و الـ"إن إف تي"، ما رسالتك للجهات والأفراد في كيفية استخدام هذه المنصات؟

تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية ضمان أن يتمتع جميع الأشخاص بالقدرة والفرصة للمشاركة في الابتكار، بما في ذلك في نظم "الإيكوسيستمز" الرقمية. تسمح هذه الأبعاد الجديدة للعالم الرقمي للمستخدمين والمجتمعات بتصميم وبناء عالم جديد تماما بعيدا عن العالم الذي نعيش فيه حاليا. من المثير للإعجاب رؤية السمات والقيم والأخلاق التي يجري تضمينها في هذا العالم الرقمي الجديد الذي يواصل تقدمه. فمع تطوير "الويب 3.0”، يتبنى المستخدمون الانفتاح والشفافية والشمول، وكلها يمكن أن تعزز مجتمعا أكثر عدلا وإنصافا

×