النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي فوائد النبق للقولون

ما هي فوائد النبق للقولون
1 / 3
ما هي فوائد النبق للقولون
النبق يحمي من سرطان القولون ومصدر للبكتيريا النافعة
2 / 3
النبق يحمي من سرطان القولون ومصدر للبكتيريا النافعة
يوفر النبق فوائد صحية للكلى والمعدة والحوامل
3 / 3
يوفر النبق فوائد صحية للكلى والمعدة والحوامل

ما هي فوائد النبق للقولون، ولمن لا يعرف ما هو النبق فإنه الإسم الشائع لحوالي 100 نوع أو أكثر من الشجيرات أو الأشجار الصغيرة التي تنتمي لفصيلة النبق، تُستخدم عادة للأغراض الطبية، وتنتشر في مناطق جنوب أوروبا والمناطق الاستوائية وشبه الاستوائية وحوض البحر المتوسط،. هي ثمار شتوية ولذيذة معروفة بفوائدها للجسم، وأسماء النبق كثيرة، حيث تُسمى بالشجرة المقدسة، شجرة الدكن، شجرة السدر، الزفيرف، والعناب.

تمتلك شجرة النبق العديد من الخصائص العلاجية والصحية، لكن لها فوائد محددة على صحة القولون نستعرضها في موضوعنا اليوم، إضافة لسرد فوائدها الصحية الأخرى وأضرارها في بعض الحالات.

يوفر النبق فوائد صحية للكلى والمعدة والحوامل
يوفر النبق فوائد صحية للكلى والمعدة والحوامل

ما هي فوائد النبق للقولون

يشير موقع "ويب طب" للفوائد الصحية التي يمنحها تناول النبق على صحة القولون، والتي تأتي على الشكل التالي:

  • خصائص مضادة لسرطان القولون

بفضل محتوى النبق من مركبات تمتلك خصائص مضادة لسرطان القولون، مثل حمض يوروسوليك، الفينولات، والبرونثيوسيانيدين. وتعمل هذه المركبات على منع الخلايا السرطانية القولونية من التكاثر، كما أن مُركب حمض يوروسوليك له قدرة أكبر على منع الخلايا من التكاثر من المركبات الأخرى. ويعتمد نشاط منع الخلايا من التكاثر على الجرعة المُستعملة من هذه المركبات، ويرافق نشاط هذه المركبات في منع الخلايا السرطانية من التكاثر نشاط الموت الخلوي.

  • مصدر مهم للبكتيريا النافعة

النبق مصدر مهم للبكتيريا النافعة، إذ إن عملية تخمير البوليفينولات الموجودة في النبق تؤدي لزيادة في مستوى بكتيريا حمض اللاكتيك، البكتيريا العصوانية، البرفوتيلا، والبيفيدوباكتيريوم مما يجعل النبق مصدرًا مهمًا للبريبيوتك.

ما هي فوائد النبق للصحة

فضلاً عن الدور الكبير الذي يقوم به النبق في تعزيز صحة القولون ومنع إصابته بالأمراض السرطانية، فإن للنبق فوائد صحية عدة تطال أجزاء أخرى من الجسم مثل المعدة والكلى.

النبق يحمي من سرطان القولون ومصدر للبكتيريا النافعة
النبق يحمي من سرطان القولون ومصدر للبكتيريا النافعة

ومن فوائد النبق للصحة:

  • النبق غني بالفيتامينات والأملاح والأحماض الأمينية والدهنية، وهي عناصر مغذية يحتاجها الجسم للنمو والحفاظ على السلامة.
  • يمتلك النبق خصائص مانعة لتكاثر خلايا سرطان الثدي.
  • يساعد النبق في علاج أمراض الجلد الناجمة عن الحروق وتقرحات الفراش والإشعاع.
  • يمتلك النبق خصائص مضادة للميكروبات، مثل البكتيريا موجبة وسالبة الجرام، بكتيريا حمض اللاكتيك، وبكتيريا الملوية البوابية وغيرها.
  • النبق غني بخصائص مضادة للأكسدة تمنع تكاثر الجذور الحرة والانقسام الخلوي وانقسام الحمض النووي .
  • يحتوي النبق على العديد من المركبات التي تحمي وتشفي من قرحة المعدة، مثل بيتا كاروتين، ألفا توكوفيرول، والأحماض الدهنية.
  • يعمل النبق على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم، فيرفع من الكوليسترول الجيد  ويقلل من الكوليسترول الضار.
  • النبق معروف بغناه بالكحولات والستيرولات، وهي عناصر تساعد في التقليل من أعراض حساسية الجلد، جفاف الجلد، وحب الشباب.
  • تناول النبق يسهم في تنظيم مستوى السكر عند مرضى السكري؛ إذ إن الفلافونويدات الموجودة فيه تقوم بتثبيط عملية أيض السكر، وتقلل من مستوى الغلوكوز في الدم، كما يساعد النبق في علاج البدانة.
  • علاج بعض الأمراض التنفسية، مثل الربو، التهاب الرئة، والزكام.
  • تعزيز عمل الجهاز المناعي منع الإلتهابات المختلفة في الجسم.
  • التخفيف من أعراض تليف الكبد.

النبق وصحة الكلى والمعدة

تلعب الكلى دوراً حيوياً من خلال ترشيح الدم وتنظيفه وإعادة المواد المغذية إلى مجرى الدم ثم التخلص من الفضلات خارج الجسم. فيما تقوم المعدة بإفراز أحماض معينة تعمل على تكسير الطعام الذي نتناوله ليذهب إلى الجهاز الهضمي حيث تتم الإستفادة منه.

وأي ضرر أو خلل في هذين العضوين، يترتب عليه مشاكل وأمراض عدة. لذا للنبق دور أساسي في تعزيزهما من خلال الفوائد الصحية التالية:

  • يساعد النبق على تنشيط وتحفيز الخلايا الخاصة بالكبد والكلى، ومساعدتهما في القيام بوظائفهما بشكل سليم.
  • النبق فعال في منع حجز المياه داخل الجسم، وتجنب ما يُعرف باحتباس السوائل.
  • يسهم النبق في إدرار البول بسهولة ودون معاناة.
  • يعالج النبق العديد من مشاكل وأمراض المعدة من خلال تطهيرها من كافة الديدان والبكتيريا والجراثيم الموجودة فيها بشتى أنواعها.
  • تخفيف الإصابة بالتهابات المعدة.
  • التخلص من الإنتفاخ والغازات المتراكمة في البطن.
  • علاج الحمى الناجمة عن مشاكل صحية في المعدة.
  • فتح الشهية لمن يعانون من مشاكل في فقدان الشهية.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة من خلال التخلص من البكتيريا المسببة لهذه الروائح.
  • علاج قرحة المعدة والتخفيف من أعراضها.
ما هي فوائد النبق للقولون-رئيسية واولى
ما هي فوائد النبق للقولون

فوائد صحية أخرى للنبق

لا تقتصر فوائد النبق على الكلى والمعدة والقولون وحسب، بل تتعداها إلى مجالات أخرى منها الجنس والتخسيس وصحة الحامل.

ومن الفوائد الصحية الأخرى التي نجنيها من تناول النبق باعتدال:

  • تعزيز الرغبة الجنسية عند النساء والرجال.
  • تقوية الجهاز المناعي وخفض ضغط الدم المرتفع، ما ينعكس بشكل إيجابي على الحالة النفسية والمزاجية ويعزز الكفاءة الجنسية.
  • تأخير سرعة القذف عند الرجال.
  • المحافظة على وزن مثالي كون النبق غني بالدهون الأحادية والدهون غير المشبعة الصحية.
  • تعزيز الشعور بالشبع.
  • حرق الدهون بفعالية بفضل احتوائه على الألياف بكمية كبيرة.
  • تعزيز طاقة ونشاط المرأة الحامل بفضل محتواه العالي من الكربوهيدرات والسكريات.
  • تحفييز عملية الولادة الطبيعية وتجنب الحاجة للولادة القيصرية بحال تناوله في الشهور الأخيرة من الحمل.
  • خفض مستوى ضغط الدم لدى الحوامل.
  • الوقاية من مشكلة الإمساك لدى الحوامل.
  • التخلص من آلام القولون التي تكثر أثناء الحمل.
  • الوقاية من قرحة المعدة وفقر الدم عند النساء الحوامل.

هل من أضرار للنبق

يعد النبق آمناً بشكل عام في حال استخدامه لفترة لا تتجاوز 6 أشهر، لكنه قد يتسبب بالأعراض الجانبية التالية:

  • آلام الرأس.
  • الدوخة.
  • الإنتفاخ.
  • خفقان القلب.
  • الطفح الجلدي.

لكن يجب استشارة الطبيب قبل البدء بتناول النبق، خاصة عند استخدامه من قِبل الأطفال. وتجنب تناول النبق خلال فترتي الحمل والرضاعة.

وبما أن النبق يُسبب انخفاضًا في قدرة الدم على التجلط، لذا يجب تجنب تناوله مع الأدوية أو المكملات التي تسبب منع تجلط الدم لمنع النزيف. وينصح الخبراء بوجوب التوقف عن تناول النبق سواء كان على هيئة طعام أو علاج، قبل فترة لا تقل عن أسبوعين من الخضوع لأي عملية جراحية. مع التنبيه لضرورة تجنب تناول النبق مع أدوية ضغط الدم لاحتمال انخفاض ضغط الدم بشكل حاد.

×