Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

Max Mara  تحتفل بعيد ميلاد Whitney

إعادة اكتشاف نفسك وتجديد الرسالة باستمرار هو هدف كل فنان وكل متحف. ومن الأمثلة على ذلك متحف Whitney للفن الأمريكي في نيويورك والذي أنشأته النحاتة وراعية الفن Gertrude Vanderbilt Whitney عام 1930. ظهر هذا المتحف عام 2015 كواحد من المراكز الثقافية بوسط مدينة نيويورك عندما تم نقله إلى المبنى المستقبلي الذي صممه Renzo Piano والذي يواجه High Line في 99 Gansevoort Street ويحتفل اليوم بعيد ميلاده الخامس.

تشاركه في هذه الذكرى أيقونة مميزة أخرى وهي حقيبة Whitney التي صممتها Max Mara بالتعاون مع ورشة عمل بناء Renzo Piano للاحتفال بافتتاح متحف Whitney للفن الأمريكي. صنعت هذه حقيبة Whitney من الجلد الناعم عالي الجودة وهو السمة المميزة لحقيبة Whitney – مثلما هو الحال مع الهيكل المعماري للمبنى – من حيث سطحه الأنيق بخطوطه المميزة التي تتحول تدريجيًا إلى خطوط أنيقة تستدعي مباشرةً الواجهة الزجاجية لمتحف Whitney الجديد. صممت الخطوط التصويرية باستخدام الجلد التقليدي مع تقنيات صناعية مبتكرة بينما استخدمت الألواح النحاسية لتشكيل خطوط الجلد المحاكة معًا لإنشاء مصفوفة بالحقيبة. وفي وصف حقيبة Whitney، تستند جميع التفاصيل المعدنية على ملاحظة المكونات المعدنية للمشروع المعماري لورشة بناء Renzo Piano. تمثل واجهة المبنى إلهامًا للمشابك بينما يمثل الجيب الداخلي والإبزيم المثالي الميزة الأساسية للحقيبة.

تقول Elisabetta Trezzani الشريكة في ورشة بناء Renzo Piano: "صُممت حقيبة Whitney كي تظل خالدة فبعد خمس سنوات ظلت تمثل طريقة عصرية وأنيقة وبسيطة للتصميم حيث تظل التفاصيل والمصنعية ذات أهمية حقيقية".

واحتفالًا بعيد ميلادها الخامس، أعيدت الحياة إلى الحقيبة في إصدار خاص مهدى إلى الرسامة الأمريكية Florine Stettheimer التي عززت الحضور القوي في Whitney. Florine Stettheimer (1871 – 1944) هي مدافعة عن حقوق المرأة وناشطة "قبل ظهور هذا المصطلح" حيث ألهم عملها " Sun" الذي أنشأته عام 1931 الألوان الخمسة الجديدة للحقيبة والتصميم الوردي المطبوع. إنها ذكرى رائعة لمرور خمس سنوات جمع بين هذين العملين الرائعين.

Florine Stettheimer (1871 – 1944) هي رائدة للفن المعاصر ترجع أصولها لنيويورك حيث اعتنقت الفن المعاصر الناشئ بمدينة نيويورك لتجعل من نفسها رسامة وشاعرة ومصممة مسرحية. ولأنها من أوائل المدافعين عن حقوق المرأة، كانت Florine Stettheimer هي أول من يرسم صورة ذاتية عارية. وقد حظيت بتقدير واسع لمجموعة تصميماتها لاسيما لكل من Gertrude Stein وأوبرا Virgil Thomson التي تحمل اسم “Four Saints in Three Acts”. طالما ركز أسلوب الرسم التقدمي لـ Florine Stettheimer على الخصائص الاجتماعية مع التركيز على موضوعات تخص أسرتها وأصدقائها. عرضت أعمالها في أكثر من 40 معرضًا دوليًا.

تأسس متحف Whitney للفن الأمريكي عام 1930 بواسطة الفنانة ورادة أعمال الخير Gertrude Vanderbilt Whitney (1875 – 1942) حيث يضم مجموعة تقدمية من الفن الأمريكي من القرنين العشرين والحادي والعشرين. دافعت Whitney منذ البداية وبقوة عن الفن الأمريكي المعاصر واحتضنت الفنانين الرواد في الوقت الذي كان فيه الجمهور لا يزال مشغولًا بالأساتذة القدماء. ومن وحي رؤيتها، نشأ متحف Whitney للفن الأمريكي الذي قاد الفن المبتكر للولايات المتحدة على مدار أكثر من ثمانين عامًا. وتكمن رسالة Whitney في جمع الفن الأمريكي في زماننا والحفاظ عليه وتفسيره وعرضه لخدمة مجموعة كبيرة من الجماهير احتفالًا بتعقيد وتنوع الفن والثقافة في الولايات المتحدة. فمن خلال هذه الرسالة والالتزام الراسخ تجاه الفنانين أنفسهم، طالما كان متحف Whitney قوة دافعة تدعم الفن الحديث والمعاصر ويساعد في تعريف ما هو مبتكر ومؤثر في الفن الأمريكي اليوم.