النسخة الإلكترونية

إكسبو 2020 دبي.. الجناح البريطاني يناقش دور الابتكار والاستدامة في تطوير صناعة الأزياء

أيام الموضة البريطانية منعقدة حتى 27 من أكتوبر الجاري
1 / 4
أيام الموضة البريطانية منعقدة حتى 27 من أكتوبر الجاري
قال المصمم البريطاني ان أسبوع الموضة مليء بالأفكار الجديدة والأزياء الجاذبة التي لم يسبق للناس رؤيتها
2 / 4
قال المصمم البريطاني ان أسبوع الموضة مليء بالأفكار الجديدة والأزياء الجاذبة التي لم يسبق للناس رؤيتها
يناقش الجناح البريطاني في إكسبو 2020 دبي دور الإبتكار والإستدامة في تطوير صناعة الأزياء بمشاركة المصمم جوليان ماكدونالدز
3 / 4
يناقش الجناح البريطاني في إكسبو 2020 دبي دور الإبتكار والإستدامة في تطوير صناعة الأزياء بمشاركة المصمم جوليان ماكدونالدز
ينظّم الجناح البريطاني في إكسبو 2020 مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تتناول واقع ومستقبل صناعة الأزياء
4 / 4
ينظّم الجناح البريطاني في إكسبو 2020 مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تتناول واقع ومستقبل صناعة الأزياء

بمشاركة المصمم جوليان ماكدونالدز، ناقش جناح المملكة المتحدة في إكسبو 2020 دبي دور الإبتكار والإستدامة في تطوير صناعة الأزياء، وذلك في خلال إحتفاء الجناح البريطاني في إكسبو 2020 دبي بأسبوع الموضة البريطاني.

ينظّم الجناح البريطاني في إكسبو 2020 مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تتناول واقع ومستقبل صناعة الأزياء

كما ينظّم الجناح البريطاني في إكسبو 2020 مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تتناول واقع ومستقبل صناعة الأزياء والمنسوجات ومبيعات التجزئة في قطاع الملابس الجاهزة، اضافة الى تنظيم فعالية "أيام الموضة البريطانية" المنعقدة حتى 27 من أكتوبر الجاري، تحت شعار "في المستقبل ... ماذا سنرتدي" بمشاركة نخبة واسعة من المصممين والمهتمين بقطاع الموضة وباعة التجزئة. وسيناقش الحضور خلال فعاليات "أيام الموضة البريطانية"، الإبتكارات العصرية والإتجاهات التقنية والممارسات المستدامة التي ستغيّر مستقبل صناعة الموضة، كما سيتمكّنون من حضور مجموعة من عروض الأزياء ومعرض للمنسوجات المبتكرة، مع مشاركين نوعيين يتقدّمهم مجلس الأزياء البريطاني والكلية الملكية للفنون.

أيام الموضة البريطانية منعقدة حتى 27 من أكتوبر الجاري

وقال المصمم البريطاني جوليان ماكدونالدز المشارك في الفعالية: "أعتقد أن المملكة المتحدة تتصدر إهتمامات الباحثين عن الموضة في العالم، نظرا للتحديثات الدائمة والمبتكرة التي تطرأ على هذه الصناعة، فضلاً عن ذلك تُعد بريطانيا المكان المفضل لهواة الموضة من كل دول العالم، ولعل سبب جاذبيتها هو أنها تعد مقرا لكبار مصممي الأزياء العالميين الذين تركوا بصماتهم على هذه الصناعة."

وأضاف ماكدونالدز في تصريح خاص لخدمة أخبار إكسبو: "أسبوع الموضة مليئ بالأفكار الجديدة والأزياء الجاذبة التي لم يسبق للناس رؤيتها، وأعتقد أن إكسبو هو المكان الأمثل للزوار لكي يطلعوا على أفضل التصاميم المبتكرة والموجهة للعامة، وللمهتمين بالموضة وتعلم فنونها، كما أعتقد أن هذا الحدث الدولي يعد فرصة كبيرة للفئة الأخيرة، تحديدا، لكي تتعلم من كبار مصممي الموضة البريطانيين الذين ستلهمهم أعمالهم كثيرا في المستقبل."

قال المصمم البريطاني ان أسبوع الموضة مليء بالأفكار الجديدة والأزياء الجاذبة التي لم يسبق للناس رؤيتها

وحول النضج الذي وصلت إليه صناعة الأزياء والذي جعلها أكثر تقبلا للمزيد من الابتكار أوضح ماكدونالدز قائلا:" إن الابتكار هو محور صناعة الأزياء الحالية، وأعتقد أن الابتكار والحداثة هي من أهم المواضيع التي يركز عليها إكسبو 2020 دبي، زيادة على ذلك لطالما كانت الموضة والأزياء في طليعة القطاعات المستقطبة لكل جديد، من خلال استخدام المواد الجديدة والاختراعات والتكنولوجيا الحديثة، وكل ما يرتبط بتصنيع وتسليم الملابس من المصنع إلى العميل."

يناقش الجناح البريطاني في إكسبو 2020 دبي دور الإبتكار والإستدامة في تطوير صناعة الأزياء بمشاركة المصمم جوليان ماكدونالدز

وتابع: "من المهم أن نظهر للناس أن الملابس يمكن أن تكون ممتعة، ولا يجب أن تكون محدودة بكل النظريات المرتبطة بالموضة، فالشيء العظيم فيما يخص الأزياء والملابس، هو الكيفية التي يمكنك من خلالها تغيير الطريقة التي تشعر بها حيال نفسك والأشخاص من حولك."

وشدد ماكدونالدز على أهمية الأسعار قائلا: السعر هو جزء مهم جدًا في صناعة الملابس، لأن الأمر كله يتعلق بالخيارات التي يتخذها المصمم عند اختيار نوعية القماش المستخدم في الصناعة، أرى أن الأمر كله يتعلق بالسعر في نهاية الأمر، وبحسب رأيي فإن الناس مستعدون لدفع ثمن باهظ مقابل الملابس والأزياء المستدامة."

وفيما يتعلق بتأثير فيروس كورونا على مبيعات التجزئة في قطاع الملابس قال ماكدونالدز: "تأثر القطاع بصفة عامةً تأثرا كبيرا بسبب فترة الإغلاق التي فاقت الستة أشهر، والتي توقف الناس خلالها عن الخروج وشراء الملابس، فالغالبية كانت قابعة في المنزل، فلم سيفكرون في اقتناء الملابس الجديدة؟ فلافائدة من ذلك، وهو ما أثر بطبيعة الحال علينا، لكن السوق بدأ تدريجياً في استعادة عافيته."

×