"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

كتاب

كتاب "بعض مني وكلك"

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

صدر مؤخرا كتابا جديدا يحمل عنوان ""بعض مني كلك"للمؤلفة ياسمين العيساوي، وجاء في البيان الرسمي الترويجي للكتاب، ستدرك أنك لست وحيداً، فهناك أشخاصاً يشاركونك فيما تعاني منه، يهيمون في دوامة الحياة ويواجهون الكثير من المواقف، والكل يسعى خلف الرضى والسعادة"، فهكذا تبدأ الكاتبة والصحفية ياسمين العيساوي، مقدمة إصدارها الأول "بعض مني كلك"، وتضيف: "لطالما آمنت بأن الأشخاص تختلف ملكاتهم ومواهبهم، ويتقنون مجالات دون الأخرى، ولكني على يقين أنهم يحملون مشاعر مشتركة، ويبحثون أحيانا عمن يترجمها لهم بالكلمات، هنا لا أتحدث باسمك.. أنا فقط أترجم مشاعرك بلغتي".

وتحاول الكاتبة في إصدارها الجديد، رصد بعض الظواهر الاجتماعية، عن طريق قصص تسلط الضوء من خلالها على العلاقات الإنسانية في المجتمع العربي، وتنتقل بين مواضيع مختلفة، كنظرة المجتمع للمرأة المستقلة، إلقاء الأحكام على الناس بالاستناد إلى عرقهم وأصلهم، تأخر الزواج، الشريك الذي يستحق الفرصة الثانية.. وغيرها من المواضيع، الذي ترتبط بالحياة والمشاعر بالدرجة الأولى.

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

وفي كتاب "بعض مني وكلك" تسلط ياسمين الضوء على تلك المشاعر الدقيقة التي لا ترى بالعين المجردة أحيانا، والتي يغفلها الأشخاص في زحمة الحياة وأعبائها، وتلك التخبطات التي تصيب الناس ولا يجدون لها أي مسمى واضح ليناقشوها. 

وتقول الكاتبة في مقدمتها:" مهمة التعبير عما يجول بخاطر البشر ليست سهلة، وتضعك في دوامة من الحيرة والتساؤلات، والمسؤولية التي تقضي ان تكون صريحا، واضحا شفافا، غير مبالي بالعواقب أحيانا. لأنك وببساطة قررت أن تقول ما يخفونه أو يتهامسون به سرا، ليبقوه خلف جدار مشاعرهم، ولا يعلمون ان عرضه وتسليط الضوء عليه، هو السبيل الوحيد لفك ألغازه، وإيجاد الحلول..".

"بعض مني وكلك".. المجتمعات العربية بعيون أدبية

كتاب "بعض مني وكلك" للكاتبة ياسمين العيساوي، صادر عن دار دوِّن للنشر في مصر، وسيتوفر للمرة الأولى في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ثم منافذ البيع في الوطن العربي، ومنافذ البيع الرقمية.