"دبي لرعاية النساء والاطفال" تكمل مسيرة دعمها لضحايا العنف والاتجار بالبشر بتعاون جديد

"دبي لرعاية النساء والاطفال" تكمل مسيرة دعمها لضحايا العنف والاتجار بالبشر بتعاون جديد

إستقبلت عفراء البسطي مؤخرا ، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وفداً رسمياً من جمهورية إندونيسيا الصديقة، للتعرف على دور المؤسسة والخدمات التي تقدمها لضحايا العنف والإتجار بالبشر، وبحث سبل التعاون في مجال مكافحة هذه الجريمة.

دور المؤسسة

وتعرّف الوفد خلال الزيارة على أبرز المهام التي تقوم بها إدارة الرعاية والتأهيل في المؤسسة، بداية من إستقبال البلاغات عبر مركز إتصال خط المساعدة 800111 وعمل خطة علاج لكل حالة، وأبرز أساليب التأهيل النفسي المتبعة للنساء والأطفال والتي تشمل العلاج باللعب والعلاج الجماعي والفردي وغيرها من أساليب العلاج

ضحايا العنف

كما زار الوفد سكن حالات ضحايا العنف لدى المؤسسة وتعرفوا على المرافق المتوفرة للحالات، وكذلك فيلا الأطفال التي تضم عدد من ضحايا العنف من الأطفال مجهولي النسب أو الذين تعرضوا للعنف من قبل والديهم، بالإضافة إلى الورش التدريبية والخدمات الترفيهية والأنشطة المقدمة للحالات.

ترحيب وتقدير

ورحبت عفراء البسطي، بالوفد الإندونيسي مؤكدة حرص مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال على تعزيز التعاون مع الجانب الإندونيسي في مختلف المجالات وخاصة في مجال مكافحة ضحايا العنف والإتجار بالبشر، حيث نجحت دولة الإمارات في تحقيق إنجازات كبيرة في هذا المجال وأصبحت أحد أبرز الدول على مستوى العالم في مجال مكافحة الإتجار بالبشر.

وأضافت أن هذه الزيارة تحظى بأهمية خاصة في ظل وجود عدد من القضايا المشتركة بين الجانبين لخدمة الجالية الإندونيسية التي تعد من الجاليات الكبيرة في دولة الإمارات التي توفر لها المؤسسة خدماتها إلى جانب مختلف الجاليات الأخرى، بما يساهم كذلك في الحفاظ على إستقرار وترابط مجتمع الإمارات.

وأشارت البسطي إلى أن أعداد ضحايا الإتجار بالبشر سواء الذين إستقبلتهم المؤسسة أو في دولة الإمارات بشكل عام شهدت إنخفاضاً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية بفضل إهتمام وتوجيهات القيادة الرشيدة، وتطبيق العديد من الضوابط والإجراءات التي تكفل حماية الأفراد، وكذلك رفع مستوى الوعي في المجتمع بهذه القضية من خلال الحملات التوعوية المستمرة.

وأشارت إلى أن المؤسسة قامت خلال العام الماضي بحملة توعوية مكثفة من خلال محطات الإذاعة وإجراء الزيارات الميدانية لعشرات مكاتب إستقدام العمالة الأجنبية، بالإضافة إلى توزيع المنشورات وتنظيم الورش والمحاضرات التوعوية طوال العام.

من جانبهم أشاد أعضاء الوفد الإندونيسي بمستوى الخدمات التي تقدمها مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال لضحايا العنف والإتجار بالبشر من النساء والأطفال، والجهود البارزة التي تبذلها لتوعية أفراد المجتمع ومن بينهم الجالية الإندونيسية بقضايا العنف والإتجار بالبشر وكيفية الوقاية منها.

وأكد الوفد أن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التعاون المشترك بين دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا في مجال مكافحة العنف والإتجار بالبشر، كما ستستفيد مختلف الجهات المعنية بهذا المجال في إندونيسيا من الخبرات والتجارب التي إطّلع عليها الوفد خلال زيارته.

وكان في إستقبال الوفد خلال الزيارة كل من غنيمة البحري، مدير إدارة الرعاية والتأهيل، وشمس المهيري، مدير العلاقات العامة وعدد من مسؤولي وموظفي المؤسسة، فيما ضم الوفد الإندونيسي عدد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة العامة في مجال مكافحة الإتجار بالبشر.