صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية في الرياض .. منصة رائدة في المشهد الفني السعودي

صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية في الرياض .. منصة رائدة في المشهد الفني السعودي

صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية في الرياض .. منصة رائدة في المشهد الفني السعودي

محمد سيام

محمد سيام

أعاد معهد مسك للفنون افتتاح صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون التشكيلية (مساحة)، وذلك بعد مرور 35 عاماً على تأسيسها.

وتبدأ الصالة مرحلة جديد مع معرض "‬حكاية‭ ‬مكان"، الذي‭ ‬يحتفي‭ ‬بتاريخ‭ ‬صالة‭ ‬الأمير‭ ‬فيصل‭ ‬بن‭ ‬فهد آل سعود ‬رحمه‭ ‬الله ‬للفنون‭ ‬التشكيلية‭ ‬بالرياض‭‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عرض‭ ‬أعمال‭ ‬فنية‭ ‬وصور‭ ‬أرشيفية‭ ‬توثق‭ ‬أهم‭ ‬الأحداث‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬مرّت‭ ‬على‭ ‬الصالة‭ ‬خلال‭ ‬العقد‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬افتتاحها‭. ‬

وتضم الصالة ‬بين‭ ‬جدرانها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المرافق‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تتاح‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬للزوّار‭ ‬من‭ ‬محبي‭ ‬الفنون‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬وتصبح‭ ‬بهذا‭ ‬مجتمعاً‭ ‬فنيّاً‭ ‬نشطاً‭ ‬ومتجدداً

معرض "‬حكاية‭ ‬مكان"

ويقّدم‭ ‬المعرض‭ ‬للزائر‭ ‬فرصة‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬أعمال‭ ‬فنية‭ ‬للفنانين‭ ‬الذين‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬المعارض‭ ‬الفنية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالعقد‭ ‬الأول،‭ ‬حيث‭ ‬يعرض‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ 100 ‬عملاً‭ ‬فنياً‭ ‬منها‭ ‬أعمال‭ ‬عرضت‭ ‬في‭ ‬المعارض‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬بالصالة‭ ‬في‭ ‬الفترة (1405هـ إلى 1415هـ)، كما‭ ‬يقدّم‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الأرشيفية‭ ‬النادرة‭ ‬من‭ ‬صور،‭ ‬وقصاصات‭ ‬صحف،‭ ‬ومقتطفات‭ ‬من‭ ‬كتيّبات‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬بالإمكان‭ ‬الوصول‭ ‬إليها‭ ‬ليتعرّف‭ ‬الزوّار‭ ‬على‭ ‬الدوّر‭ ‬الذي‭ ‬لعبه‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬في‭ ‬دفع‭ ‬الحركة‭ ‬التشكيلية‭ ‬بالرياض‭ ‬قدماً.

يشار إلى أن تم تأسيس الصالة عام 1985، بمكرمة ملكية من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، وحملت الصالة اسم "صالة الفنون التشكيلية" قبل أن تعاد تسميتها، تقديراً للجهود التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد آل سعود رحمه الله، لدعم الشباب بشكل عام، والفن والفنانين بشكل خاص.

أول صالة حكومية مخصصة للفنون التشكيلية

كانت أول صالة حكومية مخصصة للفنون التشكيلية في العاصمة الرياض، لتعلن مع افتتاحها، بداية عهد جديد في حركة الفنون التشكيلية، بل وأكثر من ذلك، كانت الصالة هي المحطة الرئيسية لأبرز المعارض الفنية، المحلية والدولية. وهي أكبر صالة فنية من ناحية المساحة المخصصة لها وهي حوالي 5600 متر مربع.

وقد أعدت الصالة لاستيعاب جميع المعارض الفنية بأنواعها، كما شهدت التطورات الكبرى في حركة الفن التشكيلي في المملكة، وعرضت فيها أعمال أبرز الفنانين السعوديين، فاحتضنت العديد من المواهب الشابة الكبيرة. وبما أن الصالة كانت تابعة لمعهد العاصمة النموذجي، فقد خصص الدور الأرضي لمعارض الفنانين المحترفين، والدور الثاني لأعمال وأنشطة طلاب معهد العاصمة النموذجي.

وبعد أن قام معهد مسك للفنون بإعادة إحياء الصالة وترميمها، وتجهيزها بعدد من المرافق، يعيد المعهد إعادة افتتاح الصالة، لتكون منصة رائدة في المشهد الفني السعودي.