حوار الحرف .. مشروع ثقافي إبداعي تمتزج فيه الحرف الإماراتية مع الحرف العالمية

حوار الحرف

حوار الحرف

"إرثي للحرف المعاصرة

الفخار الإماراتي

الفخار الإماراتي

 

حوار الحرف .. مشروع ثقافي إبداعي تمتزج فيه الحرف الإماراتية مع الحرف العالمية  ،كشف مجلس إرثي للحرف المعاصرة (إرثي)، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، عن بدء مرحلة الإنتاج لمشروعه "حوار الحرف"، الذي يجمع حرف التلّي والسفيفة والفخار الإماراتية بالجلود الإسبانية وزجاج مورانو الإيطالي. وكانت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء، المؤسسة والرئيسة الفخرية لمجلس إرثي قد أطلقت مشروع "حوار الحرف" في نوفمبر الماضي في إيطاليا، والذي يمثل حواراً ثقافياً إبداعياً تمتزج فيه الحرف الإماراتية مع الحرف العالمية لتقدم قطعاً فنيةً فريدة بأعلى مستويات الجودة والفخامة.

ويأتي المشروع بالتعاون مع مؤسسة "كريتيف ديالوغ" التي تتخذ من برشلونة مقراً لها، وبمشاركة 10 مصممين من الإمارات وإيطاليا وإسبانيا، إضافة إلى الحرفيات المنتسبات لبرنامج بدوة للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس.

ويعمل المصممون من دولة الإمارات وهم فاطمة الزعابي، وغايا بن مسمار، وعبد الله الملا، وشيخة بن ظاهر، مع حرفيات برنامج بدوة في دبا الحصن بإمارة الشارقة، لتطوير تقنيات جديدة في حرف التلي (الضفائر المجدولة يدويًا) والسفيفة (جدل سعف النخيل)، وتحديثها وإدماجها في تصاميم المجموعات الأربعة بالتعاون مع ستة مصممين من إسبانيا وإيطاليا، هم: لورا بلاسكو وخوانمي خواريز وأليكس استيفيز من "ميرميلادا استوديو" في برشلونة الإسبانيّة؛ وبيبا ريفيرتر من برشلونة؛ وأدريان سلفادور من فالنسيا الإسبانيّة؛ وماتيو سيلفيريو من فينيسيا الإيطالية.

المجموعة الأولى: زجاج مورانو الإيطالي والفخار الإماراتي

تتعاون المصممة الإماراتية فاطمة الزعابي مع المصمم الإيطالي ماتيو سيلفيريو لتقديم المجموعة الأولى، والتي تجمع الفخار الإماراتي بزجاج مورانو الإيطالي، من خلال صب الفخار في قوالب باستخدام تقنية التحكم الرقمي بواسطة الكمبيوتر. 

المجموعة الثانية: التلّي والسفيفة 

يعتمد تصميم هذه المجموعة على حرفتي التلي والسفيفة الإماراتية ويتولى تنفيذها المصممة الإماراتية غايا بن مسمار والمصممون لورا بلاسكو وخوانمي خواريز وأليكس استيفيز من "ميرميلادا استوديو"، باستخدام ألوان جديدة وأصباغ طبيعية تهدف إلى إضافة عنصر جديد ولمسة مبتكرة على الألوان التقليدية المستخدمة في الحرف الإماراتية. 

المجموعة الثالثة: السفيفة والفخار

يعمل على تنفيذ المجموعة الثالثة المصمم الإماراتي عبد الله الملا مع المصممة الإسبانيّة بيبا ريفيرتر، وتشمل تصميم وإنتاج قطع فنية فخارية نوعية بقطر 60 سم وارتفاع متر واحد. 

المجموعة الرابعة: التلّي والجلد الإسباني 

تقدم هذه المجموعة مشغولات يدوية مبتكرة مصنوعة من جدائل التلّي الإماراتية ويتعاون على تنفيذها المصممة الإماراتية شيخة بن ظاهر والمصمم الإسباني أدريان سلفادور. وتعتمد على استخدام التلي "بو خوصة"، ويعني "ذو الضفيرة الواحدة" باللهجة الإماراتية، مشيراً إلى استخدام خوصة واحدة (خيط معدني) في صنعه. 

وتعمل حرفيات بدوة على إنتاج عناصر التلي والسفيفة تحت إشراف غايا بن مسمار، وعبد الله الملا، وشيخة بن ظاهر، بينما يجري تصنيع قطع الفخار في الدولة تحت إشراف فاطمة الزعابي وعبد الله الملا.  وسيكشف مجلس إرثي عن المجموعات الأربع الحصرية خلال حفل إطلاق عالمي رسمي في سبتمبر 2019.

يشار إلى أن مجلس إرثي للحرف المعاصرة يهدف إلى تمكين المرأة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، من خلال إحياء الحرف التقليدية وتطويرها، بالإضافة إلى توفير مستقبل مستدام لهذه الحرف, والحرفيات اللاتي يمارسنها، عبر فتح أسواق جديدة لمنتجاتهن وعقد شراكات تجارية دولية. ويقدم المجلس الدعم للحرفيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وآسيا الوسطى، من خلال توفير برامج التدريب المهني والفني، والتطوير الاجتماعي، إلى جانب برامج تبادل الخبرات والمهارات. كما يسعى المجلس للمحافظة على الحرف التقليدية والتراثية الإماراتية، وبناء جيل من الحرفيات والمصممات، وتعزيز مشاركة الناشئة من خلال تزويدهم بالتدريب والإرشاد والتوجيه.