معرض "الفن في زمن القلق" في ساحة المريجة في الشارقة

معرض

معرض "الفن في زمن القلق" في ساحة المريجة في الشارقة

عمل

عمل "دوائر" للفنان تريفور باجلن

من الأعمال الفنية

من الأعمال الفنية

افتتحت مؤسسة الشارقة للفنون، معرض "الفن في زمن القلق" من تقييم عمر خليف مدير المقتنيات وقيم أول في المؤسسة، والذي يقام في الفترة بين 26 يونيو و26 سبتمبر 2020، في المباني الفنية في ساحة المريجة.

يستقطب المعرض أكثر من 30 فناناً، يقدمون أعمالاً تتراوح بين المنحوتات والمطبوعات والفيديو وأعمال الواقع الافتراضي والروبوتات والبرامج اللوغاريتمية، لاستكشاف تأثير الأجهزة والتقنيات الحديثة والشبكات الرقمية على وعينا الجمعي في عالم اليوم، وتسليط الضوء على التدفق الهائل للمعلومات والتضليل والمشاعر والخداع والسرية التي تغزو الحياة الإلكترونية والواقعية، والسلوكيات والتصرفات المنتشرة في عالم متحول جراء بزوغ التقنيات الرقمية من جهة، وإثارة التخمينات تجاه مستقبلنا من جهة ثانية.

خلاصة ما يزيد على عقد من الأبحاث

يقدم المعرض خلاصة ما يزيد على عقد من الأبحاث التي أجراها خليف حول هذا الموضوع، بعد تقييمه لعدد من المعارض الدولية مثل: "نشأت على الإنترنت" (متحف الفن المعاصر في شيكاغو، 2018)؛ و"الطريق السريع الإلكتروني" (غاليري وايت تشابل للفنون، 2016)؛ بالإضافة لتأليفه وتحريره سبع كتب حول نفس الموضوع، منها: "أنت هنا: الفن بعد الإنترنت"؛ و"وداعاً للعالم! نظرة إلى الفن في العصر الرقمي".

الأعمال الفنية

تتنوع الأعمال الفنية المقدمة ضمن مجموعة من الوسائط، حيث نرى عمل "دوائر" للفنان تريفور باجلن، وهو فيديو تركيبي أحادي القناة، يعرض مشهداً علوياً كما يبدو بعين الرقيب، إلى جانب مجموعة من صوره الفريدة مثل "انتزعوا الوجوه من المتهمين والأموات" (2019)، وصوره الإشكالية عن الغيوم، بالإضافة إلى تصويره لشخصيات تاريخية خضعت لنظام التعرف على الوجوه المستخدم في فيسبوك، وكذلك عمل "الأفعى العابرة للأبعاد" (2016) للفنان جون رفمان، وهو تعليق على طبيعة التكنولوجيا الاستحواذية باستخدام الواقع الافتراضي، ومجموعة مختارة من الأعمال المشتقة من عمل "مدينة آر أم بي" للفنانة كاو فاي، وهي مدينة افتراضية مصممة في عالم الحياة الموازية الإلكترونية التي تسبر أغوار الحدود الفاصلة بين الوجودين الواقعي والافتراضي.

صمم المعرض المهندس المعماري تود ريسز، والذي تركز أعماله غالباً على مدن شبه الجزيرة العربية من منظور تاريخي ومعاصر، وأنجز هذا المشروع مع عمر خليف لتصور متاهة من الممرات والتجارب التي تستحوذ بالكامل على المشاهد.