"بيتنا القديم".. فعالية تراثية ساحرة وتجربة مميزة في متحف بيت النابودة

"بيتنا القديم".. فعالية تراثية ساحرة وتجربة مميزة في متحف بيت النابودة

الفعالية تسلط الضوء على عبيد النابودة الذي كان واحد من أشهر تجار اللؤلؤ

الفعالية تسلط الضوء على عبيد النابودة الذي كان واحد من أشهر تجار اللؤلؤ

قصص وحكايات أصيلة عن تجارة اللؤلؤ قديما

قصص وحكايات أصيلة عن تجارة اللؤلؤ قديما

متحف بيت النابودة وجهة تراثية ساحرة

متحف بيت النابودة وجهة تراثية ساحرة

والعديد من الأنشطة بإنتظار الزوار

والعديد من الأنشطة بإنتظار الزوار

متحف بيت النابودة

متحف بيت النابودة

يعد متحف بيت النابودة صرحا تاريخيا عريق يجمع الأصالة مع الفن المعماري الجميل، حيث يقدم هذا المتحف والذي كان سابقا بيتاً لأحد أشهر تجار اللؤلؤ في إمارة الشارقة، مثالا حيا عن فن الهندسة المعمارية التقليدية لدولة الإمارات.

ويمكن من خلال جولة ساحرة في متحف بيت النابودة التعرف عن قرب على سيرة حياة أحد أبرز تجّار اللؤلؤ في الماضي و التراث العمراني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

فعالية "بيتنا القديم"

ومن المقرر أن ينظم بيت النابودة فعالية مميزة تحمل عنوان "بيتنا القديم" يوم الجمعة المقبل الموافق الثاني من أبريل فعالية مميزة عن عبيد النابودة الذي كان واحد من أشهر تجار اللؤلؤ حيث تسلط الفعالية الضوء عن قرب على عبيد النابودة والذي كان من أشهر تجار اللؤلؤ في الشارقة أثراً طيباً في ذاكرة المجتمع، حيث ما زال يُذكر من خلال جدران بيته و مسجده القائم ليومنا هذا.

الفعالية تسلط الضوء على عبيد النابودة الذي كان واحد من أشهر تجار اللؤلؤ

سيرة حياة أبرز تجّار اللؤلؤ

ويمكن لزائر الفعالية معرفة الكثير من التفاصيل والقصص والحكايات عن سيرة حياة عبيد النابودة، والذي سيقوم بسردها عضو من أفراد أسرة الراحل وهو السيد عمر  محمد النابودة مدير إدارة الحماية الثابتة بالإدارة العامة للحرس الأميري.

كما سيطرح المهندس أحمد محمود،  نائب رئيس مجلس جمعية التراث العمراني بدولة الإمارات العربية المتحدة مواضيع أخرى كأهمية التراث العمراني و المباني التراثية في دولة الإمارات العربية المتحدة و ذلك من خلال الجلسة الحوارية بعنوان ( بيتنا القديم )، في متحف بيت النابودة ، الموافق الثاني من أبريل 2021.

تراث معمار أصيل

وتهدف هذه الجلسة الحوارية في متحف بيت النابودة إلى تسليط الضوء على حياة أحد أبرز تجّار اللؤلؤ في القرن التاسع عشر الميلادي و هو عبيد بن عيسى، و مواقفه الإنسانية و انعكاس ذلك على تصميم بيته والذي يعد من أجمل البيوت الساحلية التقليدية ذات الطابع التراثي المعماري الفريد من نوعه.

كما تهدف فعالية "بيتنا القديم" إلى العمل بشكل أساسي على تعريف الجمهور على أبرز المباني التراثية و كيفية الحفاظ عليها و تقديرها.

والعديد من الأنشطة بإنتظار الزوار