ما الهدية التي يرغب فيها الأمير هاري وميغان ماركل في الزفاف الملكي

الأمير هاري وميغان ماركل في الزفاف الملكي

الأمير هاري وميغان ماركل في الزفاف الملكي

الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري سيسير على خطى الأمير وليام و كيت ميدلتون

الأمير هاري سيسير على خطى الأمير وليام و كيت ميدلتون

الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري (Prince Harry) وخطيبته الممثلة الأمريكية السابقة ميغان ماركل (Meghan Markle)، لا يرغبان في أن يتلقيا هدايا فخمة وباهظة بمناسبة حفل زفافهما، ويفضلان أن يقوم من يرغبون في شراء هدايا زفاف لهما، أن يقوموا بدلا من ذلك بالتبرع بها لصالح العمل الخيري، وذلك طبقا لما نقله وقع Mail Online عن مصدر مطلع.

الأمير هاري سيسير على خطى الأمير وليام و كيت ميدلتون

الأمير هاري وميغان ماركل في الزفاف الملكي

وإذا صحت الأنباء التي نشرها الموقع فسيقوم الأمير هاري وخطيبته ميغان بالسير على خطى شقيقه الأمير وليام (Prince William) وزوجته كيت ميدلتون (Kate Middleton) عندما قاما بتأسيس صندوق خيري حتى يتبرع فيه من يرغبون في تقديم هدايا زفاف لهما بدلا من شراء الهدايا.

تأسيس صندوق لهدايا الزفاف الملكي

الأمير هاري و ميغان ماركل

الخبراء في الشئون الملكية يرجحون أن يسير الأمير هاري خطى شقيقه الأكبر والذي قام وخطيبته آنذاك كيت ميدلتون بتأسيس "الصندوق الخيري لهدايا الزفاف الملكي" (Royal Wedding Charitable Gift Fund) والذي جمع أموال بقيمة مليون جنيه إسترليني، تم التبرع بها لصالح 26 جمعية خيرية من الجمعيات الخيرية غير المعروفة والتي ليس لها "رعاية ملكية حالية" وذلك طبقا لما أعلنه تصريح رسمي صدر عن منزل كلارنس.

الأعمال الخيرية تجمع الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري و ميغان ماركل

الأمير هاري اشتهر بتفانيه في العمل الخيري ودعمه للكثير من القضايا الخيرية والإنسانية، وخاصة القضايا المتعلقة بالصحة النفسية ومكافحة مرض الإيدز، وهو أيضا راعي رسمي لعدد من الجمعيات الخيرية، بما في ذلك مؤسسته الملكية الخاصة التي أنشأها بالاشتراك مع شقيقه الأكبر وزوجة شقيقه، كما قام الأمير هاري وترتيبه حاليا هو الخامس في ولاية العرش البريطاني، قام أيضا بتأسيس دورة ألعاب انفيكتس الشهيرة وهي حدث رياضي شبيه بدورة الألعاب الباراليمبية للجنود الذين خدموا في الجيش من مختلف دول العالم، فضلا عن القيام بأعمال خيرية كثيرة في بوتسوانا، أما بالنسبة لميغان فلقد بدأت منذ الصغر المشاركة في الأعمال الخيرية، وكانت قبل خطبتها على الأمير هاري سفيرة لمؤسسة " World Vision" الخيرية، والأمم المتحدة.