النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

بعد سنوات من التحضير حقائب مستدامة مصنوعة من الفطر قريباً في الأسواق

أصدرت Lululemon حقيبتين مصنوعتين من مادة Mylo القائمة على الفطريات في فبراير
1 / 5
أصدرت Lululemon حقيبتين مصنوعتين من مادة Mylo القائمة على الفطريات في فبراير
بعد سنوات من التحضير حقائب مستدامة مصنوعة من الفطر قريباً في الأسواق
2 / 5
بعد سنوات من التحضير حقائب مستدامة مصنوعة من الفطر قريباً في الأسواق
تصميم مبدئي لأول حقيبة من علامة ستيلا مكارتني مصنوعة من جلد الفطر البديل Mylo
3 / 5
تصميم مبدئي لأول حقيبة من علامة ستيلا مكارتني مصنوعة من جلد الفطر البديل Mylo
سيتم عرض حقائب اليد والأحذية والمعاطف المصنوعة من مواد أساسها الفطر في الأسواق لأول مرة
4 / 5
سيتم عرض حقائب اليد والأحذية والمعاطف المصنوعة من مواد أساسها الفطر في الأسواق لأول مرة
قالت Hermès إنها تتوقع تقديم تصاميمها المصممة من جلد الفطر في الأشهر المقبلة
5 / 5
قالت Hermès إنها تتوقع تقديم تصاميمها المصممة من جلد الفطر في الأشهر المقبلة

بعد سنوات من التطوير، سيتم عرض حقائب اليد والأحذية والمعاطف المصنوعة من مواد أساسها الفطر في الأسواق لأول مرة، في اختبار لمعرفة ما إذا كان الابتكار الذي تم الترويج له كثيرًا سينجح في منافسة الجلود التقليدية وغيرها من البدائل.

لكن، ولكي تندمج هذه المواد الجديدة مع الموضة، هناك حاجة إلى مزيد من العمل لمواصلة تطوير المنتجات وزيادة الأحجام وخفض الأسعار.

تصميم مبدئي لأول حقيبة من علامة ستيلا مكارتني مصنوعة من جلد الفطر البديل Mylo

استغرقت أحدث حقيبة من علامة ستيلا مكارتني Stella McCartney أربع سنوات لكي تحجز مكاناً في الأسواق. على الرغم من أن شكلها نصف قمر مع تفاصيل السلسلة المكتنزة التي تعكس أسلوب Frayme المميّز للعلامة، إلا أن هذه الحقيبة الصغيرة مصنوعة من mycelium، وهي البنية الجذرية المتفرعة للفطريات التي تشكل أساساً لجيل جديد من المواد التي تحقق قفزة من المختبرات إلى رفوف المتاجر.

يُعد إطلاق الحقيبة في شهر يوليو، من خلال مجموعة محدودة من 100 قطعة فقط، جزءًا من سلسلة من المجموعات المحدودة للغاية من العلامات التجارية التي تتراوح من Hermès إلى Lululemon والتي تهدف إلى اختبار السوق لمجموعة من بدائل الجلود القائمة على الميسيليوم لأول مرة هذا العام.

ستكون هذه المجموعات التي من المقرر أن يتم طرحها في الأسواق قريباً، مقياسًا لكل من شهية المستهلك واستعداد المنتج، حيث تستعد الشركات للتسويق على نطاق أوسع بهدف جعل العناصر القائمة على الفطريات سائدة في نهاية المطاف. ولكي تنجح بذلك، يجب أن تكون المنتجات جيدة مثل الجلد، لذلك حسب قول مكارتني "لن يرى الناس حتى أي فارق بشأن اللمسة أو الإحساس أو قابلية ارتداء الملابس، الجميع يحاول إنجاح هذا المشروع، ولكن حتى تحقيق ذلك، لن يقوموا بقفزة إيمانية. لأن لديهم شيئًا يعمل بشكل جيد جدًا حاليًا".

سيتم عرض حقائب اليد والأحذية والمعاطف المصنوعة من مواد أساسها الفطر في الأسواق لأول مرة

بالنسبة لستيلا ماكارتني، فقد عملت على إنجاح هذا التحدي لفترة أطول من معظم المصممين، حيث قامت أولاً بتجربة Mylo، وهي مادة طورتها شركة Bolt Thread الناشئة في كاليفورنيا، في عام 2018. عُرضت الحقيبة الأولى (نسخة من حقيبة Falabella لمكارتني) في متحف فيكتوريا وألبرت بلندن كجزء من معرض "Fashioned from Nature" في عام 2018. لقد كانت لمحة رائدة على ما يمكن أن يكون ممكنًا، لكنها كانت بعيدة عن أن تكون جاهزة للسوق، فالخامة كانت هشة ومتشققة من الخلف، وذات ملمس متقشر يشبه الورق.

استغرق الأمر سنوات عدة من التعاون الوثيق مع العلماء في Bolt Thread وشركاء التصنيع لـ McCartney لتحسين أداء المواد وجودتها لتصبح جاهزة للبيع. أولى النماذج كانت ذات ملمس لزج وتعرضت للتلف بسهولة.

 

زيادة الطلب على مواد جديدة

يرتدي الناس الملابس والحقائب والأحذية المصنوعة من جلود الحيوانات منذ مئات آلاف السنوات. واليوم، تزدهر صناعة الرفاهية العالمية على السلع الجلدية التي شكلت حوالى نصف مليار دولار من المبيعات التي حققتها أكبر خمس شركات فاخرة في أوروبا في عام 2020، وفقًا لمحللي الأسهم في Bernstein.

لكن سلسلة توريد الجلود مرتبطة أيضًا بالقسوة على الحيوانات وتأتي بتكلفة بيئية كبيرة. أما الآن، فهناك اتجاه في أذواق المستهلكين نحو المنتجات التي ترقى إلى معايير بيئية وأخلاقية أعلى. أقمشة أخرى كانت ذات قيمة عالية مثل الفراء والجلود الغريبة قد تراجعت بالفعل.

جذبت المواد المصنوعة من فطر الميسيليوم اهتمامًا خاصًا. مقارنة ببدائل الجيل التالي الأخرى، فإن عملية زراعة صفائح من جذور الفطر المتشابكة هي عملية ناضجة نسبيًا وتتطلب القليل من الطاقة أو الأرض. أدى ذلك إلى تعاون غير مسبوق تقريبًا بين العلامات التجارية والشركات الناشئة لإيصال التكنولوجيا إلى السوق.

في هذا الإطار، تعتبر حقيبة Stella McCartney الجديدة رابطاً غير عادي يضم أيضًا Kering وAdidas وLululemon الذين التزموا جميعًا بتطوير المنتجات باستخدام Mylo. وقد أطلقت Lululemon حقيبتين في فبراير، بينما تهدف Adidas إلى طرح المنتجات في غضون عام. فيما قالت Hermès إنها تتوقع تقديم تصاميمها المصممة من جلد الفطر في الأشهر المقبلة.

وقال كريستيان توبيتو، المدير في Kering’s Material Innovation Lab: "تعد مواد Mycelium أفضل الحلول المتاحة حاليًا لمنتجات الموضة. إنها خطوة صغيرة عند مقارنتها بالمواد الأخرى المستخدمة لقرون في صناعة الأزياء، ولكن هذه الخطوة الصغيرة ضرورية لصنع خطوة أكبر."

أصدرت Lululemon حقيبتين مصنوعتين من مادة Mylo القائمة على الفطريات في فبراير

لكن لا تزال هناك تحديات كبيرة قبل أن يصبح جلد الفطر هو الاتجاه السائد. على سبيل المثال، وجد فريق مكارتني أن Mylo لا تزال جامدة كثيراً مما يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من التطوير لاستخدامها في تصاميم الحقائب والملابس الجاهزة. كما كان من المقرر إطلاق تعاون Hermès مع MycoWorks في نهاية العام الماضي ولكنه لم يصل إلى السوق بعد.

وبينما تعمل الشركات على زيادة الإنتاج، فإن الكمية محدودة حاليًا والأسعار مرتفعة. من المقرر بيع حقائب Mylo Frayme من McCartney بسعر 2،485 دولارًا أمريكيًا.

 

هل يتقبّل المستهلكون الفطر كمادة فاخرة؟

تُعتبر اللحظة الحالية اختبار لمعرفة ما إذا كان المستهلكون مستعدين لاحتضان الفطريات كمواد فاخرة. يعتقد البعض، مثل رئيس قسم الاستدامة والتسويق في Prada، لورنزو بيرتيلي، أن "المستهلك ليس جاهزًا". وقال لـ BoF في مقابلة في وقت سابق من هذا الشهر، إن شركة Milanese تؤجل توسيع نطاق تجاربها مع بدائل الجلود.

ولدت منتجات Mylo الأولية لشركة Lululemon استجابة قوية للمستهلكين على مستوى العالم، على الرغم من البيع بسعر أعلى من المنتجات العادية للعلامة التجارية، كما قال كبير مسؤولي المنتجات Sun Choe. تخطط الشركة لطرح المزيد من المنتجات في نهاية العام المقبل. سيتم طرح حقائب مكارتني Frayme على نطاق أوسع في عام 2023، مع خطط لتقديم لون جديد أيضًا.

قالت جولي جيلهارت، كبيرة مسؤولي التطوير في منصة العلامات التجارية Tomorrow: "سيكون المقياس الحقيقي في نهاية اليوم هو رد فعل العملاء - ستكون المبيعات اختبارنا النهائي". "إذا كان المنتج يتمتع بالجودة والأناقة ولم يكن أغلى ثمناً من الجلد ، فهذا يغير قواعد اللعبة".

×