بـ 100 فعالية فنية ينطلق "المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي" الأحد المقبل

بـ 100 فعالية فنية ينطلق

بـ 100 فعالية فنية ينطلق "المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي" الأحد المقبل

تنظم وزارة التسامح والتعايش الأحد المقبل المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي تحت شعار "تعايش مبني على المعرفة" برعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، ويستمر حتى 13 من الشهر الجاري بمشاركة 123 دار نشر محلية وعربية وعالمية تنتمي إلى أكثر من 25 دولة، بما يزيد على 17600 عنوان تتعلق بالتسامح والتعايش والأخوة الإنسانية في مختلف مجالات المعرفة، وذلك بأربع لغات هي العربية والانجليزية والفرنسية والأسبانية.

100 فعالية فنية

كما يضم المعرض الافتراضي حوالي 100 فعالية فنية وثقافية ومعرفية يشارك بها 78 متحدثا من الإمارات والعالم العربي وعدد من المفكرين العالميين، كما يحتفي المعرض الإفتراضي بالأطفال وطلاب المدارس من خلال فعاليات و ورش خاصة بهم على مدى أيام المعرض.

تعايش مبني على المعرفة

ويتضمن البرنامج اليومي للمعرض عشرات الفعاليات والأنشطة التي تنطلق بداية من 11 صباحا وحتى 7 مساء على موقع الوزارة، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي إضافة إلى بث مباشر على اليوتيوب، ومن أهم الفعاليات: ندوة افتراضية بعنوان " التعايش في فكر زايد" يشارك بها عدد من الوزراء والكتاب الاماراتيين والعرب، وحفلات توقيع كتاب، وندوة "إرث زايد بين أروقة المعرفة"، وجولة افتراضية للتعريف بدور النشر المشاركة، وجلسات حوارية للأطفال بعنوان "أنامل واعدة"، وأنشطة تفاعلية وأسئلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجلسة تفاعلية للأطفال بعنوان / فن، جمال، تعايش /، وجلسة نقاشية بعنوان " مستقبل المعرض الافتراضي " بين الؤلف والجمهور ودور النشر، وجلسات تفاعلية " tolerance arts "، إضافة إلى "ورش تدريبية بعنوان أطفال التسامح"، وندوة "برلمان الطفل الاماراتي"، وجلسة قراءة بصحبة الكاتب، والطفولة "بين أروقة المعرفة" / جولة افتراضية للتعريف بدور النشر المشاركة، و ورشة قراءة بعنوان "حكايتي بالعربية" ، والأندلس "بين أروقة المعرفة"/ جولة افتراضية للتعريف بدور النشر المشاركة، وأمسية فنية بعنوان التعايش في التجربة الأندلسية/ موسيقى/شعر/نحت، وندوة اللغة العربية "بين أروقة المعرفة"، وجولة افتراضية للتعريف بدور النشر المشاركة، وملتقى "اللغة العربية لغة التعايش" و إطلاق مسابقة "سرد" للكتابة الإبداعية.