"هي" في كواليس مجموعة Valentino.. بتلات الورد الجوري انهمرت على الحضور

في البداية طغى اللون الأحمر على المجموعة

في البداية طغى اللون الأحمر على المجموعة

فاجأنا Pier Paolo Piccioli بإقامة هذا العرض في مستودع قديم

فاجأنا Pier Paolo Piccioli بإقامة هذا العرض في مستودع قديم

إضافة الى الأحمر حفر الأسود بصمته البارزة في أذهننا

إضافة الى الأحمر حفر الأسود بصمته البارزة في أذهننا

عرض مميز لفالنتينو في طوكيو

عرض مميز لفالنتينو في طوكيو

لقطات من خلف الكواليس

لقطات من خلف الكواليس

المكياج الذي تميز باللون الأحمر أيضاً

المكياج الذي تميز باللون الأحمر أيضاً

لقطة عفوية لإحدى العارضات

لقطة عفوية لإحدى العارضات

"هي" كانت في كواليس العرض

العارضات من خلف الكواليس

العارضات من خلف الكواليس

لقطات جمالية قريبة للعارضات من خلف الكواليس

لقطات جمالية قريبة للعارضات من خلف الكواليس

طوكيو: عدنان الكاتب Adnan Alkateb

أعلنت بتلات الورد الجوري التي انهمرت علينا كالأمطار انتهاء الحلم الذي عشناه مع نهاية الشهر الماضي في العاصمة اليابانية طوكيو، فمع توقف الموسيقى والتصفيق وصيحات الإعجاب والانبهار، همست لنا تلك البتلات الحمراء الناعمة وهي تلامس وجوها: "هيا استفيقوا من أحلامكم وعودوا إلى واقعكم، فها هو المبدع بيير باولو بيكيولي Pier Paolo Piccioli ، يلوح لكم مودعا".

فاجأنا المدير الإبداعي للدار Pier Paolo Piccioli الذي كانت تتميز عروضه بالمنصات المذهلة في أماكن راقية بإقامة هذا العرض في مستودع قديم على ضفاف النهر.

في البداية طغى اللون الأحمر على المجموعة ومن ثم الأسود الذي حفر بصمته البارزة في الأذهان.

الرموز التي اشتهرت بها الدار كالكشاكش والدانتيل والأزهار والألوان والرسومات بدت واضحة.

تناغم وتناقضات: استحضر ذلك الحلم الجميل، الذي لم يستمر أكثر من عشرين دقيقة، كل أشكال وأنواع وألوان الجمال،  فمن جديد أثبتت دار ڤالنتينو Valentino العريقة من خلال مجموعتها لما قبل خريف 2019 أنها سيدة التوازن والتناغم، وسيدة التناقضات والأضداد في الوقت نفسه، ولهذا أحسسنا ونحن نراقب ما تقدمه أجمل وأشهر العارضات أننا نغوص في عناصر تتباعد حينا، وتتقارب أحيانا لتسلط الضوء في النهاية على تصاميم ساحرة تروي قصة جمال يتطور مع مرور الزمن. وقد فاجأنا المدير الإبداعي للدار بيير باولو بيكيولي الذي كانت تتميز عروضه بالمنصات المذهلة في أماكن راقية، بإقامة هذا العرض في مستودع قديم على ضفاف النهر.

أحمر وأسود: في البداية طغى اللون الأحمر على هذه المجموعة الرومانسية بأشكال متعددة، ومن ثم الأسود الذي حفر بصمته البارزة في أذهننا، لكن هذا لا يعني أن بقية الألوان كانت غائبة عن المجموعة الرائعة التي جمعت بين الرقي والأحاسيس المرهفة والقوية، فقد حضرت معظم الألوان، وخاصة الأبيض ليظهر بشكل واضح إلى جانب الأسود.

دانتيل وأزهار: بدت الرموز التي اشتهرت بها الدار واضحة، كالكشاكش والدانتيل والأزهار والألوان والرسومات، وفقا لفلسفة "وابي سابي"  wabi sabi اليابانية، التي ترى الجمال حتّى في العيوب، وتعتمد تلك الفلسفة على استخدام أوراق الذهب لملء التشققات والفراغات التي قد تظهر الأرضيات والجدران والأواني الخزفية، وربما لهذا السبب حاول بيير باولو الاعتماد على قصات وأشكالغير متناسقة. ومن هذا المنطلق جاءت الكشاكش مكسّرة والثنيّات غير متوازية. ولاحظنا أن النقشات ازدانت باللونين الأحمر والأسود، وطغى شعار الحرف Vعلى التصاميم. كما طغى اللون الأحمر على الديكور ليمنح منصة العرض بعدا جماليا رائعا. وتألقت كل العارضات من كل البلدان، لكن أكثرهن تألقا كانت "كاياغيربر" Kaia Gerber ابنة السوبر موديل الشهيرة سندي كروفرد.