الرئيس التنفيذي لدار "مالبيري" Thierry Andretta لـ"هي": كل امرأة ستجد شيئاً مميزاً لدينا

الرئيس التنفيذي لدار مالبيري Thierry Andretta

الرئيس التنفيذي لدار مالبيري Thierry Andretta

حقيبة Keeley

حقيبة Keeley

حقيبة Millie

حقيبة Millie

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

متجر مالبيري

بعد تولّيه أعلى المناصب في أفخر الدور العالمية مثل "سيلين" Céline وألكسندر ماكوين Alexander McQueen ، تسلم “تييري أندريتا Thierry Andrett عام 2015 منصب الرئيس التنفيذي لدار مالبيري  Mulberry مضفياً لمساته الخاصة على الدار، التي انعكست بابتكارات نالت استحسان عاشقات الموضة في مختلف أنحاء العالم. وبمناسبة افتتاح المتجر الجديد للدار في دبي مول التقينا به ونقَل ل”هي” إبداعاته وحبّه للموضة. كما كشف لنا عن مسيرته الغنية في مجال السلع الفاخرة وعرض لنا أروع مزايا وخصائص حقائب دار مالبيري Mulberry الشهيرة بجودتها وحرفيّتها.. ما وراء هذه العلامة العريقة وكيف تتلاءم مع ذوق المرأة العربية؟ تفاصيل كلّها في هذا اللقاء الخاص مع الرئيس التنفيذي لدارمالبيري Mulberry تييري أندريتا Thierry Andrett

بعد مسيرة طويلة في عالم الفخامة والدور الأزياء الفاخرة، أخبِرنا عن شغفك للموضة والرقي..

على الصعيد الشخصي أنا فضولي جداً وأحبّ التعلّم وتغريني الأمور الجديدة والاستكشافات والتفاصيل الصغيرة. وعندما تعلّق الأمر بالموضة أعجبني كثيراً وأحببت هذا العالم بشدّة ما دفعني الى التّمسك به والتطور في هذا المجال على مدار السنين.

والموضة في طور التقدّم، إذ كل مجموعة تحتاج الى إبداع وتجديد وأفكار مبتكرة وعلينا أن نتماشى مع الصيحات والتطور التكنولوجي والأمور الحياتية التي من حولنا. والأمر أيضاً يتعلق بالزبون واحتياجاته ومتطلبات حياته ما يجعل الأمر معقّداً اكثر ومميزاً بالنسبة لي.

ما مفهومك للترف والرفاهية؟

الرفاهية هي الطريقة التي يريد الإنسان الاستمتاع فيها بالحياة، ويمكنها أن تكون على عدّة أصعدة أكان بشراء احتياجاتهم أم بتمضية وقتهم بطريقة معيّنة.

وعلى صعيد الحقائب اليوم تتجلى الفخارة من خلال حقائب بنوعية فاخرة وتصميم مميّز واليوم العملاء أصبحوا يبحثون عن تصميمهم الخاص بهم مع اللمسة الفريدة التي تدلّ على شخصيتهم ما جعل الدور الالتفات الى موضوع إمكانية التعديل على القطعة بما يناسب ذوق الزبون.

ما خصائص دار "مالبيري" Mulberry وما الذي يجعلها مميزة وفريدة؟

"مالبيري" Mulberry هو ما أسمّيه التناقض البريطاني. نحن علامة بريطانية نشأت عام 1971 ونحن كأحد أكبر العلامات الفاخرة في بريطانيا حافظنا على إرث بريطانيا والتقاليد الملكية التي يتمسك بها كل بريطاني مع مزج هذه التقاليد بالتطور والصيحات الجديدة. ما شكّل هذا التناقض الجميل في علامتنا وفي طريقتنا لتصميم الحقائب.

من أهم الخصائص التي تتميّز بها العلامة هي العدد الهائل للحرفيين الذي يعملون للدار والذين يبتكرون هذه الجودة الفائقة الدقة.. كلّمنا أكثر على طريقة العمل لديكم..

لدينا 600 حرفي يعملون على المنتجات الجلدية بكامل دقة، مشاغلنا متواجدة في منطقة "سومرست" Somerset في مقاطعة في جنوب غرب إنكلترا، ونحن محظوظون لأن مكان تواجدنا رائع للغاية ما يدفع الحرفيين الى الإبداع أكثر في عملهم. لذلك نحن فخورون بما نقدّمه وبالجودة والتصميم الذي نتوصل إليه.

من هي امرأة "مالبيري" Mulberry؟

امرأة "مالبيري" Mulberry هي العصرية مع الطابع الخاص والأسلوب المختلف والتي تحب أن تعبّر عن نفسها من خلال مقتنياتها. أما عمرها يمكن أن يكون من الشابة ذات العمر 18 الى السيدة بعمر 55 عاماً. وبرأيي كل امرأة ستجد شيئاً مميزاً لدينا.

أخبِرنا عن حقيبة "كيلي" Keelay وما الجديد في هذه المجموعة؟

هذه المجموعة تتوفر بـ3 أحجام مختلفة وتمثل الدار على 3 مستويات الصغيرة والتي تجذب الشعوب الأسيوية غالباً والمتوسطة الحجم التي تجذب المرأة الأوروبية أما الكبيرة فهي من اختيار المرأة الأميركية. بتصميمها الأنيق والبسيط يمكن اعتمادها في النهار مع الإطلالات اليومية وفي الليل مع الإطلالات الراقية وتتميز بسلسلة ذهبية يمكن إزالتها حتى يتحول التصميم من الكلاسيكية الى الطابع العصري.

ما رأيك بالمرأة العربية واحتياجاتها وهل يتوافق ذوقها مع خطّ الدار؟

بكل تأكيد وخاصة بعد انضمام المدير الإبداعي الجديد "جوني كوكا" Johnny Coca، تزايدت بكثرة مبيعاتنا، فقد تعددت اتّجاهاتنا العالمية، وتوسّعت تصاميمنا فأصبح لدينا ألوان متعددة واحتمالات متنوعة والمرأة العربية تحبّ هذا التنوع وتتجرأ على كل ما هو جديد.

ما رأيك بالسوق الخليجي مقارنة بباقي أسواق العالم؟

الإيجابي والمميز هنا وخاصة في دبي مول أنه ملاذ لثقافات متنوعة وليس فقط المجتمع العربي والخليجي، إذ نرى أن هناك زبائن من كافة أقطاب العالم ما يساهم في تنوع الأذواق والاختيارات وازدياد نسبة المبيعات على خلاف أي منطقة أخرى في العالم.