أجمل الفنون الابداعية في حديقة " ملهمتي " الفنية

أجمل الفنون الابداعية في حديقة ملهمتي الفنية

أجمل الفنون الابداعية في حديقة ملهمتي الفنية

أعمال فنية لافنة في حديقة ملهمتي

أعمال فنية لافنة في حديقة ملهمتي

أركان فنية متنوعة في حديقة ملهمتي الفنية.

أركان فنية متنوعة في حديقة ملهمتي الفنية.

أعمال فنية متنوعة في حديقة ملهمتي الفنية

أعمال فنية متنوعة في حديقة ملهمتي الفنية

جانب من حديقة ملهمتي الفنية

جانب من حديقة ملهمتي الفنية

جانب من حديقة ملهمتي

جانب من حديقة ملهمتي

احدى الاعمال الفنية في الحديقة

احدى الاعمال الفنية في الحديقة

احدى الاركان الفنية في الحديقة.

احدى الاركان الفنية في الحديقة.

_تعد الحديقة مصدر جذب سياحي

_تعد الحديقة مصدر جذب سياحي

الاهتمام بفكرة اعادة التدوير بمفهوم فني

الاهتمام بفكرة اعادة التدوير بمفهوم فني

من الاعمال الفنية اللافتة في حديقة ملهمتي

من الاعمال الفنية اللافتة في حديقة ملهمتي

من الاعمال الفنية في الحديقة

من الاعمال الفنية في الحديقة

_اقبال الزوار على حديقة ملهمتي

_اقبال الزوار على حديقة ملهمتي

يواصل فريق فني من الشباب و الفتيات في وسط مدينة أبها عمله التطوعي لتحويل المستهلكات اليومية إلى أعمال فنية لافتة من خلال مشروع فني أطلق عليه اسم حديقة " ملهمتي " الفنية ، و الذي انطلق بهدف أساسي يعني بتقديم رسائل هادفة بواسطة الفن.

حديقة " ملهمتي " الفنية

يحتل هذا المشروع الفني مساحة كبيرة من إحدى الحدائق العامة التي خصصتها أمانة عسير، و لقد أنجز الفنانون و الفنانات المشاركين في المشروع حوالي 100 عمل من الجرافيكس و الصوتيات و مختلف أشكال الفنون التي اعتمدت بشكل كامل على تدوير المستهلكات اليومية و تحويلها إلى أعمال تلفت الأنظار، حيث رسالة المجموعة الشبابية لهذا العام هي إعادة التدوير لخدمة البيئة، و الحفاظ على الممتلكات السياحية، و توفير الطاقة نحو الاتجاه العالمي السائد.

أهداف مشروع حديقة " ملهمتي " الفنية

أشار المشرف على المشروع الفنان محمد اليوسي، الذي بدأ الفكرة، و التي كانت أولى فعالياتها الجراكل المضيئة، التي حققت صدى إعلاميًا كبيرًا، الى أنهم مجموعة من الشباب يسعون لتحقيق هدفهم بأن تكون حديقة "ملهمتي" منصة دائمة لاستقبال المبدعين و الموهوبين و أصحاب الأفكار الخلاقة من أبناء المنطقة، الذين استفادوا من المكونات الطبيعية لعسير، إضافة إلى الاستفادة من التراث الثري للمكان، و كذلك أن تكون مزارًا دائمًا طوال العام لإقامة المهرجانات و الفعاليات و الأعمال الفنية، و لاثارة إعجاب زائري الأماكن السياحية .

و أوضح الفنان اليوسي لإحدى الصحف المحلية أن المشروع يهدف إلى تقديم رسالة فنية للمجتمع للحفاظ على البيئة من خلال تحويل الأشياء المستهلكة إلى فن جميل، مشيرا إلى أنهم عندما يطوعون المواد المستهلكة و يقدمونها كفن، فهم يخاطبون عاطفة المجتمع ليعيد النظر في الأشياء المستهلكة من حوله بإعادة استخدامها و عدم رميها في الطبيعة و الاستفادة منها بطرق مختلفة و توفير الكثير من المصروفات بما يعود على صحة الإنسان و جمال الطبيعة، منوها إلى أنه قد تم استعمال عدد كبير من المواد و الخامات المستهلكة كالأخشاب و الأوراق و البلاستيك المرن و المقوى و المعادن و غيرها، لإنتاج أعمال ثابتة و أخرى متحركة وصلت حتى الآن إلى 100 عمل.