نصائح الدكتورة شازيا علي لتنظيف المسام وتقشير البشرة

تعلمي كيفية تنظيف المسام وتقشير البشرة مع الدكتورة شازيا علي

تعلمي كيفية تنظيف المسام وتقشير البشرة مع الدكتورة شازيا علي

براون فيس

براون فيس

براون فيس

براون فيس

تتكون البشرة من طبقتين هما البشرة والأدمة. فالبشرة هي الطبقة الخارجية من الجلد والمسؤولة عن لون وقوام البشرة، وهي مسؤولة أيضاً عن امتصاص الكريمات واللوشن والمستحضرات التي نستخدمها لتبدو البشرة نضرة شابة. تتجدد طبقة البشرة باستمرار ولهذا السبب يتغير لوننا مع الوقت، كما يكون الجلد في بعض الأحيان ناعماً بينما نشعر بخشونته في أوقات أخرى. اما الطبقة السفلية، وهي الأدمة، فتحتوي على الكولاجين والألياف المرنة والأوعية الدموية والبنية الحسية والانسجة الليفية، وهي مسؤولة عن درجة وسماكة الجلد. وبخلاف البشرة، تتوقف طبقة الأدمة عن التجدد بعد سن العشرين، ولهذا السبب يبدأ ظهور التجاعيد والترهل مع الوقت.

عندما نتحدث عن التنظيف العميق للمسام والتقشير فإننا نتحدث بالأساس عن البشرة، ولكن الدراسات أظهرت بأن التقشير الميكانيكي يحفز الأنسجة الليفية (وهي مصانع الكولاجين والإيلاستين) في طبقة البشرة لنحصل على تجدد للطبقتين معاً.

لماذا نحتاج إلى التنظيف العميق للمسام / التقشير؟  

الجواب بسيط، وهو لأننا نريد لبشرتنا أن تبدو صحية ناعمة وحيوية طوال الوقت. فالطبقة الخارجية من الجلد، وهي طبقة البشرة، تتألف من طبقة خلايا ميتة بسماكة 10 مايكرون (الطبقة القرنية) والتي تشكل حوالي 10% من طبقة البشرة وإذا أصبحت أكثر سماكة فإن الجلد يبدو باهتاً بلا حيوية. يتم تقشير الجلد في سن مبكرة بشكل يومي، ولهذا السبب يتمتع الأطفال ببشرة حيوية جميلة، ولكن مع تقدم السن تصبح عملية التقشير الذاتي بطيئة وتزداد سماكة طبقة الخلايا الميتة ليفتقد الجلد للحيوية والنضارة. ولهذا فإن إضافة التقشير إلى نظامنا المعتاد للعناية بالبشرة يعوض عن التغيرات المرتبطة بالعمر ويمنح البشرة مظهراً صحياً وشبابياً. 

كما أن خلايا الجلد الميتة والشوائب والدهون عوامل تؤثر باستمرار على مسام البشرة. وإن لم تقم بتنظيف المسام بشكل مستمر وكامل فستظهر واسعة، لتبدو البشرة خشنة وغير موحدة المظهر

مبادئ التنظيف العميق للمسام / التقشير

هناك العديد من الطرق لإجراء التنظيف العميق للمسام والتقشير، وأكثرها شيوعاً هي المنظفات الصابونية والأقمشة الخاصة للوجه والتقشير الميكانيكي والتقشير الكيميائي والتقشير بالليزر. جميع تلك الطرق مفيدة ولكن عند استخدام الصابون العادي لا يمكنك ان تحققي نتيجة ممتازة. أما في حال التقشير الكيميائي فلا بد من الحذر، لأن الإفراط في التقشير يسبب آثاراً جانبية وانزعاجاً كبيراً، كما أن الناس من ذوي البشرة الحساسة ليسوا مرشحين مناسبين لهذا النوع من التقشير. يعتبر التقشير بالليزر خياراً رائعاً ودقيقاً، ولكنه مرتفع التكلفة، أما التقشير الميكانيكي في المنزل فهو طريقة ممتازة وآمنة باستخدام المقشرات أو الفرشاة.

التنظيف والتقشير بحسب نوع البشرة

ليست هناك طريقة واحدة تناسب الجميع لتقشير البشرة، وعليك أن تصممي نظامك الخاص بحسب احتياجات بشرتك ونوعها.

  • على الأشخاص من ذوي البشرة العادية تقشير البشرة 2-3 مرات في الأسبوع
  • الأشخاص من ذوي البشرة الدهنية والسميكة عليهم تقشيرها يوماً بعد يوم
  • أصحاب البشرة الجافة عليهم التقشير مرة في الأسبوع
  • أما ذوي البشرة الحساسة فيمكنهم تقشير البشرة مرة كل 15 يوماً مع وضع مرطب ملطف للبشرة الحساسة فورا بعد التقشير.

أما الطريقة التي أثق بها شخصياً لتنظيف وتقشير البشرة في المنزل فهي براون فيس. ولأنني طبيبة جلد أؤمن تماما بأن الحصول على بشرة صحية نضرة امر مهم جداً ويتطلب منك اتباع نظام فعال للعناية بالبشرة وتقشيرها بشكل دوري. لكل منا بشرة فريدة ولهذا فإن أفضل نظام هو النظام الذي يناسبك أنت، ولهذا السبب أثق ببراون فيس التي تتمتع بمجموعة فريدة من فراشي الجمال – فهناك خيار مناسب لكل نوع من أنواع واحتياجات البشرة.

تعدّ براون فيس أول جهاز 2-في-1 لإزالة شعر الوجه وتنظيف الوجه في آن واحد، حيث تسمح لك باستعادة نضارة ونظافة بشرة الوجه بإزالة المكياج والشوائب. ومنذ انطلاقها عام 2014 أصبحت معياراً ذهبيا في ابتكارات العناية بالوجه، لأنها، بخلاف المنتجات الأخرى في الأسواق، تلبي اثنتين من احتياجات جمال الوجه وهما إزالة الشعر الزائد بدقة تامة وتنظيف المسامات بعمق، وذلك باستخدام آلة واحدة وتغيير الملحقات فقط.

تم اختبار فراشي التقشير الخاصة من براون من قبل أطباء البشرة، حيث تستخدم مئات الاهتزازات في الدقيقة الواحدة للتخلص من الاوساخ وإزالة خلايا الجلد الميتة، فيما تعمل عشرة آلاف شعيرة دقيقة على تنظيف مسام الجلد بعمق ودقة.

انطلق أول رأس للفرشاة عام 2014 وهي فرشاة تنظيف بشرة الوجه العادية التي تحقق التنظيف اليومي للبشرة العادية. وانطلاقاً من الاهتمام الخاص بالبشرة الرقيقة والجافة والحساسة، والتي تتطلب لمسة اكثر نعومة، تم إطلاق فرشاة ثانية (الوردية)، والتي تعمل بمئات الاهتزازات الدقيقة مع شعيرات كثيفة وناعمة بطول 14 ملم لتنظيف البشرة بلطف بشكل كامل دون إزعاج البشرة الحساسة.

وللحصول على تنظيف عميق للمسام ومظهر مشرق بتقشير أفضل وأكثر دقة، تم إطلاق فرشاة جديدة (الزرقاء)، وهي مصممة للاستخدام الأسبوعي وتحتوي على شعيرات أقصر (8 ملم) لتنظيف شامل وأخرى أطول (10 ملم) لإزالة خلايا الجلد الميتة ومنح البشرة نظافة ونعومة متناهية. يساعد وجود الشعيرات بطولين مختلفين في الاحتفاظ بحبيبات جل التقشير من أجل تقشير فعال، وهو جزء أساسي من نظام الجمال لأية سيدة.

وبالإضافة لكل ذلك تمت إضافة اسفنجة الجمال إلى نظام براون فيس، والتي تتمتع بسطح فريد للرغوة يدلل البشرة أكثر. يمكن استعمال الاسفنجة لتدليك السيروم والكريمات على البشرة، كما يمكن استخدامها لوضع أساس المكياج وتوحيد لون البشرة لمظهر رائع.