كيت ميدلتون تعيّن منسّقة أزياء جديدة.. هل ستغيّر إطلالاتها؟

طلّة ملكيّة بالبدلة والقبّعة

طلّة ملكيّة بالبدلة والقبّعة

 Ginnie Chadwyck-Healey منسقّة ملابس كيت وصديقتها

Ginnie Chadwyck-Healey منسقّة ملابس كيت وصديقتها

Ginnie Chadwyck-Healey منسقّة ملابس كيت ميدلتون الجديدة

Ginnie Chadwyck-Healey منسقّة ملابس كيت ميدلتون الجديدة

كيت ترتدي فستاناً أنيقاً من Gucci

كيت ترتدي فستاناً أنيقاً من Gucci

 كيت ترتدي فستاناً راقياً من مجموعة Alexander McQueen

كيت ترتدي فستاناً راقياً من مجموعة Alexander McQueen

كيت في أحد أحدث إطلالاتها

كيت في أحد أحدث إطلالاتها

 كيت ميدلتون بفستان بافتاس أبيض من Alexander McQueen

كيت ميدلتون بفستان بافتاس أبيض من Alexander McQueen

كيت ميدلتون بفستان زهري رائع من Gucci

كيت ميدلتون بفستان زهري رائع من Gucci

لطالما كانت احدث اطلالات كيت ميدلتون دوقة كامبردج ملهمة للعالم بأناقة ملابسها، لكن مصادر ملكيّة كشفت أنها عيّنت مؤخّراً محرّرة أزياء سابقة لتنسيق ملابسها في المستقبل.

ووفقاً لهذه المصادر، هذه المنسّقة هي Virginia Chadwyck-Healey المعروفة بـGinnie، وهي صديقة قديمة للأمير شارلز وكيت، وقد حضرت زفافهما في العام 2011. كما أنها كانت في نفس الجامعة معهما في إسكوتلندا.

وتشير المعلومات أن "جيني هي سلاح كيت السّري، فقد ساعدتها في تغيير أزيائها بشكل ملفت في الإرتباطات الأخيرة التي قامت بها، وساهمت بإعطائها حساً جديداً بالثقة بالنفس".

يذكر أن كيت كانت تتعامل مع منسّقة الملابس Natasha Archer في السابق، غير أن الأخيرة هي في عطلة الأمومة في الوقت الحالي.

فما رأيك هل سيؤثّر ذلك على إطلالات كيت المقبلة، وهل سنرى فرقاً كبيراً بين ما سبق وإرتدته وما ستكون عليه بعد التعامل مع بـGinnie؟

ما علينا سوى أن ننتظر ونراقب...