انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب 2020 تحت شعار العالم يقرأ من الشارقة

انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب 2020 تحت شعار العالم يقرأ من الشارقة

انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب 2020 تحت شعار العالم يقرأ من الشارقة

انطلقت اليوم فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 2020 بدورته الـ39 تحت شعار "العالم يقرأ من الشارقة" ويستمر حتى 14 نوفمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة وبمشاركة مئات الناشرين العرب والأجانب من مختلف أنحاء العالم.

المحاضرات والورش المرافقة عن بعد

وهذا العام وبسبب جائحة فايروس كورونا المستجد "كوفيد-19" سيتم تنظيم جميع المحاضرات والورش المرافقة عن بعد انسجاما مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة وفي الوقت نفسه ستبقى أبواب المعرض مفتوحة أمام زواره من عشاق الكتاب للوصول إلى عناوينهم المفضلة وزيارة دور النشر التي ستتواجد في مركز إكسبو الشارقة طيلة أيام الحدث.
وتتضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي سيتم تطبيقها والتي تنسجم مع قرارات دولة الإمارات، توفير بوابات تعقيم وماسحات حرارية موزعة على جميع مداخل مركز إكسبو، إضافة إلى تعقيم قاعات وأروقة المعرض لمدة 5 ساعات يومياً. وتشارك القيادة العامة لشرطة الشارقة من خلال حزمة من الإجراءات الوقائية والاحترازية المطلوبة، التي تأتي منسجمة مع متطلبات الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث على مستوى الدولة، بما ينظم آلية عمل المعرض في مراحله الثلاث قبل وأثناء وبعد. 

إجراءات احترازية

وتشمل الإجراءات إلزام المشاركين والزوار بارتداء الأقنعة، حيث سيتم توفيرها مجاناً أيام المعرض، وتطبيق سياسة التباعد الجسدي، والعمل على التعقيم المستمر، إضافة إلى توزيع ملصقات إرشادية في أرجاء المعرض لتوجيه الزوار بمسافة الأمان المطلوبة. 

كما تم تخصيص نظام إلكتروني ذكي لإدارة وتنظيم الزيارات للمعرض ودور النشر على أربع فترات خلال اليوم، عبر منح الزوار "سواراً" بألوان مختلفة تحدد فترة وجودهم في المعرض، بناء على تسجيلهم عبر الموقع الإلكتروني registration.sibf.com، حيث ستشرف مجموعة من المتطوعين على مراقبة الالتزام بالقواعد والإجراءات الاحترازية المنصوص عليها.

العالم يقرأ من الشارقة

ويرفع الحدث الذي يعد م شعار "العالم يقرأ من الشارقة" في رسالة تعبر عن مكانة الإمارة كحاضنة عربية للثقافة والمثقفين وملتقى للأدباء والمفكرين والفنانين من مختلف أنحاء العالم حيث أكدت الهيئة في اختيارها للشعار هذا العام على أن الشارقة وبالرغم من كل الظروف التي تمر على العالم ما زالت تفتح أبوابها لرواد الأدب والثقافة للقراءة والمعرفة والتعلم.

ويعد معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي انطلق للمرة الأولى عام 1982، واحدا من أكبر ثلاثة معارض في العالم ويحتل موقعا مميزا على خريطة الثقافة العربية والعالمية.