النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

اكتشفي ساعات Hermès الرائعة في معرض Watches & Wonders 2022

ساعة Kelly 
1 / 5
ساعة Kelly 
ساعة Kelly 
2 / 5
ساعة Kelly 
Arceau Le temps voyageur 
3 / 5
Arceau Le temps voyageur 
Arceau Le temps voyageur 
4 / 5
Arceau Le temps voyageur 
Arceau Les folies du ciel
5 / 5
Arceau Les folies du ciel

من خلال معرض Watches & Wonders 2022 في جينيف، تقدم علامة "هيرميس" Hermes أجمل تصاميم الساعات التي تجمع اللمسة الكلاسيكية بالعصرية في آن واحد. تعرفي عليها أكثر اليوم. 

ساعة Arceau Les folies du ciel

1

أبصرت ساعة Arceau على يد Henri d’Origny  وتُقدّم لنا اليوم ترجمةً جديدة الحسّ الإبداعي لدى هيرميس.تجمع ساعة Arceau Les folies du ciel بين الرّسم والنّقش والرّسوم المتحرّكة لتقدّم لنا عملاً فنيّاً فريداً من نوعه مستوحى من وشاح Les Folies du Ciel الذي صممه Dubigeon Loïc عام 1984 كتحيّة لعلم الاتّزانيّة الهوائيّة. يختصر الوشاح تلك اللّحظات الأولى بين الأرض والسّماء – بين الأحلام والواقع – حين نجح الإنسان أخيراً في الطّيران، ويصوّر 18 مشروعاً تتراوح بين الأكثر جديّة والأكثر جنوناً، وتُثّل الأبحاث التي تمّ إجراؤها وصولاً إلى بداية القرن العشرين في مجال المناطيد الحراريّة والموجّهة والمركبات الطّائرة. يبدأ العرض، وترفرف الأعلام المثلّثة عالياً. يقع الهروب والاستكشاف والفضول في صميم الرّحلة التي ننطلق فيها مع Les Folies du Ciel 
فقبل أن تصبح الطّائرة وسيلةً لا بدّ منها لعبور الأراضي والبحار، حَلِمَ الإنسان بالطّيران وباختراق حجاب السّماء. كانت السّفينة الهوائيّة أوّل طائرة تصل إلى الجوّ من دون أن تتحرّك، وسمحَت للإنسان بأن يتحرّر من قيود الجاذبيّة قبل أن يليها المنطاد الحراري والموجّه. صحيح أنّ حكاية كانت أسطورة، لكنّ السفينة » إكاروس « الهوائيّة كانت حلماً ساعدنا على تخطّي الأفق – هذا الحدّ التّعجيزي الذي لطالما سعى الإنسان لعبوره. وبعد أن ساعدَنا الحصان على عبور المسافات الطّويلة، أتت السّفينة الهوائيّة لتضيف بعداً ثالثاً هو الارتفاع.

تُجسِّد ساعة Arceau Les folies du ciel التّعبير السّاعاتي لهذه الرّوح وقد أعادَ حرفيّو هيرميس صياغة هذه الرحلة .الحالمة داخل هيكل من الذهب الأبيض بحجم 38 ملم ينبض بين ثناياه نظام الحركة الفريد المصنوع في مشاغل الدّار. وينساب منطادان حراريّان باللّون الوردي والأخضر في الأفق فوق الميناء المصنوع من عرق اللّؤلؤ، والذي يمكن رؤيته من خلال خيوط الدّخان المتصاعدة منهما. يتّخذ هذا الرّسم المطبوع حراريّاً هيئةً مائلة تُعطي النّاظر الانطباع بأنّ المنطادَين ممتلئان بالهواء السّاخن الذي يساعدهما على الطّيران. وقد تمّ صقل جميع الأسطح يدويّاً لإعطائها لمعاناً مشعّاً. يرتبط المنطادان بجندول من الذهب الأبيض مرسوم باليد على شكل طائر – الرّمز الأصلي للطّيران والهجرة، ومصدر الإلهام الأوّل للمركبات الطّائرة الّتي ابتدعَها الإنسان. يعلو هذا الرّسم البديع منطادٌ متحرّك مرسوم باليد عند الرّقم 12 . تمّ تصميم المنطاد ليلعب دوراً موازناً ويدور على محور السّاعة بالتّوازي مع حركة المعصم ليكون تعبيراً عن اللّمسة الخفيفة والمُباغِتة التي تمتاز بها ابداعات هيرميس. وتمّت إضافة عبارة Hermès Paris كتوقيعٍ سرّيّ مخصّص للمسافرين ال 24 المحظوظين الّذين سيحصلون على هذه السّاعة ذات الإصدار المحدود.

ساعة Kelly 

1

صممت Kelly في العام 1975 لتزيح الستار عن جوانب جديدة من شخصية مستقلة غير آبهة بأية قيود. سواء كانت سوارا معدنيا أم طقما مرصعة بالألماس أو تم ارتداؤها كقلادة، تمثل الشاعة هدية متألقة لإعادة ابتكار الذات 

تشكل الشاعة تعبيرا قويا عن إبداع أنثوي مميز، وقد استوحينا مشبكها من حقيبة اليد الشهيرة التي صممها Robert Dumas في ثلاثينيات القرن الماضي. 

في العام 2022، سلطت Kelly الضوء على الجانب الخيالي من طبيعتها من خلال تحولها إلى ساعة مرنة ومرحة. وتعتبر الساعة رمزا لمشاغل Hermes للشاعات بتألقها وتصميمها العريق الذي يؤكد على حريتها واستمراريتها. وتنعكس طباعها المشاكسة في خطوط الهيكل وفي السوار الجديد المصنوع من الذهب أو الفولاذ الذي يحيط بالمعصم

Kelly مفعمة بالتحدي، وهناك طريقة أخرى لارتدائها: إذ يمكن أن تصبح عقدا طويلا بعد تعليقها بحزام من جلد العجل الأسود أو من جلد التمساح الأملس متصل برباط جلدي تتجلى فيه دراية حرفيي الجلود لدى Hermes. 

ضمت Kelly بخمسة إصدارات: الفولاذ، التهب الوردي، مع حبيبات الألماس أو من دونها، مع عرق اللؤلؤ الأبيض الطبيعي، أو مطلية بالورنيش الأبيض اللماع. لا مستحيل في قاموس Kelly التي أصبح اسمها مرادفا للحرية أينما وجدت

ساعة Arceau Le temps voyageur 

1

تفسح ساعة Arceau التي صممت عام 1978 المجال أمام تعبير جديد عن الأسلوب، وتستعيد روح الشفر كما تصورها فلسفة هيرميس. صممت الساعة بإصدار من البلاتين والتيتانيوم وآخر من الفولاذ، ويكشف هيكلها المستدير المصنوع من حلقتين شبیهتين بالكابات عن تفسير فريد للتوقيت العالمي. تمثل الشاعة تفسير هيرميس للتعقيدات الكلاسيكية في صناعة الساعات الفاخرة تتجول بين مواقيت العالم

يتم تشغيل العداد المتحرك ومؤشر توقيت الموطن عند الساعة 12 من خلال وحدة مشكلة من 122 مكونا تبلغ سماكتها 4.4 ملم فقط، و تم إصدارها في تصميمين مختلفين. يزدان الإصداران بسوار من جلد التمساح أو جلد العجل  مصمم في مشاغل هيرميس العريقة للساعات بالاعتماد على خبرات الشراجة والجلد المتجذرة في تاريخ هذه الدار

×