المدينة تحتضن مهرجان الثقافات والشعوب التاسع بمشاركة 100 دولة لأول مرة

جانب من افتتاح مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

جانب من افتتاح مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

 المدينة تحتضن مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

المدينة تحتضن مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

انطلق المهرجان تحت شعار - العالم تحت سقف واحد

انطلق المهرجان تحت شعار - العالم تحت سقف واحد

جانب من المهرجان

جانب من المهرجان

جانب من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع في المدينة

جانب من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع في المدينة

جانب من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

جانب من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

مشاركة أكثر من 100 دولة في المهرجان

مشاركة أكثر من 100 دولة في المهرجان

من أركان المهرجان

من أركان المهرجان

من افتتاح مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

من افتتاح مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

من مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

أطلقت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، مهرجان الثقافات والشعوب في دورته التاسعة، تحت شعار "العالم تحت سقف واحد"، وبمشاركة 100 دولة لأول مرة في المهرجان.

انطلاق مهرجان الثقافات والشعوب التاسع بمشاركة 100 دولة لأول مرة

أطلقت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، في أرض الخيمة الثقافية، مهرجان الثقافات والشعوب في دورته التاسعة، تحت شعار "العالم تحت سقف واحد"، برعاية أمير المنطقة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز.

وفي إطار ذلك أوضح مدير الجامعة المكلف، الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي، إن المهرجان الذي تنظمه الجامعة للعام التاسع على التوالي، يهدف إلى تعزيز أواصر المحبة والإخاء والتعارف بين مختلف الشعوب، وتنمية القيم الإسلامية، وتعزيز مبادئ العمل الجماعي، علاوة على الدور التربوي والتعليمي المتمثل في صقل مهارات الطلاب وتنمية قدراتهم، مشيرا إلى أنه ولأول مرة في المهرجان تشارك مئة دولة، تحت سقف واحد، لعرض ملامح من ثقافة الشعوب ومناسباتهم الاجتماعية وأبرز العادات والتقاليد والعروض الشعبية والأزياء.

أبرز فعاليات مهرجان الثقافات والشعوب التاسع

يحتضن مهرجان الثقافات والشعوب في دورته التاسعة، والذي يستمر حتى تاريخ 9 مارس القادم، العديد من الفعاليات الممتعة المتاحة للأفراد والعائلات، حيث ستشهد الدورة الحالية مشاركة ميدان الفروسية وإقامة مارثون للجري ومسيرة تنظمها هيئة الهلال الأحمر بمشاركة الحرس الوطني وجوالة الجامعة، هذا بالإضافة إلى العروض المشوقة بلغات متعددة، والمسابقات والجوائز والهدايا والسحوبات القيمة التي سيحظى بها الحضور.

كما جرى تخصيص أجنحة لعدد من الجهات المشاركة، كمديرية السجون ووزارة الإسكان وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة، بجانب مشاركة مركز بحوث ودراسات المسجد النبوي بمعرض عن السيرة النبوية، هذا بالإضافة إلى أن الفترة الصباحية للمهرجان تحتوي على عدد من الدورات التدريبية، يقدمها مركز الخط العربي وكلية الحاسب الآلي في مجال الأمن السيبراني، ودورات تثقيفية تقدمها وزارة الإسكان.

يُذكر بأن المهرجان ينفّذ بأيدي طلاب الجامعة أنفسهم، حيث يقومون بتجهيز الأجنحة الخاصة بدولهم، بإشراف اللجان العاملة من الجامعة في هذا المحفل المجتمعي، الذي يحظى بزيارة عدد كبير من أهالي المنطقة.