النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الأميرة "نورة بنت فيصل" في مبادرة مستقبل الاستثمار: مستقبل الأزياء في ديسمبر هو الأول من نوعه

أكدت الأميرة نورة بأن مستقبل الأزياء في ديسمبر هو الأول من نوعه
1 / 7
أكدت الأميرة نورة بأن مستقبل الأزياء في ديسمبر هو الأول من نوعه
الأميرة نورة بنت فيصل بجلسة بعنوان مستقبل مستدام للأزياء
2 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل بجلسة بعنوان مستقبل مستدام للأزياء
الأميرة نورة بنت فيصل تشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الخامسة
3 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل تشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الخامسة
الأميرة نورة بنت فيصل تشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار
4 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل تشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار
الأميرة نورة بنت فيصل خلال الجلسة الصورة من واس
5 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل خلال الجلسة الصورة من واس
الأميرة نورة بنت فيصل خلال جلسة بعنوان مستقبل مستدام للأزياء الصورة من واس
6 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل خلال جلسة بعنوان مستقبل مستدام للأزياء الصورة من واس
الأميرة نورة بنت فيصل خلال مشاركتها في مبادرة مستقبل الاستثمار الصورة من واس
7 / 7
الأميرة نورة بنت فيصل خلال مشاركتها في مبادرة مستقبل الاستثمار الصورة من واس

شاركت الأميرة "نورة بنت فيصل" مدير تطوير قطاع الأزياء بهيئة الأزياء، في جلسة بعنوان "مستقبل مستدام للأزياء"، في ثالث أيام "مبادرة مستقبل الاستثمار" في نسختها الخامسة التي تحتضنها العاصمة السعودية، حيث ألقت الضوء من خلالها على وجود فرص كبيرة لنجاح صناعة الأزياء السعودية ونقلها إلى عالم الموضة العالمية، مشيرة إلى أن النسخة القادمة من مستقبل الأزياء في ديسمبر المقبل هو الأول من نوعه.

الأميرة "نورة بنت فيصل" تشارك في جلسة بعنوان "مستقبل مستدام للأزياء"

أكدت الأميرة "نورة بنت فيصل" مدير تطوير قطاع الأزياء بهيئة الأزياء، مؤسس أسبوع الموضة السعودي، خلال مشاركتها في جلسة بعنوان "مستقبل مستدام للأزياء"، ضمن مبادرة "مستقبل الاستثمار" في نسختها الخامسة، بأن رؤية المملكة 2030 تعد الأساس لما وصل إليه قطاع الأزياء في المملكة من تقدم ملحوظ، مشيرة إلى وجود فرص كبيرة لنجاح صناعة الأزياء السعودية ونقلها إلى عالم الموضة العالمية.

وأوضحت الأميرة نورة إلى أن هيئة الأزياء لديها فريق يعمل على استراتيجية تتعلق بدعم قطاع الأزياء، وذلك بوضع الأسس من خلال التشريعات والأطر القانونية، الأمر الذي يضمن إبراز التنوع الثقافي في القطاع الذي يحظى باهتمام ودعم حكومي سيسهم في مساعدة الهيئة على إيجاد البيئة المناسبة التي تساعدها على تمكين هذه الصناعة للوصول إلى العالم، ونوهت إلى أن الهيئة لديها مشروعات واستثمارات تعمل عليها لتمكن العقول والمواهب من جميع الأعمار ومختلف الشرائح لإطلاق مواهبهم للعالم.

ونوهت الأميرة نورة إلى أن مستقبل الأزياء الذي بدأ في عام 2019م، كان علامة مضيئة في القطاع، بمشاركة وحضور المتخصصين والعلامات العالمية، مؤكدة بأن هناك أشخاص من أعمار مختلفة شاركت في المبادرة للاستفادة منها، حيث روت قصة ملهمة لامرأة عمرها 74 عاما لم تيأس وشاركت في مبادرة مستقبل الأزياء حيث تؤمن بالأزياء والحكومة تعطيها فرصة لكي تنجح محليًا وعالميًا.

الأميرة نورة بنت فيصل: مستقبل الأزياء في ديسمبر هو الأول من نوعه

بينت مدير تطوير قطاع الأزياء بهيئة الأزياء بأن النسخة القادمة من مستقبل الأزياء في ديسمبر المقبل ستشهد مشاركة متخصصون عالميون للحديث عن قطاع الثقافة والاستدامة، وكيف لقطاع الأزياء أن يضع الأطر الأساسية في المنظومة لضمان المزيد من الاستدامة في المستقبل، مع إقامة ورش عمل عن الابتكار، وريادة الأعمال، والتنوع الثقافي، فضلاً عن حضور التقنية في الحدث المنتظر من خلال وجود منصة رقمية، داعيةً الجميع إلى الانضمام والمشاركة فيه.

الصور من الحساب الرسمي لـ "هيئة الأزياء" و"قناة الإخبارية" على "تويتر".

×