دار شانيل تعيّن كيت وايلي رئيسة جديدة للاستدامة.. تعرّفي على أبرز الماركات التي خطت هذه الخطوة

دار أزياء شانيل تعيّن كيت وايلي كرئيسة جديدة للاستدامة

دار أزياء شانيل تعيّن كيت وايلي كرئيسة جديدة للاستدامة

خطت دار أزياء شانيل خلال السنة الماضية خطوات كبيرة على صعيد الاستدامة

خطت دار أزياء شانيل خلال السنة الماضية خطوات كبيرة على صعيد الاستدامة

إنضمت دار أزياء شانيل إلى الماركات التي تتبنى فكرة الإستدامة

إنضمت دار أزياء شانيل إلى الماركات التي تتبنى فكرة الإستدامة

Salvatore Ferragamo صمّمت النظارات الشمسية من خامات نباتيّة متطوّرة أقلّ تأثير على البيئة

Salvatore Ferragamo صمّمت النظارات الشمسية من خامات نباتيّة متطوّرة أقلّ تأثير على البيئة

Stella McCartney رائدة في مجال المواد البديلة والتقنيات المتطوّرة

Stella McCartney رائدة في مجال المواد البديلة والتقنيات المتطوّرة

دار Prada إنضمت إلى قطار الإستدامة في يونيو 2019، حين أعلنت عن إطلاق مجموعة Re-Nylon

دار Prada إنضمت إلى قطار الإستدامة في يونيو 2019، حين أعلنت عن إطلاق مجموعة Re-Nylon

دار Tommy Hilfiger لم تتأخر أيضاً في دعم فكرة الإستدامة

دار Tommy Hilfiger لم تتأخر أيضاً في دعم فكرة الإستدامة

دار غوتشي إتبعت معايير الاستدامة البيئيّة في مجموعة خريف وشتاء 2020  - 2021

دار غوتشي إتبعت معايير الاستدامة البيئيّة في مجموعة خريف وشتاء 2020 - 2021

عيّنت دار أزياء شانيل كيت وايلي Kate Wylie رئيسة للاستدامة، في خطوة جديدة تخطوها إحدى أهم الدور العالمية نحو الاستدامة في عالم الأزياء. وبهذا تتبنّى شانيل طريقة تصنيع الأزياء بأسلوب صديق للبيئة.   
خطت دار أزياء شانيل خلال السنة الماضية خطوات كبيرة على صعيد الاستدامة
دار أزياء شانيل تعيّن كيت وايلي كرئيسة جديدة للاستدامة
وستلتحق وايلي، التي كانت نائبة الرئيس العالمية السابقة لشؤون الاستدامة في شركة مارس، بدار أزياء شانيل في أبريل، قبل أن تتولى منصبها كرئيسة استدامة عالمية ورئيسة عالمية لمؤسسة "شانيل" في الأول من يوليو. وقد خلفت ويلي، أندريا دافاك، التي ستتقاعد في يونيو.
وقالت دار أزياء "شانيل" إن وايلي ستكون مسؤولة عن نقل استراتيجية الاستدامة الخاصة بالدار والالتزامات طويلة الأجل والخبرة إلى المستوى التالي. وستشرف على الإستراتيجية العامة لدار أزياء شانيل التي تأسست عام 2011.

دار أزياء شانيل تعيّن كيت وايلي كرئيسة جديدة للاستدامة
وأضافت الدار: "لديها فهم عميق للعمليات التجارية وقضايا الاستدامة، وهي معروفة بخبرتها الواسعة في هذا المجال".
خلال السنة الماضية، خطت دار أزياء "شانيل" خطوات كبيرة على صعيد الاستدامة. فقد أصدرت في مارس الماضي مجموعة من الأهداف المعروفة باسم مهمة "شانيل 1.5"، والتي تهدف إلى معالجة تغير المناخ بما يتماشى مع أهداف اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015.
وتطرق البرنامج الشامل إلى كل جانب من جوانب أعمال دار أزياء "شانيل"، من العطور إلى منصات عرض الأزياء وتجارة التجزئة والتوريد وسلسلة التوريد.
في الصيف الماضي، أصدرت الشركة أول سنداتها الخضراء ، بالتزامن مع عدد من شركات السلع الفاخرة الأخرى، بما في ذلك Moncler وPrada وSalvatore Ferragamo وBurberry.

الماركات العالمية الفاخرة تتبنى فكرة الإستدامة في الأزياء
من دون شكّ فإن الأزياء المستدامة ستُشكّل مستقبل الموضة، مع تبنّي العلامات الفاخرة هذه الفكرة أكثر فأكثر وتترجمها في صناعة مجموعاتها.
دار Prada إنضمت إلى "قطار" الإستدامة في يونيو 2019، حين أعلنت دار الأزياء الإيطالية عن إطلاق مجموعة Re-Nylon، جنبًا إلى جنب مع الالتزام باستخدام النايلون المعاد تدويره فقط بحلول نهاية عام 2021.

دار غوتشي إتبعت معايير الاستدامة البيئيّة في مجموعة خريف وشتاء 2020 2021
دار Burberry أطلقت ReBurberry Edit ، وهي مجموعة تضمّ 26 من أفضل تصاميم ربيع 2020 التي أعيد إبتكارها باستخدام مواد مستدامة. وبحلول عام 2022، تأمل الدار أن تكون محايدة للكربون وأن تتحول إلى استخدام المصادر المتجددة بالإضافة إلى تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 95 في المائة.
المدير الإبداعيّ لدار  Gucci اليساندور ميشال Alessandro Michele إتبع معايير الاستدامة البيئيّة في مجموعة غوتشي لخريف وشتاء 2020 2021، مستخدماً أقمشة وموادّ صديقة للبيئة ومطلقاً صيحات مميّزة أبرزها الكشاكش والنقشات.
دار Tommy Hilfiger لم تتأخر أيضاً في دعم فكرة الإستدامة، بل أطلقت مجموعة  TommyXLewis  لربيع وصيف 2020 المصممة بالتعاون مع سائق سيارات السباق Lewis Hamilton، والتي شملت حوالي 75% من الألبسة المصنّعة من العناصر المستدامة، ومن بينها القطن العضويّ والملابس المعاد تدويرها.
دار Salvatore Ferragamo وفي إطار فكرة الإستدامة صمّمت النظارات الشمسية من خامات نباتيّة متطوّرة أقلّ تأثير على البيئة، مع الحفاظ على جودتها ومتانتها ومقاومتها للعوامل الخارجيّة والخدوش.
ستيلا مكارتني Stella McCartney أعادت تشكيل الموضة منذ إطلاق مجموعتها الأولى في أوائل التسعينيات. وتشتهر بصناعة الملابس الحديثة التي تنضح بالثقة الطبيعية، وهي رائدة في مجال المواد البديلة والتقنيات المتطوّرة.

لا شكّ أن الموضة المستدامة ستفرض نفسها أكثر فأكثر وستطول لائحة الماركات العالمية التي ستتبنّى هذه الفكرة لتصنيع الملابس بأسلوب صديق للبيئة من أجل عالم أفضل، مع الحفاظ على اللمسة الراقية في التصاميم.