بالفيديو.. هذا ما قالته مصممة فستان زفاف ميغان ماركل

زفاف الأمير هاري والدوقة ميغان ماركل

زفاف الأمير هاري والدوقة ميغان ماركل

زفاف الأمير هاري والدوقة ميغان ماركل

زفاف الأمير هاري والدوقة ميغان ماركل

بعد أن اختارت دوقة ساسيكس ميغان ماركل  أن تصمم لها فستان زفافها المصممة كلار ویت كیلر من دار جيفنشي Givenchy ، تصرّح المصممة  بالقول :

"إنّه لشرف عظیم أن أحظى بفرصة للتعاون عن كثب مع میغان ماركل في ھذه المناسبة البارزة. أردنا ابتكار قطعة عصیة على الزمن تُبرِز الرموز التي اقترنت بھا علامة جیڤنشي عبر تاریخھا، مع إضفاء لمسات من الحداثة على الخطوط الأنیقة والقصات الحادة. أمّا الطرحة التي تعلو محیط قماش التول الحریري، والمستوحاة من عالم الأزھار، فكانت ثمرة رؤیة تشاركناھا أنا ومیغان، كمبادرة ممیزة للاحتفاء بالحیاة النباتیة في دول الكومنولث.

وبصفتي مصممة بریطانیة في دار أزیاء فرنسیة راقیة، وبالنیابة عن جمیع أفراد أسرة جیڤنشي الذین استطاعوا اختبار عملیة الإبداع المذھلة ھذه، أشعر بفخر كبیر بالإنجاز الذي حقّقناه وبالامتنان لمیغان ماركل، والأمیر ھاري وقصر كنسینغتون للسماح لنا بالمشاركة في ھذا الفصل التاریخي.

وقد كان التعرّف إلى میغان على المستوى الشخصي تجربة ممیزة جد اً لن أنساھا طوال حیاتي. وھنا أود أن أغتنم الفرصة لأتمنى، باسمي وباسم دار جیڤنشي للأزیاء، لمیغان والأمیر ھاري حیاة ملیئة بالسعادة".

 

فستان الزفاف

تتزاوج في ھذا الفستان معاییر الأناقة العصیة على الزمن ببساطتھا، مجسّدة الرموز التي تنفرد بھا دار جیڤنشي، وكاشفة النقاب عن الحرفیة العالیة التي یمتاز بھا مشغلھا الباریسي المرموق عالمی اً والذي أبصر النور عام 1952. حمل ھذا التصمیم الراقي خطوط اً مصمّمة بعنایة بالغة تتجلى في الدرزات الستة المنفّذة بدقة متناھیة لا غبار علیھا. والملفت أیض اً ھو أنّ السمات الأساسیة لھذا الثوب تكمن في القصة المكشوفة عند الكتفین والضیقة عند الخصر، بما یبرز قوام الجسم برقي وأناقة. وتمتدّ خطوط الفستان نحو الخلف حیث ینساب الذیل في طیات دائریة ناعمة تبطنھا تنورة داخلیة مصنوعة من قماش الأورغنزا الحریري. كما یضفي الكمان الضیقان الثلاثة أرباع لمسة من الرقي المعاصر.