شارع الثقافة يجذب سكان الرياض لآخر يوم

الرسامات السعوديات أثبتن وجودهن

الرسامات السعوديات أثبتن وجودهن

لوحات الرسامات السعوديات زينت أرجاء ارع الثقافة

لوحات الرسامات السعوديات زينت أرجاء ارع الثقافة

مكتبة الملك عبدالعزيز المتنقلة للأطفال

مكتبة الملك عبدالعزيز المتنقلة للأطفال

منصات خاصة للتعريف بالعلماء العرب

منصات خاصة للتعريف بالعلماء العرب

شارع الثقافة يجذب أهالي العاصمة الرياض

شارع الثقافة يجذب أهالي العاصمة الرياض

توعية رواد شارع الثقافة بأنواع السرطان

توعية رواد شارع الثقافة بأنواع السرطان

الرسم كان له حيز كبير في شارع الثقافة

الرسم كان له حيز كبير في شارع الثقافة

الأطفال والأمهات يشاركون في الفعاليات

الأطفال والأمهات يشاركون في الفعاليات

على إمتداد شارع التحلية حرصت العوائل في العاصمة السعودية على حضور فعاليات الشارع الثقافي الذي نظمته أمارة مدينة الرياض لمدة 8 أيام بدأت من  10/2/ وحتى 17/2/ هـ من الساعة 4:30 عصرا وحتى الساعة 11 مساء .

شارع الثقافة يجذب سكان الرياض

لم يخل شارع الثقافة خلال الثمانية أيام الماضية من الجوانب الإبداعية و الثقافية و العلمية و التوعوية و التي مثلت ظاهرة مختلفة لسكان العاصمة الذين حرصوا على زيارتها في كل الأيام لزيادة الجوانب المعرفية و الترفيهية .

شارع الثقافة يجذب الشباب و الفتيات

لا يمكن إخفاء الجهود الإبداعية التي قدمها الشباب والفتيات في شارع الثقافة إذ زينت لوحاتهم و أعمالهم المكان بشكل إبداعي و مميز مع احتواء كافة الأجنحة والمنصات المشاركة على شباب و فتيات واعين ساهموا من خلال شروحاتهم في منصاتهم الخاصة على توعية الجميع و زيادة ثقافتهم  و ذلك من خلال الفعاليات الثقافية كالقراءة و فن الرسم  النحت و فنون الشوارع و العروض الشعبية و منصات العلماء والأدباء العرب بحضور متخصصين وفنانين.

و تقديم العديد من الفعاليات المنوعة والمميزة ومنها تخصيص لوحة لكتابة كلمة عن الوطن والرسم على الجدران ، وركن الرسم التجريدي، ركن القراءة، ركن فنون الشوارع ويشمل هذا الركن الرجل الصامت والإنسان الآلي، وهناك ركن الرسم على الرمل، والركن العلمي ابن سينا، وركن صحتك، والركن الشعبي، وركن ثقافة الوقت، وركن استوديو الرياضة، وركن الثقافة المرورية، كما تم تخصيص أركان لوسائل الإعلام الجديدة .

ومن ردود الفعل، قالت سحر عبدالله أنها حرصت على إحضار أبنائها لشارع الثقافة ليمارسوا فيها الرسم و الأنشطة الخاصة بالأطفال إضافة للقراءة في العربة الخاصة بمكتبة الملك عبدالعزيز. وتمنت أن تستمر هذه الفعاليات خلال السنة لما فيها فائدة رائعة للاطفال .

أما طيبة أحمد فقالت: "أعشق الرسم و وجدت الكثير من اللوحات الرائعة هنا و التي أثبتت أن شبابنا و فتياتنا يملكون مواهب رائعة تستحق الدعم و الإشادة ".