"دبي للرعاية" و"الأمان الأسري" يبحثان إستضافة دبي للمؤتمر الإقليمي (إسبكان) 2017

عفراء البسطي ومها المنيف خلال الزيارة

عفراء البسطي ومها المنيف خلال الزيارة


بحثت عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مع الدكتورة مها المنيف الرئيس التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري في الرياض، الإستعدادات لإستضافة المؤتمر الإقليمي للمنظمة الدولية للوقاية من الإساءة للأطفال والإهمال (إسبكان) لعام 2017 والذي سيعقد في دبي، بالإضافة إلى سبل تعزيز مجالات التعاون والعمل المشترك بين الجانبين.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها الدكتورة مها المنيف إلى مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال صباح أمس والتقت خلالها كل من سعادة عبد الله بن سوقات، عضو مجلس إدارة المؤسسة، وشيخة المنصوري، مساعد مدير العام للدعم المؤسسي، ومدراء إدارات المؤسسة، كما تعرفت على الخدمات المقدمة لضحايا العنف من النساء والأطفال والجهود التوعوية التي تبذلها المؤسسة.

دور دولة الإمارات العربية المتحدة في الأهتمام بالطفل

وقالت عفراء البسطي أن تنظيم المؤتمر الإقليمي لمنظمة إسبكان يعكس المكانة الكبيرة التي تحتلها دولة الإمارات في مجال الإهتمام بحقوق الأطفال وحمايتهم وتوفير البيئة الآمنة والصحية لهم، ليس فقط على المستوى الإقليمي بل وكذلك الدولي.
وأكدت أنه من المنتظر أن يشهد المؤتمر الإقليمي (اسبكان) لعام 2017 مشاركة واسعة من مختلف الدول والجهات المعنية بالطفل وحقوقه ليشكل فرصة للتعاون المشترك وتقديم الحلول وتبادل الخبرات في هذا المجال.

وأضافت أن المؤسسة تثمن الجهود التي يبذلها برنامج الأمان الأسري في تعزيز دعائم إستقرار الأسرة، مشيرة إلى أن المؤسسة حريصة على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع البرنامج بما يساهم في دعم الجهود المبذولة في حماية ورعاية الأطفال وضمان حقوقهم.

تعاون مثمر

وقالت البسطي أن المؤسسة تسعى لمد جسور التعاون مع مختلف الجهات العاملة في مجال رعاية وحماية النساء والأطفال وصون حقوقهم، وذلك ضمن إستراتجيتها تنفيذاً لخطة دبي 2021 فيما يتعلق ببناء مجتمع متلاحم ومتماسك.

شكر وتقدير

وتوجهت البسطي بالشكر للدكتور مها المنيف على زيارتها للمؤسسة وتعاونها الدائم معها بما يخدم قضايا الطفل وحقوقهم في المنطقة، معبرة عن أملها في أن تشهد الفترات المقبلة المزيد من مجالات التعاون بين الجانبين.

ومن جانبها قالت الدكتورة مها المنيف: " أن المنظمة الدولية بالتعاون مع الجمعية العربية لحماية الطفل من العنف ومقرها برنامج الامان الاسري الوطني بالرياض تقيم مؤتمرا اقليميا سنويا لمناقشة مستجدات حماية الاطفال في الوطن العربي وقد قامت في ٢٠١٦ في إقامة المؤتمر في دولة الكويت الشقيقه وسيقام في ٢٠١٧ باْذن الله تعالي في دولة الامارات في دبي

وذكرت د. المنيف ان دول مجلس التعاون الخليجي قد حققوا تقدما ملحوظا في السياسات والتشريعات الخاصة بحماية الاطفال من العنف والاستغلال وكذلك في بناء قدرات العاملين والتوعيه والتدريب وأصبحت البرامج والمؤسسات الوطنيه الخليجيه التي تعمل في الوقاية من العنف والايذاء الموجه للاطفال من ابرز البرامج عالميا

واخيرا شكرت الدكتورة مها المنيف الجهود القيمه التي تقوم بها مؤسسة دبي للنساء والاطفال وتتطلع للتعاون المثمر بين المؤسسة وبرنامج الامان الاسري الوطني في المملكة العربية السعودية في عدة مجالات مثل  تدريب العاملين في مجال حماية الطفل وعمل بحوث وطنيه وبرامج توعويه مشتركة.