النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الأمير أندرو استخدم لقب صاحب السمو الملكي بالرغم من حرمانه من استخدامه

الأمير أندرو استخدم لقب صاحب السمو الملكي بالرغم من حرمانه من استخدامه
1 / 2
الأمير أندرو استخدم لقب صاحب السمو الملكي بالرغم من حرمانه من استخدامه
الأمير أندرو غير مسموح له باستخدام لقب صاحب السمو الملكي
2 / 2
الأمير أندرو غير مسموح له باستخدام لقب صاحب السمو الملكي

تسبب منشور جديد لسارة فيرغسون دوقة يورك Sarah Ferguson, Duchess of York وهي الزوجة السابقة للأمير اندرو Prince Andrew دوق يورك، على صفحتها الرسمية على الإنستغرام بمناسبة الذكري السنوية الأربعين لحرب فوكلاند، في إثارة الكثير من الجدل قبل أن يتم حذفه بعدها بساعتين تقريبا، والسبب هو رسالة تضمنها المنشور، من الأمير أندرو والذي كان من بين الجنود البريطانيين المشاركين في حرب فوكلاند.

الأمير أندرو غير مسموح له باستخدام لقب صاحب السمو الملكي

رسالة الأمير أندرو عن حرب أوكلاند، تضمنت أكثر من 700 كلمة تحدث خلالها الأمير عن ذكريات مشاركته في حرب أوكلاند كضابط في البحرية الملكية البريطانية، وقيادته لطائرة من طراز سي كينج Sea King في الحرب لطائرة، وإطلاق النار عليه خلال الحرب، ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن الرسالة لم تتسبب في إثارة الجدل بسبب مضمونها، ولكن بسبب توقيع الأمير أندرو في نهاية الرسالة والذي سبقه لقب "صاحب السمو الملكي"، وهو لقب يمنح لأبناء ملوك بريطانيا منذ الميلاد، وحمله الأمير أندرو 62 عام منذ ميلاده، إلا أنه حرم من استخدامه مؤخرا بسبب تورطه في قضية استغلال جنسي لقاصر، وهو ما ترتب عليه إعلان قصر باكنغهام عن اتخاذ الملكة لقرار بتجريد ابنها الثاني الأمير أندرو من ألقابه الشرفية العسكرية، وحرمانه من حق استخدام لقب صاحب السمو الملكي.

مخاوف القصر من إثارة المزيد من استياء الرأي العام البريطاني

وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية فإن المساعدين الملكيين وعلى رأسهم مساعدي الملكة ومساعدي الأمير أندرو لم يكن لديهم أي فكرة عن رسالة الأمير أندرو الموقعة بلقب صاحب السمو، قبل نشرها، وتحدثت الصحيفة عن مخاوف القصر من تسبب استمرار استخدام الأمير أندرو للقب صاحب السمو في إثارة المزيد من استياء الرأي العام البريطاني اتجاه الأمير أندرو، وأن ينعكس ذلك بالسلب على الملكة، بسبب إصرار الأخيرة على الاستمرار في دعمها العلني للأمير أندرو وهو ما بدا واضحا عندما اختارته ليرافقها إلى حفل تأبين زوجها الراحل الأمير فيليب، بالرغم من معارضة غالبية أفراد العائلة المالكة البريطانية، وعلى رأسهم الأميرين تشارلز Prince Charles ووليام Prince William لذلك القرار.

حرب فوكلاند هي حرب غير معلنة رسميا، اندلعت في عام 1982 بين الأرجنتين والمملكة المتحدة على إقليمين اثنين واقعين في جنوب المحيط الأطلسي، تابعين لبريطانيا، وهما جزر فوكلاند وأقاليم جورجيا الجنوبية، وساندويش الجنوبية الملحقة بها، واستمرت الحرب خلال الفترة من 2 أبريل 1982 – 14 يونيو 1982.

×