النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الموضة إلى مزيد من الاستدامة وابتكار مواد جديدة

تتجه الموضة إلى مزيد من الاستدامة
تتجه الموضة إلى مزيد من الاستدامة

تغزو الموضة المستدامة العالم، ومعها تحاول العلامات التجارية مواكبتها من خلال اتباع استراتيجيات والبحث عن مواد تراعي البيئة والموضة في آن واحد. وفي هذا المجال، تركّز أحدث استثمارات العلامة التجارية للأحذية الرياضية الفاخرة  Golden Gooseعلى محور الاستدامة من خلال تعاونها مع Coronet، وهي شركة منتجة لبدائل الجلود الاصطناعية والنباتية ومقرها ميلانو، في رهان على تطوير مواد جديدة، وفق تقرير جديد نشره موقع The Business of Fashion.

تركّز أحدث استثمارات Golden Gooseعلى محور الاستدامة من خلال تعاونها مع Coronet

اهتمام الماركات العالمية بالاستدامة يتزايد

افتتحت الشركتان "مركز ابتكار" مشترك في Erba ، في كومو الإيطالية، حيث استثمرت علامة Golden Goose 1.2 مليون يورو (حوالي 1.3 مليون دولار) مقابل ملكية 40% فيما تمتلك Coronet  الحصة المتبقية البالغة 60% وتستثمر € 1.8 مليون في مرافق الإنتاج والموظفين.

وقال سيلفيو كامبارا الرئيس التنفيذي لشركة Golden Goose إن نتائج الشراكة ستكون بطيئة ومتكررة بشكل متعمد، "منطقة لاختبار ... الابتكارات". والهدف تطوير مواد مستدامة، لإطلاق إبتكار أو منتج جديد واحد على الأقل سنويًا في يوم الأرض.

تُعد هذه الخطوة من أحدث علامات اهتمام الماركات العالمية المتزايد بالمواد الجديدة المبتكرة التي تعزز أوراق اعتمادها للاستدامة. تقوم الشركات، بما في ذلك Ralph Lauren وHermès وGucci بتجربة الاستثمارات والشراكات المصممة لتعزيز الابتكار وضمان الوصول الأول أو الحصري إلى المواد الجديدة. كما ساعد الوباء والاضطرابات المستمرة في سلسلة التوريد بزيادة الاهتمام بإقامة شراكات أوثق مع الشركات المصنعة.

تقوم الشركات بما في ذلك Ralph Lauren وHermès وGucci بتجربة الاستثمارات والشراكات المصممة لتعزيز ابتكار المواد الجديدة

ابتكار مواد جديدة وبدائل لجلود الحيوانات

من خلال شراكتها الجديدة، تهدف Golden Goose إلى دمج خبرة شركة Coronet مع إشراك العملاء والتسويق، والهدف هو بناء عمل تجاري حول ابتكارات مواد جديدة. سينصب التركيز الأولي للشراكة على Yatay B، وهو منتج جلدي نباتي تم تسجيله كعلامة تجارية لشركة Coronet.

وتعتبر Coronet شركة راسخة بالفعل كمنتج للجلود الاصطناعية، وتزود دور أزياء مثل Stella McCartney ببدائل لجلود الحيوانات عالية الجودة. لكن العديد من هذه المواد من البلاستيك إلى حد كبير، وكان رئيس شركة Coronet أومبرتو دي ماركو يتطلع إلى تقديم بدائل أكثر استدامة. ففي عام 2018، أطلقت الشركة Yatay لاختبار جاذبية المستهلك للمواد الجديدة ومتانتها.

من المؤكد أنYatay B ، مثل العديد من بدائل الجلود النباتية في السوق، لا يزال يحتوي على بعض المكونات البلاستيكية اللازمة لضمان المتانة والأداء، إلا أن أحد محاور شراكة البحث والتطوير الجديدة يتمثل في زيادة نسبة المحتوى النباتي المتجدد الذي تحتويه المادة (حاليًا ما بين 45 و 80%، اعتمادًا على ما إذا كانت المادة تُستخدم في البطانة أو الجزء العلوي من الحذاء). في المقابل، ينتج عن هذه المواد %90 أقل من ثاني أكسيد الكربون واستخدام ماء أقل بنسبة 65% مقارنة بعملية صنع الجلود التقليدية في المدابغ الإيطالية النموذجية، وفقًا لتقييم دورة الحياة لتأثير المواد بتكليف من شركة Coronet.

سينصب التركيز الأولي للشراكة على Yatay B وهو منتج جلدي نباتي تم تسجيله كعلامة تجارية لشركة Coronet

وبنتيجة هذه الشراكة، من المقرر أن يتم اطلاق يوم الجمعة أول حذاء Yatay 1B، على موقع Golden Goose الإلكتروني. كما هو الحال مع أحذية Yatay الرياضية السابقة، يمتلك كل زوج رمزًا فريدًا يتيح للعملاء إمكانية الوصول عبر الإنترنت إلى النبات ومراقبة نمو الشجرة. سلسلة التوريد الإيطالية المحلية الصغيرة واستخدام القطن المعاد تدويره والبوليستر والمطاط القابل للتحلل البيولوجي والتعبئة المخفضة هي أيضًا من بين أوراق اعتماد الاستدامة للأحذية.

يُباع حذاء Yatay من Golden Goose بسعر 295 يورو اي أقل من المعتاد بالنسبة للعلامة التجارية، وأوضحت الشركة في هذا الإطار إنه انعكاس واضح لتكاليف الإنتاج المنخفضة في غياب التفاصيل اليدوية المضنية. التصميم البسيط - الذي يهدف إلى جعل المواد والابتكار محور التركيز الرئيسي - هو أيضًا بعيد كل البعد عن تفاصيل الكريستال والمعدن والترتر التي تظهر على المنتجات الأخرى للعلامة.

بينما قال كامبارا إن Golden Goose ليس لديها نية للابتعاد تمامًا عن الجلود التقليدية، فإنها تخطط في النهاية لدمج إصدارات أكثر استدامة من المواد الرئيسية مثل الترتر في خط إنتاجها الأساسي. وقال إن الهدف من ذلك هو تحدي الافتراضات القائلة بأن المنتجات المستدامة يجب أن تكون مختصرة أو محايدة أو بسيطة. "نريد منع الناس من التفكير في أن الاستدامة تعني الأساسي."

×