شيخه آل غالب لـ "هي": أخرج عن المألوف وأصمم أشياء مميزة بـ "شيخه للتصميم الداخلي والأثاث"

مجموعة متنوعة من تصميم شيخه آل غالب

مجموعة متنوعة من تصميم شيخه آل غالب

مرآة من تصميم شيخه آل غالب

مرآة من تصميم شيخه آل غالب

من تصاميم شيخه آل غالب

من تصاميم شيخه آل غالب

من قطع الأثاث بتصميم شيخه آل غالب

من قطع الأثاث بتصميم شيخه آل غالب

 قطعة أثاث من تصميم شيخه آل غالب

قطعة أثاث من تصميم شيخه آل غالب

 قطع أثاث متنوعة من تصميم شيخه آل غالب

قطع أثاث متنوعة من تصميم شيخه آل غالب

احدى تصاميم شيخه آل غالب

احدى تصاميم شيخه آل غالب

طاولة جانبية بتصميم شيخه آل غالب

طاولة جانبية بتصميم شيخه آل غالب

علبة مناديل من تصميم شيخه آل غالب

علبة مناديل من تصميم شيخه آل غالب

احدى القطع بتصميم شيخه آل غالب

احدى القطع بتصميم شيخه آل غالب

"أخرج عن المألوف وأصمم أشياء مميزة بـ "شيخه للتصميم الداخلي والأثاث"، هذا هو سر تميز المصممة السعودية "شيخه آل غالب" المتخصصة بالتصميم الداخلي، والتي حلقت بإبداعات جمالية لتوظف موهبتها وقدراتها الفنية في تأسيس علامتها التجارية "شيخه للتصميم الداخلي والأثاث"، لتصميم أشياء مميزة بأشكال متنوعة، وبطموح لامحدود نحو التميز والعالمية.

التقت "هي" المصممة الداخلية السعودية "شيخه آل غالب" للتعرف منها على مشوارها في عالم التصميم الداخلي، وفكرة مشروعها في تصميم الأشياء والقطع المميزة.

حدثينا عن مشواركِ في تأسيس علامتكِ التجارية "شيخه للتصميم الداخلي والأثاث".

منذ أن كنت في الجامعة كانت تثير انتباهي الأشكال دائما، وأحب أن أتأمل فيها وأحاول أن أعرف من أي المواد صنعت وكيف؟ وكان أول تصميم لي "مرايا" في السنة الثالثة من الجامعة، حيث نالت الاعجاب وحظيت باهتمام الآخرين على اختلاف أذواقهم، وكذلك المجلات في المعرض، والحقيقة أن السوق لدينا ينقصه التميز في الأشياء، والتي دائما ما نبحث عنها من خارج السعودية، ففكرت أن أخرج عن المألوف وأصمم أشياء مميزة. 

ما هي فكرة مشروعكِ؟

فكرة المشروع بجانب التصميم الداخلي والمناسبات هو أن أصمم أثاث مستوحى من بلدان مختلفة، فأستلهم الأفكار من ملابسهم التراثية، أكلهم، ثقافتهم، بيئتهم، أو مبانيهم، فكل فترة سوف يكون هناك مجموعة أثاث مختلفة الألوان والمواد والمدينة.

ولقد بدأت بإنتاج مجموعة الأثاث الأولى والمستوحاة من كورنيش جدة، خاصة وأن جدة مدينة ساحلية فيها جنسيات متعددة نراهم مجتمعين على الكورنيش ومرتبطين معا في انسجام مثل موجات البحر، فاستوحيت من هذا المنظر الدائم وحولته إلى أشكال وأشياء ملموسة تجسد حياة الكورنيش، وتكونت المجموعة من خمس عناصر، وهي (طاولة جانبية، مرآة، علبة، علبة مناديل، و صحن)، كما أنني أصمم أيضا تصاميم خاصة بالعميل بحسب طلبه، بالاضافة إلى تجديد الأثاث القديم.

ما هي أبرز مشاركاتكِ في الفعاليات أو المعارض؟

شاركت في أسبوع التصميم السعودي الذي أقيم في الرياض في شهر أكتوبر 2017، وأيضا في معرض الديكوفير الذي أقيم في جدة في شهر نوفمبر 2017. 

حدثينا عن مشاركتكِ في الأسبوع السعودي للتصميم.

الحقيقة أنها كانت أول مشاركة لي وكانت مشاركة جميلة جدا بل يمكن القول بأنها رائعة، فلقد تضمن المعرض أشياء متنوعة وجنسيات مختلفة وكل ما يبحث عنه المصمم الجديد، حيث تعرفنا على مصممين مبدعين، وكان هناك فرص لعرض منتجات المصممين في محلات مشهورة، وأيضا كان هناك مشترين.

برأيكِ.. إلى أي مدى يمكن أن تؤثر المعارض على مسيرة المصممين؟

يعتمد ذلك على حسب أي شريحة من المجتمع يستهدفها المعرض، فهناك معارض تستهدف المصممين ليتعارفوا على بعضهم البعض وينشأ بينهم تعاون وأعمال مشتركة، بينما هناك معرض آخر يستهدف جذب المصممين الجدد لاطلاق معارضهم ليعرضوا فيها منتجاتهم ويعرفهم الناس، وآخرين لدعم المشاريع أو للشركات الكبيرة، فعلى المصمم أن يعرف هدفه وهدف المعرض ليقرر إذا كان مناسب له أو لا. 

ماهي طموحاتكِ المستقبلية؟

التميز والعالمية وأن أكون قادرة على عمل قطع الأثاث بنفسي، وأن أكمل ما ينقص السوق في السعودية.

كلمة أخيرة..

أتمنى من جميع الشباب والفتيات بأن يمنحوا الفرصة لمواهبهم وإبداعاتهم، ابتداءً من اليوم قبل الغد.

وأخيرا..

أشكر أسرة مجلة "هي" على هذا اللقاء، وأتمنى لها المزيد من التقدم والنجاح.

حساب المصممة شيخه آل غالب على الانستجرام: