مصممو أزياء يعلنون  صراحة "لن نصمم لميلانيا ترامب"

مارك جاكوبس يقول أنه ليس لديه أي رغبة لتصميم لميلانيا ترامب

مارك جاكوبس يقول أنه ليس لديه أي رغبة لتصميم لميلانيا ترامب

ميلانيا ترامب في فستان من توقيع دولتشي آند غابانا خلال حفل رأس السنة

ميلانيا ترامب في فستان من توقيع دولتشي آند غابانا خلال حفل رأس السنة

صوفي ثياليت تدعو المصممين لعدم التعامل مع ميلانيا ترامب

صوفي ثياليت تدعو المصممين لعدم التعامل مع ميلانيا ترامب

توم فورد يرفض التصميم لسيدة أمريكا المستقبلية

توم فورد يرفض التصميم لسيدة أمريكا المستقبلية

أومبرتو ليون يعد من أشهر الرافضين للتصميم لزوجة ترامب

أومبرتو ليون يعد من أشهر الرافضين للتصميم لزوجة ترامب

المصمم فيليب ليم لا يتوقع أن تنمو له أي علاقة في المستقبل مع زوجة ترامب

المصمم فيليب ليم لا يتوقع أن تنمو له أي علاقة في المستقبل مع زوجة ترامب

منذ اللحظة التي قرر فيها دونالد ترامب ترشحه لمنصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وزوجته ميلانيا تحت الأضواء في كل مناسبة تحضرها.

ورغم أن أي مصمم في العالم يطمح لأن تتألق سيدة أمريكا الأولى من تصاميمه، إلا الوضع جاء معاكسا لدى ميلانيا، أو بالأحرى أصبح مثار جدل لدى الكثير من المصممين في العالم.

فلم يشفع لسيدة البيت الأبيض المستقبلية جمالها ولا أناقتها لدى بعض مصممي الأزياء، الذين لم ينسوا أبدا مواقف وتصريحات زوجها "السوداء" بحسب تعبيراتهم.

ولكن في  الجهة الأخرى هناك من يتمنى أن ترتدي ميلانيا من أزيائه، ويفخر عند اختيارها لإحدى تصاميمه كالمصمم ستيفانو غابانا، الذي لم يخف سعادته البالغة بعد ارتداء ميلانيا في ليلة رأس السنة فستانا من علامة دولتشي آند غابانا، ليصفها بعد ذلك بـ"سيدة دولتشي آند غابانا" ويقدم لها الشكر والامتنان، لاسيما وأنها ليست المرة الأولى التي ترتدي فيها ميلانيا من توقيع دولتشي آند غابانا.

مصممو أزياء يرفضون التصميم لسيدة أمريكا المستقبلية

وعلى النقيض تماما هناك عدد لا يستهان به من مصممي الأزياء الذين يرفضون رفضا قاطعا التصميم لسيدة أمريكا الأولى، ومن أشهرهم مصمم الأزياء الأمريكي الشهير توم فورد، حيث صرح مرة أنه من مناصري الديمقراطيين، وقد شعر بخيبة أمل كبيرة بعد خسارة هيلاري.

وعن ميلانيا قال توم فورد إنها ليست من النوع الذي يطمح التعامل والتصميم لهن، مؤكدا أنه رفض من قبل سنوات التصميم لها.

وانضم إليه المصمم مارك جاكوبس الذي أعلن أنه ليس لديه أي رغبه في التصميم لميلانا ترامب، وأنه يفضل مساعدة وتكريس طاقاته للأشخاص الذين سيتضررون من ترامب وأنصاره.

أما المصممة الفرنسية صوفي ثياليت، فهي تقود حملة ترفض التصميم لميلانيا ترامب، حيث نشرت عبر صفحتها الشخصية على "تويتر"، رسالة تقول فيها إنها ترفض رفضا قاطعا التعامل مع ميلانيا ترامب، موضحة أن المال ليس هو هدفها فقط، معبرة عن استيائها لما تضمنته حملة ترامب من رسائل عنصرية وكراهية وتمييز.

كما دعت باقي المصممين أن يحذو حذوها. ومن المعروف أن صوفي هي المصممة الخاصة لميشيل أوباما.

ومن المصممين الذين يرفضون التعامل مع زوجة ترامب المصمم Phillip Lim، الذي قال إنه لا يوجد حاليا أي علاقات مع زوجة ترامب ولا يتوقع أن تنمو أي علاقة في المستقبل.

وقال المصمم أومبرتو ليون إنه لا ينبغي التعامل مع زوجة ترامب إطلاقا بأي شكل من الأشكال.