النسخة الإلكترونية

مجموعة شانيل

29

بغياب المصمم المبدع والمخضرم "كارل لاغرفيلد" Karl Lagerfeld، قدّمت دار أزياء "شانيل" Chanel العريقة مجموعتها الجديدة للهوت كوتور Haute Couture لربيع وصيف 2019 ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة.

وأعلنت الدار أن التعب كان السبب وراء غياب لاغرفيلد والذي أطلّت على الحضور بدلاً منه يده اليمنى منذ وقت طويل Virginie Viard.

وكما عوّدتنا الدار المجموعة كانت غنيّة بالتصاميم الراقية بالطابع الباريسي الخاص والذي تشتهر به علامة شانيل، خاصّة بتصاميم تيورات التويد الراقية والتي شاهدناها بأسلوب متجدد وبشكل خاص بالتيور بالجاكيت الطويل بشكل المعطف ومن تحته التنورة بقصّة الكسرات بالإضافة إلى بعض التصاميم والتي زيّنت فيها القبّات والأكمام بالريش الفاخر.

كما برزت تصاميم الفساتين الراقية بالقصّات المجسّمة دون الاستغناء عن طابع الأنوثة والذي تجسّد بتطريزات الورود الملونة والشكّ الفاخر والراقي وقماش الدانتيل والتول الجذاب والناعم.

لمسات عصرية وشبابية شاهدناها خلال العرض بجاكيت الجلد القصير والذي نُسّق مع الفستان الأبيض المنفوش بمزيج جذاب بين الطابع الايدجي والأنثوي، كما برزت صيحة الكشاكش ببعض التصاميم سواء بقصّة الأكمام أو بتداخلها بأسلوب بارز مع تصاميم الفساتين بشكل فنّي ومبتكر دون الاستغناء عن الطابع الراقي.

لوحة الألوان جذابة ومميّزة وشملت الأبيض والأسود والبيج والكحلي والذهبي والزهري والأخضر وأغلبها بالدرجات الباستيلية الربيعية والأنثوية.

واقتصرت الإكسسوارات على إكسسوارات الشعر الجذابة والأقراط المميّزة، أما الأحذية فشاهدناها بتصميم واحد بألوان عديدة بمقدمة مدببة مع الكاحل المفتوح والكعب العالي.


61

ها هو عرض أزياء شانيل Chanel ضمن مجموعة لما قبل خريف 2019 يظهر بشكل مميز وساحر، حيث استطاع كارل لاغرفلد خلق مزيجاً بين الأناقة المصرية القديمة والحيوية في نيويورك وسط الاعداد لمعبد دندور في متحف ميتروبوليتان للفنون الذي يعود تاريخه للعام 10 قبل الميلاد، لتنتج عنها مجموعة تصاميم أقل ما يقال عنها أنها على قدر التوقعات.

تابعي من خلال الصور تصاميم مجموعة شانيل  Chanelلما قبل خريف 2019 وشاهدي كيف استوحى كارل لاغرفلد مجموعته من الحضارات القديمة.

التنانير البيضاء مع بدلات التويد

وسط أغصان ورق البابيروس البني، تم خلق إحساس أكثر دراماتيكي مع إفتتاح العرض الذي بدا مختلفاً عن باقي العروض. فإلى جانب تصاميم التويد والبدلات الرسمية التي اعتدنا عليها مع كل عرض لدار شانيل، لفتنا تنسيق هذه الصيحات مع التنانير البيضاء الطويلة المصنوعة من الحرير بطريقة تظهر خلف القطع. كما ركّزت هذه الدار على الكنزات الطويلة والمعاطف التي تصل الى حدود الركبة وأيضاً تم تنسيقها خلف التنانير الطويلة أسوة بالملابس القديمة التي كانت رائجة في مصر القديمة.

اللون الذهبي الحيوي

واللافت في هذا العرض، موضة التنانير المستقيمة التي تأتي غير مستقيمة مع الشق الأمامي، وما ميّزها هو تنسيقها مع التوات الشبيهة بالتي كانت ترتديها كليوباترا وحاشيتها. ولا يمكن إلا أن نثني على موضة الجلد، سواء من خلال المعاطف أو البناطيل الواسعة والمسقيمة المنسقة مع الكنزات الصوفية. والبارز في عرض شانيل Chanel التركيز على اللون الذهبي بكافة الطرق والأساليب الساحرة، مع الجوارب البراقة المتناسقة مع موضة الأحزمة العالية والجلدية، بالإضافة الى الأحذية الكلاسيكية مع الرباط على الكاحل.

تصاميم مزخرفة ومنقوشة

الى جانب هذه التصاميم، ركّزت دار شانيل Chanel على التصاميم المزخرفة والنقشات التي تبرز من خلال البدلات الرسمية المميزة، مع صيحات الكارو المربعة. حتى صيحات الجينز أتت عصرية مع البناطيل المنقوشة والرسمات والطبعات ليتم تنسيقها مع جاكيتات الجينز الملفتة من خلال قبات الفرو. أما البناطيل اللماعة والمتموجة بالألوان مع الخصر العالي والتصميم الذي لا يتعدى حدود الكاحل فبدا ساحراً في العرض مع الكنزات الناعمة ذات الأكمام الواسعة والملونة.

موضة الفساتين الطويلة

كما تميّزت تصاميم دار شانيل Chanel بموضة الفساتين الطويلة والتي تتسع من أعلى الخصر، وتم تنسيقها مع الفيست الصوفي المنقوش برسمات عصرية وملفتة. كما ركّزت على الحبيبات البراقة المنتشرة على الفساتين البيضاء مع الأحجار الكبيرة خصوصاً على الياقة. أما الفساتين القصيرة فلفتتنا مع الرسمات المستوحاة من عالم نيويورك مع تفاصيل الكشكش والموسلين المنتشر على العديد من التصاميم.

موضة الأكسسوارات الفاخرة

كما تمايلت العارضات بموضة الأحزمة العريضة والبراقة مع العديد من التصاميم، فضلاً عن اكسسوارات اليد الذهبية والعريضة، مع اعتماد القبعات التي توضع على فروة الرأس بتفاصيل ذهبية ومزخرفة، وطبقات متعددة من القلادات الضخمة.

40

بأجواء مستوحاة من عالم الفضاء الواسع، قدّم المصمم المبدع والمخضرم “كارل لاغرفيلد” Karl Lagerfeld مجموعته لدار أزياء “شانيل” Chanel الراقية وذلك ضمن فعاليات أسبوع باريس لموضة الأزياء الجاهزة لخريف وشتاء 2017.

حوّل كارل لاغرفيلد القاعة الرئيسية ذات الأسقف الزجاجية في الـ “Grand Palais”  إلى محطة لإطلاق الصواريخ ، حيث توسّط صالة العرض الكبيرة مجسّم كبير لصاروخ بارز تماشى مع أجواء التصاميم والتي دمج فيها كارل بابداع اللمسات الفضائية والمستقبلية والتي برزت بالأقمشة الفضية البراقة والتي غلبت على المجموعة مع أناقة الستينيات الراقية بتصاميم حملت بالطبع بصمات الدار الخاصّة والتي تجسّدت بشكل واضح بأقمشة التويد الأنيقة والتي تعدّ من علامات الدار الشهيرة.

خيال المصمّم أخذنا في رحلة مضيئة ولمّاعة تنوّعت فيها التصاميم بين تيورات التويد والتي شاهدناها بقصّات غنيّة وشاملة بالإضافة إلى الفساتين القصيرة بالقبّات الواسعة والمنتصبة وتصاميم الجمبسوت العصري. كما برزت المعاطف بشكل كبير في المجموعة فشاهدناها بقصّات قمّة في الرقي منها القصّات الأنيقة والكلاسيكية المتوسّطة الطول مع لمسات عصرية وملفتة بالأحزمة ومنها بقصّات جرسيّة واسعة، كما استخدم المصمم بعض الأوشحة النايلونية بالألوان الفضائية بدرجات الفضي والتي لفّت أكتاف العارضات بأسلوب فريد وملفت. أما التنانير فتنوعت بين الأنثوي والمتوسط الطول بقصّة الكسرات وبين تنانير الميدي بالقصّة المستقيمة مع فتحات عالية على الساق.

البناطيل شاهدناها بتصاميم عصرية بقصّات ضيّقة من أقمشة الميتاليك بالإضافة إلى بعض اللمسات الكلاسيكية بالسراويل المنسدلة بقصّة الأرجل الواسعة.

وسيطرت التصاميم المشكوكة والبراقة على الجزء الأخير من العرض فشاهدناها بموديلات غنية شملت الشورتات القصيرة والمتوسطة الطول وسترات البلايزر الملفتة والمرصعة بالأحجار.

كما ذكرنا، سيطر اللون الفضي البراق بدرجاته الشاملة على المجموعة بالإضافة طبعاً إلى الأسود الراقي مع لمسات جذابة بالأبيض والبيج والعاجي وظهور خفيف للون الزهري.

الأحذية شاهدناها بتصميم واحد تنوّعت ألوانه من أقمشة الغليتر البراقة وقصّة الجزمة العالية، وبرزت الحقائب بتصاميم عصرية مستوحاة من الفضاء أيضاً، كما زينت رؤوس العارضات بـHeadbands  مرصّعة بأحجار الكريستال البراقة، بالإضافة إلى القفازات الجلدية والصوفية واكسسوارات الدار الشهيرة والغنية بالأساور والعقود الكبيرة والبارزة.

رحلة فضائية خلابة ومليئة بالابداع أخذنا إليها المصمم كارل لاغرفيلد في أحدث مجموعات دار شانيل لخريف 2017 للأزياء الجاهزة.

عرض أزياء سونيا ريكيل لموسم خريف وشتاء 2017

عرض أزياء موغلر لموسم خريف وشتاء 2017

مجموعة جون غاليانو لموسم خريف وشتاء 2017‪-2018

58

يبدو أن انتظار عرض أزياء شانيل Chanel لربيع 2017 جاء على قدر التوقعات لتنقل هذه الدار أناقة المرأة الى الأسلوب الراقي والعملي الذي يتكلل بموضة البذلات الكلاسيكية مع الستايل المعاصر من خلال دمج الألوان والأقمشة بطرق إبداعية مميزة.

لم تعد تصاميم البدلات الكلاسيكية التي تتمايل بين موضة التنانير المستقيمة والجاكيتات العصرية التي تأتي بالقماش عينه مجرد موضة تختارها المرأة المتقدمة في العمر فقط.

بذلات رسمية ملونة

اليوم بفضل تفاصيل البذلات الرسمية التي طرحتها دار شانيل CHANEL لا تشعر المرأة أنها ترتدي تصاميم كلاسيكية. فتميزت المجموعة بموضة التنانير التي تصل الى حدود الكاحل مع الجاكيتات العصرية التي ترسم تفاصيل الازياء على اختلاف تصاميمها، فتكشف عن مجموعة مميزة من القطع القصيرة التي يتم إرفاقها بموضة الأحزمة العريضة والملونة لتزيين البطن بأسلوب متجدد مع وجود شتى أنواع القبات وقصات الأكتاف العالية أو العريضة بعض الشيء. حتى أتت بعض قصات الجاكيتات مفتوحة من ناحية الصدر.

فساتين الكشكش مع الأقمشة البراقة

واللافت في مجموعة شانيل CHANEL اختيار الفساتين الكلاسيكية مع الأقمشة السميكة بعض الشيء وتفاصيل من الازرار المستقيمة وقصات الصدر المفرغة بأسلوب متعرج، الى جانب الطبقات المتعددة من الأقمشة التي ترافق القطعة الواحدة من الفساتين. ولم تبخل علينا شانيل CHANEL بتصاميم استثنائية من موضة بذلات الـPantsuit مع الأقمشة البراقة والزخرفات الراقية التي ترافق القطع، الى جانب موضة فساتين الكشكش والفرو مع التصاميم المنفوخة والمصحوبة بأقمشة التول الشفاف.

أحذية فضية حيوية

ولم تكتمل مجموعة شانيل إلا بعد أن تكلّلت بموضة الأحذية الفضية البراقة ذات الكعب العالي، مع بعض البوتات التي أتت طويلة الساق ومصحوبة بالحبيبات البراقة، ناحيك عن القبعات الملكية التي أكملت أناقة التصاميم الكلاسيكية وأضفت المزيد من الحيوية على المجموعة.

×