النسخة الإلكترونية

حوارات مع الفنانين والقائمين على مبادرة مكتبة الفن من معهد مسك للفنون

ريم السلطان، الرئيسة التنفيذية لمعهد مسك للفنون
1 / 6
ريم السلطان، الرئيسة التنفيذية لمعهد مسك للفنون
أول إصدارات سلسلة كتب مكتبة الفن توثق رحلة الفنان عبدالرحمن السليمان والفنان الراحل آدم حنين
2 / 6
أول إصدارات سلسلة كتب مكتبة الفن توثق رحلة الفنان عبدالرحمن السليمان والفنان الراحل آدم حنين
حوارات مع الفنانين والقائمين على مبادرة مكتبة الفن من معهد مسك للفنون
3 / 6
حوارات مع الفنانين والقائمين على مبادرة مكتبة الفن من معهد مسك للفنون
بسمة الشثري.. قيّمة فنية ومديرة مشروع مكتبة الفن
4 / 6
بسمة الشثري.. قيّمة فنية ومديرة مشروع مكتبة الفن
لولوة الحمود.. فنانة تشكيلية
5 / 6
لولوة الحمود.. فنانة تشكيلية
عبدالرحمن السليمان.. فنان تشكيلي
6 / 6
عبدالرحمن السليمان.. فنان تشكيلي

إعداد وتنسيق: مشاعل الدخيل، فيصل البلال

إشراف: سينتيا قطار

أزياء: عباءات نوف السديري

مبادرة مكتبة الفن هي إحدى مبادرات معهد مسك للفنون التي تركز على توثيق ونشر سلسلة من الكتب تحت عنوان "استكشاف الفنانين العرب". مكتبة الفن هي الاحتفاء الأدبي بتاريخ الفن العربي، حيث يسعى معهد مسك للفنون لتكوين إرث لأجيالنا القادمة من خلال توثيق المسيرة الفنية لفنانين سعوديين وعرب كان لهم دور بارز في تشكيل المشهد الفني الحديث والمعاصر بالوطن العربي، ونشهد انطلاقة المبادرة في توثيق مسيرة الفنان السعودي عبدالرحمن السليمان، والفنان المصري الراحل آدم حنين، والفنانة لولوة الحمود في أول سلسلة لمكتبة الفن بالشراكة مع المحررة أ. منى خزندار.

ريم السلطان، الرئيسة التنفيذية لمعهد مسك للفنون

ريم السلطان

نود في البداية أن تحدثينا عن دورك المهني في معهد مسك للفنون؟

أعمل مع فريق من الشباب المتقد بالشغف، وبدعم مستشارين عالميين وخبراء في مجال الفنون سعيا لتحقيق رسالة معهد مسك للفنون في تمكين الفنانين الصاعدين من خلال منظومة متكاملة من التعليم والدعم والخبرات لإتاحة فرص جديدة والارتقاء بالفن.

شهدنا انطلاق إحدى مبادرات معهد مسك للفنون مبادرة "مكتبة الفن"، حدثينا عن أبرز ما تحويه هذه المبادرة؟

نشأت مكتبة الفن من أهمية توثيق أعمال الفنانين السعوديين والعرب وإثراء المحتوى الإبداعي المحلي لندرة توفر مصادر حول الفنانين المحليين باللغتين العربية والإنجليزية، والمبادرة جزء من أهدافنا في معهد مسك للفنون لغرس ثقافة الوعي، وتشجيع المزيد من التوثيق في مجال الفن والثقافة، وتقدير للفنانين الذين أسهموا في ساحة الفنون البصرية.

كيف تعمل مبادرة مكتبة الفن في حفظ التاريخ الفني السعودي والعربي؟

تعد الكتب من أهم المصادر الباقية والتي تنتقل عبر الأجيال، فيصدر عن مبادرة مكتبة الفن 4 كتب في السنة، يخصص كل كتاب منها لفنان سعودي أو عربي يتضمن مقالات نقدية تناقش جزءا من مسيرته الفنية بوجهات نظر عربية وأجنبية.

ما المعايير التي يتم من خلالها اختيار الفنان في مبادرة مكتبة الفن؟

بعد عملية بحث عميقة، يجري اختيار الفنانين عن طريق لجنة مختصة تتكون من خبراء ونقاد في مجال الثقافة والفنون.

ما ركائز المبادرة في إثراء المحتوى الفني؟

من أهم ركائز المبادرة أن يكون كل كتاب عن فنان سعودي وعربي، وأن يحتوي الكتاب على صور شخصية للفنان وأعماله. كما أن من أهم ركائزها أن يتوفر كل كتاب باللغتين العربية والإنجليزية، ليقدم للجمهور المحلي والعالمي، كما حرصنا على أن يكون بسعر معقول، ليتاح لأكبر شريحة ممكنة. 

مع تطور التكنولوجيا في أسلوب حياتنا بدأنا نستبدل الكتب الورقية بالكتب الإلكترونية للقراءة والتصفح كذلك، لماذا اعتمدت المبادرة على الإصدارات الورقية؟

ما زال للكتب الورقية أهمية بالغة لا يقلل التطور التكنولوجي من قيمتها، فكل نسخة من الكتب تحمل تجربة القارئ وذكرياته خصوصا للطلاب والباحثين.

ما طموحات معهد مسك للفنون في مبادرة مكتبة الفن؟

يطمح معهد مسك للفنون من خلال هذه المبادرة إلى إثراء المحتوى الإبداعي المحلي والتوعية بأهمية التوثيق والكتابة في المجال الإبداعي، كما أن أحد أهم آماله من هذه المبادرة أن يشجع  على المزيد من التوثيق في المجال الفني، وكذلك أن يلهم ويثقف الجمهور العالمي بالفن السعودي والعربي، كما يطمح إلى أن يوفر بهذه المبادرة مراجع موثوقة للطلاب والباحثين ومحبي الفنون.

نشهد نموا سريعا وملحوظا في الساحة الفنية السعودية، برأيكم ما الآثار الإيجابية التي ينتجها هذا النمو؟ وكيف يتعامل معها معهد مسك للفنون؟

تتمتع المملكة بنمو ثقافي وفني مزدهر أسهم في نشوء وزارة الثقافة، فيدعم معهد مسك للفنون بدوره هذا المجتمع النامي جنبا إلى جنب مع الهيئات المعنية بالثقافة والفنون، فعلى سبيل المثال طرح معهد مسك للفنون للسنة الثانية على التوالي "منحة مسك للفنون"، والتي تقدم للفنانين الدعم المادي والفني فضلا عن التوجيه والإرشاد لإنتاج أعمال فنية تعزز الإنتاج الفني المحلي. وكان لهذا النمو في هذا القطاع آثار عدة كان من أهمها زيادة اهتمام المجتمع بالفن والفنانين، وإقبالهم على الفنون الذي ظهر جليا في ارتفاع عدد الزيارات للمعارض والفعاليات التي يقيمها المعهد على مدار العام في صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون وجودة تجربة كل زائر.

كيف ينظر معهد مسك للفنون لمبدأ الاستدامة، وهل توجد خطط مستقبلية متعلقة بهذا الشأن؟

يهمنا بالتأكيد مبدأ الاستدامة في الاستمرارية والمحافظة على مستوى الأداء ونأخذه في الاعتبار في جميع خططنا المستقبلية ومكتبة الفن هي مثال على اهتمامنا بالاستدامة.

مع جميع مبادرات معهد مسك للفنون، كيف تعمل تلك المبادرات في تحقيق رؤية 2030؟

تصب جميع مبادرات معهد مسك للفنون في تنمية مجتمع إبداعي مزدهر، ونمو هذا القطاع بالتأكيد عامل مؤثر في ازدهار الاقتصاد.

 

بسمة الشثري.. قيّمة فنية ومديرة مشروع مكتبة الفن

بسمة الشثري

 

في البداية حدثينا عن دورك المهني في مبادرة مكتبة الفن.

يتلخص دوري في إدارة المشروع والأبحاث والتأكد من سير عملياته بالطريقة المطلوبة. 

ما الفكرة من مبادرة مكتبة الفن؟

نبعت فكرة مكتبة الفن من الحاجة لتوثيق تاريخ العرب في مجال الفنون البصرية، وامتدت من رغبة ملحة لأن يكون للفنانين العرب مكانة في السياق الفني العالمي، وأملا في أن تكون مصدر إلهام لأجيال قادمة.

ما العناصر الجوهرية المعتمد عليها في إنشاء مبادرة مكتبة الفن؟

تعتمد كتب مكتبة الفن على توثيق جزء من مسيرة فنان عربي في كل كتاب سعيا لإثراء المحتوى الفني المحلي، وتوفير مصادر لطلاب الفنون والباحثين ومحبي الفنون، كما أنها تهدف إلى تحفيز مبادرات كهذه المبادرة.

ما الذي تسعون له من خلال مبادرة مكتبة الفن؟

يسعى معهد مسك للفنون من خلال هذه المبادرة إلى تشجيع مجتمع الفن المحلي على القراءة عن الفنانين المحليين في المملكة والوطن العربي، وأن تعزز استدامة الساحة الفنية لتعيش لأطول وقت ممكن موثقة في الكتب والذاكرة.

كما يسعى لتوضيح أهمية المطبوعات التي تعنى بالفنون وتشجيع الكتّاب والباحثين على الكتابة عن الفن، وأن تكون هذه المبادرة مصدر إلهام للجيل الجديد لتوثيق أعمال العرب

هل تعتمد المبادرة على توثيق المحتوى المحلي فقط؟

تعتمد على توثيق المحتوى الفني العربي.

شهدنا أولى مخرجات المبادرة، كتاب الفنان عبدالرحمن السلمان، وكتاب الفنان آدم حنين، كيف اخترتم الفنانين؟

كان اختيار الفنانين بعد عملية مطولة من البحث واستشارة الخبراء والنقاد في مجال الفنون البصرية.

ما محتوى الكتب الخاصة بالمبادرة؟ وماذا تستعرض تحديدا؟

خصص كل كتاب لفنان سعودي أو عربي ليحكي عن جزء من أعماله في فترة محددة من مسيرته المهنية، ويحتوي كل كتاب على مقدمة عن الفنان توضح مكانة الفنان في ساحة الفن المعاصر، ومقال يبحث في مفهوم محدد وجزء من أعماله. مثل كتاب عبدالرحمن السليمان الذي تعمق في الإشارات والرموز.. أو كتاب آدم حنين الذي تخصص في رسوم بالفحم، ويختتم الكتاب بالسيرة الذاتية للفنان مع صور شخصية له واقتباسات تقرب الفنان للقارئ، وتمكنه من التعرف إلى الفنان على مستوى شخصي.

ما آلية إصدار الكتب؟ هل توجد تواريخ محددة تصدر فيها؟

تصدر 4 كتب بالسنة كتابان في بداية السنة واثنان في نهايتها.

هل تعد تلك الإصدارات خاصة بمعهد مسك للفنون، أم سنشهد تواجها في العديد من المكتبات المحلية والإقليمية؟

تتوفر الكتب في صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون ومكتبة إثراء، كما يمكن طلبها عن طريق أمازون،

وقد تم إهداء مجموعة من الكتب لجامعات ومكتبات محلية وعالمية.
 

كيف رأيتم تفاعل المجتمع الفني مع مبادرة مكتبة الفن؟

كان تفاعل المجتمع الفني مرضيا جدا، كما وجدنا تقديرا وتشجيعا من الجميع.

ما الرسالة التي توجهينها للمجتمع الفني في السعودية؟

أن يتجاوزوا الحدود في إبداعهم وما ينتجونه من أعمال، ليضعوا معايير جديدة للفن السعودي، يعززون بها الهوية المحلية، ويعبرون بها عن أنفسهم، وأن يوثقوا ما ينتجون من أعمال.

 

عبدالرحمن السليمان.. فنان تشكيلي

عبدالرحمن السليمان

كتاب الفنان عبدالرحمن السليمان أول نتاج مبادرة مكتبة الفن، كيف رأيت المبادرة؟

بالتأكيد مبادرة مهمة لها صفة ريادية وثقافية تفتح للتجارب الفنية السعودية مجالا وأفقا أوسع على المهتمين والنقاد والمؤرخين، إلى جانب توجهها للمجتمع بكل فئاته من فنانين وأكاديميين وباحثين وطلبة فنون وهواة، وفيها أكثر من جانب ثقافي وتعليمي وحضاري.

ما الأهمية التي تنعكس على الفنانين السعوديين من خلال مبادرة مكتبة الفن؟

كنت منذ ثمانينيات القرن الماضي ومن خلال كتاباتي في الصحافة المحلية وبعض زملائي نطالب بالاهتمام بتوثيق الحركة التشكيلية من حيث الأسماء والتجارب والإنتاج، وقد صدرت بجهود رسمية أو فردية بعض المحاولات التي توثق للحركة أو بعض أوجهها وكان كتابي (مسيرة الفن التشكيلي السعودي) الذي صدر عام 2000 أول الكتب التي توثق لمسيرة الفن السعودي، وظهر فيما بعد أكثر من كتاب في أكثر من موضوع، لكننا هنا على مستوى المبادرة نجد خطا يتوجه إلى التجارب والأسماء التي يرى معهد مسك للفنون والقائمون عليه، وكذلك مسؤولة التحرير الأستاذة منى خزندار أهميته، وأهمية أن تسلط الأضواء على تجارب معينة؛ فكانت الخطوة في إطارها المحلي، فنان سعودي وفنان عربي. أتت هذه المبادرة لتبعث تفاؤلا بيننا كفنانين سعوديين سعوا إلى التعبير من خلال الرسم أو النحت أو الفن في أشكاله الأخرى والتعبير عن ثقافة سعودية لها تميزها ولها شخصيتها وهويتها وأسماؤها بجانب أن المبادرة تشجع عموم الفنانين، وخاصة الشباب للعمل بجدية وبإخلاص للفن، فكل منا يتطلع الى خدمة وطنه من خلال فنه وإبداعاته .

حدثنا عن أعمالك التي شاركت بها في معرض مكتبة الفن.

الأعمال المقدمة في المعرض والكتاب تمثل مرحلة ما بعد عام 2000 (عملان مؤرخان بـ2003، والبقية بعد عام 2010، وكان الاختيار بما يتلاءم ويحقق ثيمة واحدة في المعرض وشخصية الفنان، والكتاب تضمن العدد الأكبر من الأعمال اختير منها كنماذج تحقق خصوصية التجربة الفنية، وتناميها ما بين 2003-2020 طبعا مواضيعها مختلفة بينها ما يستعيد من الذاكرة وهي ذاكرة طفولتي في الأحساء، إضافة إلى بعض المواضيع التي أستعيد معها أحداثا أو تحولات مثل لوحة ليلة سقوط بغداد، التي رسمتها فترة الحرب على العراق، أو تحديدا أيام سقوط المدينة، وكان حدثا مؤلما بالطبع.

برأيك ماذا أضاف معهد مسك للفنون لساحة الفن التشكيلي السعودي؟

الحديث عن معهد مسك حديث عن تحول في مسار الفن السعودي من حيث تحقيق المزيد من التفعيل، وأيضا طرح مبادرات وفعاليات جديدة فالمعهد منذ انطلاقته سعى إلى الاهتمام بتنشيط الساحة من خلال عدة مبادرات من أوائلها أسبوع الفن السنوي الذي لم تزل دوراته تتوالى فالأسبوع تتمثل فيه فعاليات كثيرة، بينها عروض لقاعات ومنصات فنية  محلية وأجنبية وسمبوزيوم للنحت واستضافة فنانين وموهوبين للرسم والعرض وتقديم ورش، وندوات وغيرها مع استضافات من أنحاء المملكة، وكذلك مبادرة تكريم الرواد والمبدعين التي تقام برعاية وحضور سمو وزير الثقافة، وأيضا الإقامة الفنية التي كانت آخرها معرض أقيم في صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون، هناك أيضا مبادرة مكتبة الفن وتنظيم ملتقيات فنية متواصلة بجانب المساهمة في دعم مشاركة المملكة في بينالي فينيسيا التي مثلتها في الدورة الأخيرة زهرة الغامدي، ومعارض ستشهدها الساحة قريبا. الأفكار كثيرة والطموح كبير ويتجدد، ودوما الرئيسة التنفيذية للمعهد الأستاذة ريم السلطان تدعم وتشجع كل المبادرات والأفكار، وتطالبنا بتقديم أفكار، وما يمكن للمعهد فعله في خدمة ودعم ساحة الفنون البصرية في المملكة.

هل تعتقد أن الكتب في وقتنا الحاضر هي الخيار الأنسب لتوثيق مسيرة الفنان التشكيلي؟

بالتأكيد هي الأنسب لأن للكتاب مواصفاته، بخلاف الأعمال الحاسوبية أو الإلكترونية، الكتاب وثيقة تُحفظ ويضاف اليها التوثيق الإلكتروني، وأنا أشجع على الاهتمام بالكتاب، وأحث على بقائه بجانب الخيار الإلكتروني. لأن الكتاب ليس صحيفة يومية أو مجلة أسبوعية، الكتاب له  مواصفاته الخاصة وأهميته المرجعية، وربما تكون أيسر في كثير من الأحيان من النشر الإلكتروني.

كيف تعبر عن شعورك لكونك أحد أهم الفنانين السعوديين، في قيام مبادرة متعلقة بالفن التشكيلي مثل مبادرة مكتبة الفن؟

كما أشرت لك والحقيقة أن كوني أول الفنانين السعوديين الذين يصدر كتاب عنهم، فهو تشريف وتكريم من القائمين على المعهد، وبداية أتقدم لسمو وزير الثقافة بالشكر والتقدير والامتنان على كتابة مقدمة لكتاب "عبدالرحمن السليمان: إشارات ورموز"، وهو شكر وتقدير موصول للسيدة الأستاذة منى خزندار محررة المبادرة والأستاذة ريم السلطان الرئيس التنفيذي للمعهد، وكل الإخوة والأخوات في المعهد الذين وجدت التعاون والاهتمام منهم في سبيل تحقيق نجاح مبادرات المعهد ونشاطاته

كيف يحتفل الفنان باليوم الوطني السعودي؟

الحقيقة أن كل أيامنا يوم وطني نعتز فيها ببلادنا وقيادتنا والرجال المخلصين الذي يسعون دوما لرقي الوطن ورفعته، والحقيقة عندما نرسم ثقافتنا وهويتنا وشخصيتنا فإننا نرسم مجد وطننا وتاريخه وأصالته وأيامه التي يعيشها ونعيشها في كنفه وتحت رايته العظيمة راية التوحيد والعز.

 

لولوة الحمود.. فنانة تشكيلية

لولوة الحمود

كيف تعبرين عن شعورك باختيار معهد مسك للفنون لك بأن تكوني ضمن نتاج مبادرة مكتبة الفن؟

ممتنة جدا لاختياري، وسعيدة بهذه المبادرة وفخورة بها جدا. هناك الكثير ممن سبقوني بالفن، ويستحقون أن يكونوا من ضمن الاختيار، وسأكون سعيدة في المستقبل القريب لهم. اليوم تأتي هذه المبادرة لتسهم في إنشاء قاعدة فنية تسهم بإثراء الفن في المملكة.

برأيك ما مدى أهمية تلك المبادرات المتعلقة بالفنون؟ وهل تأثر بشكل مباشر على الفنان؟

لهذه المبادرات أهمية كبرى، وخصوصا إذا بنيت على أسس قوية مثلما هو الحال في مكتبة الفن، فهذا الإصدار يساعد في سد فراغ كبير في الكتابات النقدية والمواد البحثية في المملكة بما يخص الفن السعودي. تسجيل تاريخ الفنان وإنجازاته والكتابات النقدية عنه باللغتين تعزز مكانة الفن والفنان محليا وعالميا.

ما الرسالة التي تسعى لولوة الحمود لإيصالها من خلال مكتبة الفن؟

أتمنى أن أكون مصدر إلهام لغيري، وأن يؤخذ الفن مأخذ الجد، فهو ليس بهواية أو تسلية، ولكنه رسالة سامية تعبر عن عمق فكري ثقافي عن موضوع معين في مرحلة معينة، وهو رحلة ليست بالسهلة يؤمن الفنان بجدواها، فكلنا راحلون وما نتركه وراءنا يسجل تاريخ ثقافي ويشكل تراث المستقبل.

اليوم نشهد حركة فنية ضخمة في الساحة السعودية، ما دور الفنانة لولوة الحمود فيها؟

أعتبر هذه المرحلة مرحلة عطاء فعودتي للوطن مؤخرًا بعد سنوات من التحصيل الدراسي والعملي في الغربة وفي جعبتي الكثير لأشاركه مع أبناء الوطن. أنا باعتباري فنانة أشعر بالمسؤولية، ولدي مؤسسة فنية تسهم في سد الثغرات في مجال الفن والثقافة.

حدثينا عن جائزة الفنون البصرية؟ وماذا تعني لك؟

لم أعمل خلال رحلتي الفنية باعتبار أنني في منافسة مع الفنانين والفنانات الآخرين، فلكل منهم تميز ونجاح مختلف لهذا لم أرشح نفسي، بل رُشحت للجائزة من قبل مؤسسة فنية، وأشكرهم على ذلك، لأني سُعدت بها سعادة لا توصف، لأنها اعتراف واحتفاء من هذا البلد العظيم بإنجازات أبنائه وبناته، وقد شعرت بزيادة المسؤولية بعدها لتقديم الأفضل.

في اليوم الوطني السعودي ما الكلمة التي توجهينها لكل الفنانين والفنانات السعوديين؟

أقول لهم: إن هناك الكثير لنعبر عنه في فنوننا سواء من ثقافتنا الإسلامية أو التاريخ العريق لهذا البلد والممتد لآلاف السنين. هناك الكثير من القصص الممكن صياغتها بإبداعنا لتعبر عنا بصدق، وهناك الكثير لنتعلمه عن ثقافتنا، فهي كنز لا ينضب وأختم بأن الإبداع لا حدود له.

 

×