الفنانة التشكيلية إيمان الغامدي لـ "هي": أتوقع مستقبل واعد للفنانات ونهضة عصر زاهي للفن السعودي

إحدى أعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

إحدى أعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

مقابلة مع الفنانة التشكيلية إيمان الغامدي

مقابلة مع الفنانة التشكيلية إيمان الغامدي

 من اعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من اعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

 من اعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من اعمال الفنانة التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من رسومات الفنانة التشكيلية ايمان الغامدي

من رسومات الفنانة التشكيلية ايمان الغامدي

 من رسومات الفنانة التشكيليه إيمان الغامدي

من رسومات الفنانة التشكيليه إيمان الغامدي

 من رسومات الفنانة التشكيليه إيمان الغامدي

من رسومات الفنانة التشكيليه إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

من لوحات التشكيلية السعودية إيمان الغامدي

"أتوقع للفنانات مستقبل واعد مُبشر ونهضة عصر زاهي للفن السعودي" هذا هو توقع الفنانة التشكيلية السعودية "إيمان الغامدي" لمستقبل الفنانات السعوديات، والتي هوت الفن منذ الطفولة وتمكنت من التغلب على التحدي الذي واجهها لتثبت نفسها وتؤكد موهبتها الفنية، بينما تطمح لأن تكون صاحبة بصمة واضحة وحقيقية في عالم الفنون التشكيلية، وتطمح لأن تصل بالفن في منطقتها "الباحة" للمقدمة.

التقت "هي" الفنانة التشكيلية السعودية "إيمان صالح الغامدي" واجرت معها هذا الحوار الممتع للتحدث عن مشوارها في عالم الفن التشكيلي، وتوقعاتها حول مستقبل الفنانات التشكيليات السعوديات.

عرفينا عن نفسكِ.

إيمان الغامدي، مواليد السابع من اكتوبر 1991، شخصية بسيطة عاشقة للفنون والكتابة والأدب، قارئة جيدة مُلهمة بالأفكار، محبة لتشجيع مواهب الآخرين ومساعدتهم، ورثت الرسم من والدتي، والكتابة من والدي.

حدثينا عن بداياتكِ الفنية واهم التحديات التي واجهتها في عالم الفن التشكيلي.

ولدت رسامة وكانت بدايتي في المرحلة الابتدائية، وحصلت حينها على التشجيع من قبل معلمتي في مادة التربية الفنية، وكانت رسوماتي في ذلك الوقت بسيطة، وكثيراً ما كنت أقلد رسم الطبيعة الجبلية في المنطقة من خلال المحاكاة، ورسم الأفلام الكرتونية وتقليد بعض التفاصيل فيها.

ويمكنني القول بأن التحدي الذي واجهني ولم أتخلص منه إلا مؤخراً هو خجلي من عرض رسوماتي! فلقد رسمت بالسر ما يقارب 15 عاما وكنت أخبئ كل رسوماتي، حتى أنني قد أتلفت بعضها خشية أن يراها أحد!

ولكنني ولله الحمد الآن أصبحت لدي الثقة الكافية لعرض كل ما ارسم سواء على مواقع التواصل الاجتماعي او حتى للمقربين حولي، والفضل في ذلك بعد الله يعود لزوجي أولاً في استعادة هذه الثقة ثم للأهل والأصدقاء.

حدثينا عن اهم المحطات في مشواركِ الفني.

أقف حالياً على محطة مهمة في حياتي الفنية حيث انضممت منذ أشهر إلى مؤسسة نون الفنون في منطقة الباحة، وهدفها هو الهدف الذي حلمت به طويلاً وهو أن يكون هناك من يستمع لصوت الفن في هذه المنطقة، ويحتوي الفنانين والفنانات فيها، والحمد لله تمت ترقيتي وأصبحت إحدى المشرفات القائمات على العمل الأساسي لدى المؤسسة.

هل كان لأحد المقربين منكِ أو أحد الفنانين دور في مشواركِ كفنانة تشكيلية؟

بالتأكيد، فوالدتي شجعتني كثيراً كما أن كلام وتشجيع ودعم جميع المقربين لموهبتي كان له تأثيره الإيجابي نحو المضي قُدماً، أما الفنانين على الساحة العربية فهم كثير، ولكن أثر فيّ الفنان تركي العثمان، والفنان علاء مطر، وكان الدور الأحدث للفنانة نجوى الزهراني وهي الفنانة التي أنشأت مؤسسة نون الفنون التي انتمى إليها حالياً.

هل ترين بأن الجانب الأكاديمي يساهم في توظيف المواهب الفنية بشكل سليم؟

نعم، هذا على الرغم من أنني خريجة لغة انجليزية، ولكني أرى أن هناك بعض المعلومات التي يجب على الفنان أن يُلم بها سواء عن طريق أكاديمي أو عن طريق الدورات والقراءة في عالم الفن ومدارسه.

هناك عدة مدارس فنية فأي المدارس تجدين نفسكِ فيها؟

أجد نفسي في المدرسة الواقعية والرومانسية، وأحياناً التعبيرية.

حدثينا عن أهم مشاركاتكِ في المعارض أو المهرجانات؟

افتخر بمشاركتي في معرض يوم الطفل العالمي لجمعية الثقافة والفنون بلوحة تحت عنوان "يحق لكل طفل أن يحلم وحدود حلمه الفضاء" والحمد لله فازت لوحتي بالمركز الثاني في المنطقة.

هل أطلقتِ معرضا خاصا بكِ؟

لم يسبق لي إطلاق معرض خاص، وربما احتاج إلى عامين على الأقل ليكون لي معرضي الخاص.

بم تنصحين الفنانات المبتدئات؟ وماهي توقعاتكِ حول مستقبل الفنانات التشكيليات السعوديات؟

انصحهن بالممارسة المستمرة لأي نوع من الفنون يفضلنَه حتى لو كان بتخصيص عشر دقائق يومية فقط لممارسة الفن، فالكثير من الفنانات ولاسيما الطالبات أو الجامعيات يتناسين موهبتهن مع ضغوط الدراسة فيؤثر ذلك الشيء بشكل او بآخر على مستوى الفنانة.

وفي الحقيقة وحسب ما رأيت من مستوى رائع من الفنانات صغيرات السن، فأنا أتوقع لهن مستقبل واعد مُبشر ونهضة عصر زاهي للفن السعودي بإذن الله.

ماهي طموحاتكِ المستقبلية؟

أطمح لأن أكون صاحبة بصمة واضحة وحقيقية في عالم الفنون التشكيلية، كما اطمح بأن أصل بالفن في منطقة الباحة للمقدمة.

كلمة أخيرة ...

حياة الفنان مليئة بالمفاجآت.. أنت فنان لا تتنازل عن ريشتك أبداً.

وأخيرا..

أشكر أسرة مجلة "هي" على هذه الاستضافة، واتمنى لها المزيد من النجاح والتميز.

حساب الفنانة التشكيلية إيمان الغامدي على الانستجرام

حساب الفنانة التشكيلية إيمان الغامدي على تويتر