سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

سوذبيز تعرض مخطوطة نادرة للكعبة

يعرض مزاد سوذبيز الإلكتروني لكتب الرحلات والسفر والأطالس والخرائط والتاريخ الطبيعي، والمفتوح للمزايدات الآن، بعض المعروضات النادرة من تاريخ منطقة الشرق الأوسط، تتضمن رسماً بانورامياً لمكة المكرمة من عام 1791.

وتصور المخطوطة الأكبر من نوعها التي تم إنتاجها في ذلك الوقت بحجم 430 × 865 مم، الحجاج من القادمين للحج من مناطق بعيدة حتى جبل أرارات، ويرسم رحلتهم إلى المدينة المقدسة. ولطالما اعتُبرت هذه النسخ نادرة، حيث يبدو أن عدداً قليلاً جداً من هذه النسخ قد نجت من حريق في مدينة بيرا التركية عام 1791، ويقدر سعرها بـ 12000-18000 جنيه إسترليني.

ومن بين المعروضات الأخرى:

منظران بالألوان المائية لمكة من حوالي عام 1840 تُظهِران الكعبة والمسجد الحرام وكذلك المدينة المنورة . نادراً ما يتم عرض لوحات المدينة المنورة بهذا النمط البانورامي في السوق. على الرغم من تصوير مكة والمدينة جنباً إلى جنب في كثير من الأحيان في كتب الصلاة مثل دلائل الخيرات، فمن غير المعتاد رؤيتهما كلوحتين بهذا الحجم.

نسخة مجلدة بدقة من كتاب الصور الرائد لماكسيم دو كامب عن مصر وفلسطين وسوريا، ويتكون من 125 مطبوعة ملحية رائعة تُظهر مناظر لمصر والقدس وبعلبك، ولا يزال هذا العمل الناجح إلى حد بعيد أول وآخر رحلة لدو كامب في التصوير الفوتوغرافي، حيث استبدل في نهاية رحلته معدات التصوير الخاصة به بكميات كبيرة من الصوف الناعم والحرير.