النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تجربة 50 عاماً للفنان السويسري أولويفيه موسيه تعرض في دبي

مؤسسة جان بول نجار تستضيف معرض الفنان أوليفيه موسيه
1 / 7
مؤسسة جان بول نجار تستضيف معرض الفنان أوليفيه موسيه
لوحة تجريدية للفنان أوليفيه موسيه
2 / 7
لوحة تجريدية للفنان أوليفيه موسيه
رموز و علامات في لوحة الفنان السويسري أوليفيه موسيه التجريدية
3 / 7
رموز و علامات في لوحة الفنان السويسري أوليفيه موسيه التجريدية
تجربة 50 عاماً للفنان السويسري دانييل بورين تعرض في دبي
4 / 7
تجربة 50 عاماً للفنان السويسري دانييل بورين تعرض في دبي
الفنان أوليفيه موسيه بين لوحتيه
5 / 7
الفنان أوليفيه موسيه بين لوحتيه
اللعب بالاشكال الهندسية من لوحات الفنان اوليفيه موسيه
6 / 7
اللعب بالاشكال الهندسية من لوحات الفنان اوليفيه موسيه
التجريد في إحدى لوحات الفنان السويسري أوليفيه موسيه
7 / 7
التجريد في إحدى لوحات الفنان السويسري أوليفيه موسيه

تجربة 50 عاماً للفنان السويسري أولويفيه موسيه تعرض لأول مرة في الشرق الأوسط  من خلال استضافة معرض استعادي للفنان في  دبي ، حيث سيقام المعرض للفنان العالمي السويسري الرائد في أولويفيه موسيه في مؤسسة ( 45 السركال أفنيو ) بدبي يفتتح الشهر الحالي و يستمر حتى 28 فبراير 2018 ، بالتعاون بين إي دي إس سيكيوريتيز والسفارة السويسرية في أبو ظبي  و مؤسسة جان بول نجار .

السيرة الذاتية للفنان أوليفيه موسيه

ولد الفنان أوليفيه موسيه Olivier Mosset في سويسرا عام 1944 ، و تنقل أثناء حياته الفنية بين نيويورك و باريس ، وقد تميز بتأسيس حركة فنية ذات طابع تجريدي عام 1967 في باريس ، وقد أسميت بحركة "BMPT" ، و كان لهذه الحركة تاثيراً على المشهد الفني التشكيلي العالمي ، جمع فيها عدداً من الفنانين هم دانييل بورين و ميشيل بارمنتير و نيل توروني ، وتعتمد هذه الحركة على استخدام اساليب بسيطة لإنتاج لوحات تجريدية بتقنية فنية عالية ، تعتمد التبسيط و الإختزال ، بعيداً عن الأساليب التقليدية الجمالية التي كانت تسيطر على أعمال الفنانين أنذاك ، كما أسس الفنان في نيويورك في سبعينيات القرن الماضي  " مجموعة الرسم الرديلكالي " بمشاركة الفنانة مارشا حفيف ، و التي تهدف إلى التغيير في المستوى الإجتماي و السياسية و العودة إلى أصول الرسم البسيطة . و تحفظ أعماله الفنية الآن في ابرز المتاحف الفنية الحديثة ، مثل متحف الفن الحديث في نيويورك ، و مركز جورج بومبيدو في باريس ، و متحف ميجروس في زيورخ ، إضافة إلى متحف بلاده متحف كانتونال للفن في لوزان .

اسلوب الفنان أوليفيه موسيه

يعتمد الفنان السويسري أوليفيه موسيه على اسلوب الحيادية و لاإستقلالية و استخدام التقنيات التركيبية البسيطة ، و يبدو هذا واضحاً في الأعمال المشاركة في معرض "تعبير تجريدي Abstraction" التي تستضيفه دبي بعرض التجربة الخاصة بالفنان على مدى 50 عاماً . حيث تبدو الأعمال بشكل أنماط هندسية مجردة على مساحات واسعة من اللوحات ، من خلال استخدام تقنية  "المونو كروم " أي أحادية اللون ، من دون المزج بين الوان متعددة على العمل الواحد ، حيث يعمد على التمسك ببساطة الرسم و البعد عن التعقيد ، حيث يعبر أوليفيه موسيه عن اسلوبه في لوحاته بالقول : " اللوحة المتقنة والمرسومة بعناية تجعلك تفكر بالأجواء والمزاج التي رسمت خلاله، كما يساعد على تحديد أساليب استمراريتها وبقائها".

×