CH Carolina Herrera تطلق حملة "CH PINK" السنوية لمحاربة سرطان الثدي بالشراكة مع أول طبيبة جرّاحة في دولة الإمارات العربية المتحدة

أطلقت CH Carolina Herrera حملتها السنوية "CH PINK"، وهي مجهود عالمي لدعم مكافحة سرطان الثدي. أما الهدف من هذه المبادرة فهو زيادة الوعي وتوفير الدعم والتمويل خلال شهر مكافحة سرطان الثدي.

هذه السنة، تواصل CH Carolina Herrera الاحتفال بالسيدات اللواتي يلعبن دوراً رئيسياً في هذه القضية النبيلة من خلال تسليط الضوء على الدكتورة حورية كاظم، أول طبيبة جرّاحة ومؤسِّسة أول جمعية لدعم مرضى سرطان الثدي في دولة الإمارات العربية المتحدة، "أصدقاء مرضى سرطان الثدي". أسّست الدكتورة حورية الجمعية سنة 2005 في البداية للمرضى والناجين من أجل التفاعل، التعلم، تبادل الخبرات ودعم بعضهم البعض. واليوم، وبالشراكة مع مؤسسة "الجليلة"، تواصل "أصدقاء مرضى سرطان الثدي" سعيها لتحقيق أهدافها وتوفير التمويل لأبحاث وعلاجات سرطان الثدي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهتها، تعطي الدكتورة حورية من خلال عملها المُلهِم أملاً وقوة للنساء في المنطقة. وتقول الدكتور حورية: "الأمر المتعلق بسرطان الثدي هو، لو وُجد شيء من هذا القبيل، "سرطان حميد". إن معظم حالات سرطان الثدي قابلة للشفاء إذا تم اكتشافها وعلاجها في المراحل المبكرة."

تعهدت CH Carolina Herrera في دولة الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية ودولة الكويت، أن تتبرع بجزء من جميع مبيعات الملابس الجاهزة التي تجري في 19 أكتوبر 2019 إلى اتحادات سرطان الثدي – تحديداً أصدقاء مرضى سرطان الثدي (الإمارات)، وجمعية زهرة (السعودية)، وجمعية حياة (الكويت).

خلال السنوات الأخيرة، تم تحقيق تقدم كبير في العلاجات والأدوية. علاوة عن ذلك، وبسبب الزيادة الهائلة بالوعي والرؤية ومع تضاعف الفحوصات المنتظمة، ازداد الكشف المبكر مما أثمر عن زيادة فرص النجاة وشفاء أفضل. وتقول الدكتول حورية: "بعد 20 عاماً، سيكون نادراً أن أرى نساء في مرحلة متقدمة جداً من مرض سرطان الثدي."

يهدف الشعار القوي للعلامة التجارية – لن نستسلم – إلى توحيد المرضى مع أحبائهم، التخفيف عنهم ومؤاساتهم.

يُعتبر كلٌّ من الوقاية والكشف المبكر، من خلال الفحوصات الاستكشافية الذاتية، أمراً حيوياً وحاسماً، وسيظلاّن القضيتين الرئيسيتين اللتين تروج لهما CH PINK. كذلك، يُعتبر الحب، الأسرة، الصداقة والأمل مهمّين جدّاً في المواجهة اليومية مع سرطان الثدي.

×