شقة المصمم Nicholas Kirkwood.. تصاميم أخاذة وأعمال فنية معاصرة

المصمم Nicholas Kirkwood

المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

شقة المصمم Nicholas Kirkwood

إعداد: "فالنتينا مارياني" Valentina Mariani

تصوير: "دييغو رودريغيز كستوديو" Dyego Rodrigues Custodio

"اشتريت الشقة في شارع (ماونت ستريت) قبل ستة أعوام. كان حينها الاستوديو الذي أعمل منه لا يزال تحت متجري الأساسي في الطرف الآخر من الشارع، وهو ما جعل العنوان ملائما جدا". هذا أول ما قاله مصمم الأحذية "نيكولاس كركوود" Nicholas Kirkwood حين فتح الباب لنا لدخول شقة البنتهاوس التي يسكنها. منذ شرائها، غيّرها كلّيا مرتين. في المرة الأولى، دهن الأرضيات باللون الأحمر، ووضع الجدار الزجاجي العاكس الأزرق اللون في المدخل. الأريكة كانت صفراء، وكل العناصر الأخرى غنية الألوان، إلى درجة المبالغة تقريبا، خصوصا أن الأعمال الفنية الموجودة ضاعت في ذلك الديكور بعض الشيء. فقرر في النهاية أن يعيد العمل على كل عناصر الديكور مرة جديدة، وأن يخفف من قوة الألوان ليسمح للفن بأن يكون محط الأنظار. عندئذ، صارت الأرضيات سوداء، وكل مساحات الجلوس والأرائك تغيرت. وأضاف في هذه المرحلة أيضا المزيد من الأعمال الفنية. معظم القطع تبدلت مع مرور الوقت، لكنه حافظ دائما على المزهريات ذاتها (أي قطع "سوتساس" Sottsass في غرفة النوم)، والمصباح المقوس من "جينو سارفاتي" Gino Sarfatti في غرفة الجلوس.
يتابع التحدث عن ديكور شقته، قائلا لنا: "أكثر ما أحببته في الشقة السقف العالي في غرفة الجلوس، فأعطاها شخصية مميزة. من جهة أخرى، كان أحد أكبر التحديات التي واجهتها في الشقة عدم وجود حائط كبير لتعليق الأعمال الفنية. وحتى لو أردت أن أعلق القطع التي جمعتها، لم أكن لأتمكن من إدخال بعض الأعمال الجدارية الأكبر حجما إلى الشقة. أميل إلى جمع أعمال فنانين معاصرين يرتبط عملهم عادة بالتكنولوجيا. ومعظم القطع الموجودة في منزلي تعكس ذلك".
من بين الفنانين الذين تزين أعمالهم منزل المصمم "إيد فورنيلس" Ed Fornieles ، و"هارون ميرزا" Haroon Mirza ، و"إيدي بيك" Eddie Peake ، و"يوري باتيسون"Yuri Pattison. المنحوتة عند المدخل (شخصية ظريفة بلون أزرق فاتح فوق قاعدة صلبة) من تصميم "إيد فورنيلس"، الذي يقول عنه "كركوود": "لدي المزيد من أعماله في الاستوديو في حي (سوهو)، ومن بينها نسخة من الشخصية ذاتها على شاشة (ليد) رقمية، تبث بيانات إلكترونية. هو فنان مثير للاهتمام بأعماله التي كثيرا ما تغوص في علم النفس البشري والمعلومات الإلكترونية. هذه القطعة المنحوتة مفعمة بالكثير من الفرح والبهجة، وأعتقد أنها تستقبل كل من يزور الشقة بترحيب جميل".
المنحوتة الموجودة في المدخل أيضا، والتي تشتمل في داخلها على فيديو، هي من ابتكار "يوري باتيسون"، ويعلق المصمم قائلاً: "أجمع كمية لا بأس بها من أعمال الفيديو الفنية، التي يصعب في الكثير من الأحيان عرضها ضمن ديكور منزلي، لكنني رأيت هذه القطعة رائعة ومثالية، لأنها أشبه بمنحوتة".
اللوحة فوق سريره تحمل توقيع الفنان البريطاني الشاب "إيدي بيك"، الذي اكتشفه من خلال غاليري "لوركان أونيل" في روما، حيث سحرته حيوية هذه القطعة وطاقتها. أعمال "بيك" مميزة جدا، مثل هذه القطعة المصنوعة من طبقات طلاء مرشوش ومينا فوق سطح من الألومنيوم.
وحدة الرفوف في ركن القراءة من ابتكار المصمم الإيطالي "بييترو روسو" Pietro Russo، ويخبرنا "كركوود" أنه استوحى منها الرفوف الموجودة في متجره الأساسي على شارع "ماونت ستريت"، والتي تعاون في تصميمها مع المبدع الموهوب "روبرت ستوري" Robert Storey.
في عنوان سكنه، تماما كما في الاستوديو، حيث يعمل، يعشق “كركوود” أن يكون محاطا بالنباتات التي يشعر بأنها "تضفي النور والإشراق على البيئة المحيطة".